أنباء عن بدء انسحاب جند الأقصى إلى ريف حماة بعد اقتتال مع أحرار الشام لأيام

0

أخبار السوريين: وردت أنباء قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه حصل عليها من مصادر موثوقة، عن بدء تنظيم “جند الأقصى” المبايع لجبهة فتح الشام، بالانسحاب من جبل الزاوية بريف إدلب، باتجاه ريف حماة الشمالي، خلال ساعات الليلة الفائتة.

وتم الانسحاب تحت حماية جبهة فتح الشام وفي سيارات تابعة لها، وكانت منطقة جبل الزاوية قد شهدت خلال الأيام القليلة المنصرمة، اشتباكات بينها وبين حركة أحرار الشام الإسلامية وتوترات.

وتجدر الاشارة إلى أنه في وقت سابق دارت اشتباكات بين مقاتلين من حركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، ومجموعات مبايعة لجبهة فتح الشام من جهة أخرى، في منطقة إبلين بجبل الزاوية، في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين الجانبين، حيث سقطت قذيفة على منزل، وسقوط عدة جرحى من عائلة واحدة، كما شهدت مناطق بلدات وقرى بجبل الزاوية هدوء حذر منذ ما بعد منتصف ليل أمس وحتى الآن، يتخلله حالة من التوتر بين حركة أحرار الشام الإسلامية ومجموعات مبايعة لجبهة فتح الشام، على خلفية اشتباكات دارت بين الطرفين ليل أمس في أطراف قرية ابلين بجبل الزاوية، حيث قضى شخص تصادف مروره بالمنطقة وتضاربت المعلومات فيما إذا كان مقاتل أم مدني.

كما درات في وقت سابق اشتباكات بين حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة فتح الشام، في منطقة قميناس بريف إدلب الجنوبي الشرقي، في محاولة من أحرار الشام السيطرة على المنطقة، بالتزامن مع إطلاق نار متقطع في جبل الزاوية بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، حيث وردت معلومات عن سقوط خسائر بشرية في صفوف الجانبين، إضافة لاشتباكات جرت في عدة قرى وبلدات بجبل الزاوية من بينها كنصفرة وإبلين اللتين سيطرت عليهما فتح الشام، بالإضافة لقرى بليون ومشون وابديتا التي استعادتها أحرار الشام عقب اشتباكات بوتيرة عنيفة وهجوم مباغت من قبل فتح الشام، شهده جبل الزاوية بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب خلال الساعات التي تبعت الهدوء الذي ساد المنطقة ليل أمس الأول، ومحاولات التقارب التي جرت عبر وسطاء بين طرفي الاقتتال الذي خلف خسائر بشرية في صفوفهما، إضافة لأسر فتح الشام مقاتلين من أحرار الشام.

فيما تستمر العديد من الجهات بمحاولة وقف الاقتتال والوصول لحل بين الطرفين.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.