لماذا غضبت المكسيك والصين من ترامب.. بينما العرب المتضررون يرحبون!؟

0

أخبار السوريين: أثار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب ” غضب المكسيكيين عقب إلحاحه على تحميلهم تكلفة بناء الجدار العازل بين حدود أمريكا الجنوبية مع المكسيك على امتداد أكثر من 3600 كيلو متر مربع.

واستخدم ترامب موقع “تويتر” في توصيل رسالة للرئيس المكسيكي “إنريكي بينيا نييتو” الذي كان من المفترض أن يلتقيه يوم أمس “أنه إذا ما رفض دفع تكلفة بناء الجدار، فإنه لا داعي للقائه”، فردت المكسيك بشكل عاجل بإلغاء زيارة رئيسها للقاء ترامب.

أزمة دبلوماسية مع المكسيك

ووصفت وكالة “فرانس برس” ما حصل بأنه أكبر أزمة دبلوماسية يشهدها البلدان منذ 30 عاما، وبأن إصرار ترامب، على إجبار جارته الجنوبية على دفع تكاليف الجدار يثير غضب شريكه الاستراتيجي من خلال إشعال حرب تجارية، أو الحد من التعاون في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأضافت الوكالة نقلا عن محللين أن المكسيك قد ترد على ترامب، من خلال السماح للمهاجرين من أمريكا الوسطى بعبور الحدود، وذكرت أنها قامت بإرجاع أكثر من 170 ألف مهاجر غير شرعي خلال عام 2016 فقط.

صواريخ نووية

وعلى جانب آخر من العالم، قالت مجلة “غلوبلز تايم” إن الصين حركت صواريخها البالستية النووية نحو الحدود الشمالية الشرقية للبلاد، وذلك للرد على ما أسمته “العدوانية” في خطاب ترامب، ضد الصين.

وأوردت المجلة المتخصصة بالمعلومات العسكرية والتي تصدر من الصين باللغة الإنجليزية وترجمت “عربي21” مقاطع منها إن قطاعات عسكرية من الصواريخ شوهدت وهي تنقل إلى المناطق الشمالية الشرقية من البلاد.

ويحمل الصاروخ البالستي الواحد 10 رؤوس نووية ويصل لمسافة 8700 كيلو متر.

وتضيف المجلة الصينية إنه قبيل استلام ترامب لمنصبه، أظهر موظفوه تصلبا في المواقف تجاه الصين، التي بدورها ستقوم بالضغط على حكومة أمريكا الجديدة.

وذكر التقرير أيضا أن الصين آخر ما توده هو الصدام العسكري مع أمريكا، ولكن حجر الإرتكاز يجب أن يكون السلاح النووي كقوة ردع.

وتشير “غلوبال تايمز” إلى أن نشر صور نقل السلاح الاستراتيجي الصيني على مواقع التواصل الاجتماعي هي رسالة تحذير إلى ترامب.

وفي العالم العربي، الذي استهدفه ترامب، بأهم قرار وهو وقف تأشيرات ستة دول فيها، فالتزم الصمت ضد سياسة ترامب، بشكل كبير.

والدول المستهدفة بالقرار الأمريكي هي العراق وسوريا وليبيا واليمن والصومال والسودان إضافة إلى إيران.

ترحيب سعودي

أبرز المواقف العربية في إدارة “ترامب” كانت من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الثلاثاء الماضي، حيث قال إن المواقف التي عبر عنها الرئيس الأمريكي نتفق عليها.

وأضاف الجبير في مؤتمر صحفي في فرنسا: “قد كانت المواقف التي عبر عنها الرئيس ترامب مواقف نتفق معه عليها اتفاقا تاما”.

وأشار إلى أن أهداف “ترامب” هي دحر تنظيم الدولة واحتواء إيران والحد من قدرتها على إثارة القلاقل “والحرص على أن تلتزم إيران بكل ما ورد في الاتفاق النووي الذي وقعته، وهو يتطابق تماما مع مواقفنا”.

وكان ترامب هدد في حملته الانتخابية في وقت سابق بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران أو تعديله على أقل تقدير.

ووصف وزير الخارجية السعودي عناصر إدارة “ترامب” بأنهم يمتلكون رؤية واسعة وحكيمة تجاه العالم، حيث قال: “عندما ننظر للأفراد الذين عينهم الرئيس ترامب، أو رشحهم لمناصب رئيسة في إدارته، سواء كنا نتحدث عن الجنرال “جيمس ماتيس” لتولي منصب وزير الدفاع، والجنرال “كيلي” وزيرا للأمن القومي، و”دمايك بومبيو” مديرا لوكالة الاستخبارات، و”ريكس تيلرسون” وزيرا للخارجية، و”يبلور روس” وزيرا للتجارة، و”ستيفن منوتشين” وزير الخزانة، جميعهم أفراد يتميزون بكفاءة عالية وخبرة واسعة، يمتلكون رؤية واقعية وحكيمة تجاه العالم، ودور الولايات المتحدة فيه.”

وختم الجبير قوله إن السعودية متفائلة جدا بالإدارة الأمريكية الجديدة تحت قيادة “ترامب” عكس تصريحات أغلب قادة العالم الذين عبروا عن قلقهم من توجهات إدارته من المستشارة الألمانية ميركيل، والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند وصولا إلى المكسيك.

عربي 21

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.