ما حقيقة تبني فتح الشام “النصرة” عملية اغتيال السفير الروسي في تركيا؟

0

أخبار السوريين: تعمدت وسائل إعلام إيرانية وروسية ومصرية وأخرى تابعة لجماعة “فتح الله غولن” التركية الترويج  لبيان مزور لـ”جبهة فتح الشام” يتبنى من خلاله عملية اغتيال السفير الروسي لدى أنقرة أندريه كارلوف.

“أورينت نت” تواصلت مع مصدر في “جبهة فتح الشام” الذي نفى بشكل قاطع وقوف الجبهة وراء عملية اغتيال السفير.

وسخر المصدر من البيان المزور الذي وصفه بـ”المضحك”، مشيراً إلى وجود مغالطات كبيرة ضمن هذا البيان، ولا سيما أنه يزعم بأن العملية لـ”لفتح الشام” مع نشر شعارها، بينما يدعي نفس البيان أن من قام بالعملية هو شخص من “جيش الفتح”.

“جبهة فتح الشام” تنفي بشكل رسمي

في هذه الأثناء، نفى المتحدث الرسمي باسم “جبهة فتح الشام” حسام الشافعي أي صلة للجبهة أو جيش الفتح بعملية اغتيال السفير الروسي في تركيا.

“الشافعي” وفي تغريدات له عبر حسابه في موقع “تويتر” أكد أن البيان الذي روجته وسائل إعلام روسية وإيرانية ومصرية “مزور”، مضيفاً في الوقت نفسه “سمعنا كغيرنا عن عملية اغتيال السفير الروسي في تركيا، وننفي ما جاء في البيان المزور”.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم “جبهة فتح الشام” أن عملية اغتيال السفير الروسي هي “رد طبيعي من شعوب المنطقة لما يشاهدونه كل يوم من مجازر وقصف  للمدنيين في حلب وغيرها على أيدي الروس”.

بيان مزور

وكانت مجلة إيرانية هي السباقة في نشر بيان “مزور” منسوب إلى جبهة فتح الشام” يتبنى من خلالها قتل السفير الروسي لدى أنقرة، لينتشر البيان كـ”النار في الهشيم” حيث عرضت صحيفة “اليوم السابع” المصرية البيان “بشكل ببغائي”، وبعدها وكالتي “نوفستي وسبوتنيك” الروسيتين، كما حاولت صحيفة “زمان” التركية الناطقة باسم “فتح الله غولن” استغلال البيان “المفبرك” لإبعاد التهمة التي وجهتها الحكومة التركية رسمياً إلى الجماعة بالوقوف وراء عملية اغتيال السفير الروسي.

وأطلق “ميرت ألتنيتاش” وعمره 22 عاماً النار على السفير الروسي في تركيا يوم 19 كانون الأول 2016، بينما كان يلقي كلمة في معرض فني بعنوان “روسيا في عيون الأتراك”.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود شاوش أوغلو، قد أكد الثلاثاء لنظيره الاميركي جون كيري أن الداعية فتح الله غولن “يقف وراء” اغتيال السفير الروسي في تركيا.

وكان غولن المقيم في الولايات المتحدة قال مساء الإثنين، انه “مصدوم وحزين جداً” لاغتيال السفير الروسي الأمر الذي وصفه بـ “العمل الدنيء”.

يشار أن فريق من المحققين الروس وصل إلى أنقرة، الثلاثاء، للمشاركة في كشف ملابسات اغتيال السفير الروسي في أنقرة، أندريه كارلوف، فيما أوقفت السلطات التركية ستة أشخاص على ذمة التحقيق.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.