عشرات المفقودين تحت الأنقاض بتفجير اعزاز وارتفاع عدد الشهداء لأكثر من 60

0

أخبار السوريين: أفادت مصادر ميدانية اليوم الاحد، بارتفاع عدد ضحايا تفجير السيارة المفخخة في اعزاز بريف حلب الشمالي إلى اكثر من 60 شهيداً، بالإضافة إلى وجود عشرات المفقودين.

وقال مصدر طبي لوكالة الأناضول إن الهجوم أسفر عن استشهاد 60 مدنيا على الأقل وإصابة أكثر من خمسين آخرين بجروح متفاوتة، وأضافت المصادر أن الكثير من المصابين لا زالوا تحت الأنقاض، وإن المستشفيات التركية في مدينة كيليس الحدودية امتلأت بالجرحى.

وفجر انتحاري سيارة مفخخة وسط المدينة ما أسفر عن شهداء وجرحى كبيرا ودمار في مقر المحكمة المركزية ومركز الهلال الأحمر والبريد ودار البلدية، كما شهدت إعزاز في الآونة الأخيرة انفجار عدد من السيارات المفخخة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

في السياق ذاته دان الائتلاف الوطني التفجير الذي استهدف المدنيين وسط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، مؤكداً على أن على أن “هذا الفعل الجبان، الذي استهدف المدنيين والمرافق المدنية والمؤسسات المخصصة لخدمة الناس، لن يحقق الأهداف التي رسمها له منفذوه، ولن يوقف نضال السوريين ضد الإرهاب الظلامي، المرتبط بمخططات النظام المجرم، وسيستمر السوريون في نضالهم ضد الإرهاب والاستبداد والاحتلال”.

ولفت الائتلاف إلى أن هذه الجريمة تصب في سياق الهجوم المستمر، من قبل إرهاب النظام وإرهاب تنظيم وإرهاب الاحتلال الإيراني والميليشيات الداعمة له، ضد الثورة السورية وتطلعات السوريين ومحاولاتهم الدؤوبة للعمل والبناء والقيام بواجبهم تجاه وطنهم.

كما دعا الائتلاف جميع الفصائل العسكرية وقوى الشرطة إلى الاستنفار واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الجرائم، وجدد تأكيده بأن نظام الأسد هو منبع الإرهاب ووجهه الآخر، وما لم يقم المجتمع الدولي باتخاذ قرارات حاسمة لتجفيف هذا المنبع فإن الإرهاب سيستمر وسيتابع الانتشار.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.