تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 5/12/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد شن الثوار هجوما معاكسا على جبهة بلدة الميدعاني بالغوطة الشرقية، وتمكنوا خلالها من تدمير دبابة وقتل وجرح عدد من عناصر الأسد، بينما جرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على جبهات مزارع المحمدية وجسرين، وعلى صعيد آخر شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة دوما ترافقت مع قصف مدفعي عنيف أدى لسقوط شهيدين (رجل وامرأة) وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، وتعرضت بلدة أوتايا لقصف مدفعي أدى لسقوط جرحى بين المدنيين، وتعرضت بلدة الزريقية لقصف مدفعي تسبب بسقوط جرحى بينهم نساء وأطفال.

وفي سياق أخر قام عناصر الأسد وعناصر حزب الله الإرهابي بقصف بلدتي مضايا وبقين بالعديد من القذائف ما أدى لسقوط جرحى، وقامت مروحيات الأسد باستهداف البلدة بالبراميل المتفجرة ما أدى لاستشهاد 3 أشخاص وسقوط جرحى.

أما في الريف الجنوبي فقد استهدف الثوار تحصينات عناصر تنظيم الدولة على أطراف مدينة الحجر الأسود بقذيفة من مدفع مباشر.

وفي حلب، فقد سيطر الثوار على أحياء الميسر وكرم الطحان وأجزاء من حي القاطرجي يوم أمس، بعد ساعات قليلة من سيطرة قوات الأسد عليها، حيث تمكن الثوار من قتل وجرح العشرات من العناصر، فقد تقدمت مجموعات انغماسيه بأحزمة ناسفة واقتحمت تحصينات وتجمعات عناصر الأسد، وجرت على إثرها اشتباكات عنيفة جدا تمكن الثوار خلالها من قتل أكثر 25 عنصرا من قوات الأسد وجثثهم متناثرة في الشوارع والطرقات، كما تمكنوا أيضا من تدمير 3 دبابات وعربة ” بي إم بي” وعربة شيلكا وأيضا سيارة عسكرية محملة بالعناصر بعد استهدافها بصواريخ مضادة للدروع، كما تمكنوا من أسر مجموعة من عناصر الأسد والميليشيات الشيعية المساندة له في حي الميسر.

واستعادوا السيطرة على مشفى العيون في حي قاضي عسكر، ومحطة ضخ باب النيرب ودوار الحاووظ، وأيضا على كامل حيي القاطرجي وكرم الطحان وأجزاء واسعة من حي الميسر، وهذا التقدم السريع أجبر قوات الأسد على فتح جبهات جديدة في أحياء بستان القصر والعامرية والإذاعة وجب الشلبي للتخفيف عن قواتها في حي الميسر، وهو ما أدى لنتيجة عكسية تماما حيث تصدى الثوار للهجوم وقتلوا أكثر من 20 عنصرا وجرحوا عشرات آخرين.

وفي ذات السياق استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في الأحياء الخاضعة لسيطرتها بعدة صواريخ وقذائف أصابت إحدى القذائف مشفى ميداني عسكري يديره أطباء روس في حي الفرقان، ما أدى لمقتل طبيبتين روسيتين وإصابة أخرين بجروح، كما استهدف الثوار معاقل عناصر وشبيحة الأسد في بلدتي نبل والزهراء وعلى جبهة حي ومدفعية الزهراء وفي تلة الشيخ يوسف وفي مطار النيرب العسكري وفي قرى عزيزة وعبطين والوضيحي وشغيدلة وعلى جبهة الملاح بصواريخ الغراد وقذائف الهاون والمدفعية وحققوا إصابات مباشرة.

كما تمكن الثوار من تدمير رشاش “14.5” ومقتل من كان حوله على جبهة منيان بعد استهدافه بصاروخ تاو، وعلى صعيد آخر تقوم الطائرات الحربية والمروحية التابعة للعدوين الروسي والأسدي باستهداف مناطق الاشتباكات وأحياء حلب المحاصرة بكل أنواع القنابل والصواريخ أدت لسقوط 4 شهداء في حي الزيدية والعديد من الجرحى بين المدنيين.

وفي الريف الحلبي تواصل أيضا ذات الطائرات غاراتها الجوية على المدن والبلدات المحررة مخلفةً العديد من الجرحى في صفوف المدنيين.

اما في حماة، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدن كفرزيتا واللطامنة ومورك وحلفايا وبلدات الزكاة والصياد والزلاقيات بالريف الشمالي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، في حين تمكن الثوار من تدمير قاعدة مضادة للدروع في تلة الحماميات بعد استهدافها بصاروخ تاو.

وفي الريف الغربي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في بلدة السقيلبية وقريتي الربيعة وأصيلة وحواجز بلدة الحاكورة بصواريخ الغراد وقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، أما بالريف الجنوبي فقد دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد بالقبر من بلدة خنيفيس الموالية وسط قصف مدفعي على قرية الدلاك من قبل الأخير، وتعرضت بلدة حربنفسة لقصف مدفعي.

وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت ناحية عقيربات ومحيط أوتوستراد الشيخ هلال أدت لسقوط جرحى بين المدنيين.

وفي إدلب، فقد عاود الطيران الحربي الروسي اليوم استهداف مدن وبلدات محافظة إدلب بعد يوم دام سقط فيه أكثر من سبعين شهيدا، حيث واصلت طائرات الإجرام قصفها، ما أدى لسقوط 8 شهداء بينهم 6 أطفال وسيدة في مدينة إدلب كما سقطت شهيدتين في بلدة تفتناز، وشهيد طفل في بلدة طعوم، وسجل ناشطون في إدلب استهداف الطيران الحربي اليوم لأكثر من 15 نقطة في عموم المحافظة، غالبية القصف تم باستخدام القنابل العنقودية، حيث توزعت على مدن وبلدات “تفتناز، بنش، معارة النعسان، مدينة إدلب، سراقب، معرة النعمان، التمانعة، كورين، معرة مصرين، رام حمدان، طعوم”، فيما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدة الهبيط وأيضا على بلدة الناجية بريف جسر الشغور تزامناً مع قصف براجمات الصواريخ.

واستهدفت الغارات قسم العيادات والمختبر والصيدلية في المجمع الطبي الإسلامي في مدينة بنش ما أدى لخروجه عن الخدمة بشكل مؤقت جراء الأضرار الجسيمة التي لحقت به، بينما استهدف الثوار معاقل شبيحة الأسد في بلدتي الفوعة وكفريا بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية الثقيلة، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى، في حين انفجرت عبوة ناسفة على طريق “إدلب – سرمين” دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية.

وفي خبر منفصل فقد ارتقى عدة أشخاص جراء قيام عناصر الجندرما التركية بإطلاق النار عليهم أثناء محاولة عبورهم إلى الجانب التركي بطريقة غير شرعية في منطقة حارم.

أما في حمص، فقد تعرض حي الوعر المحاصر لقصف بالأسطوانات المتفجرة في خرق مستمرة للتهدئة الموقعة بين قوات الأسد ووجهاء الحي.

وفي الريف الشمالي شن الطيران الحربي غارات جوية ترافقت مع قصف صاروخي ومدفعي عنيف أدى لسقوط ستة شهداء بينهم ثلاثة أطفال والعديد من الجرحى في بلدة الغنطو، وشهيدين في بلدة أم شرشوح، ورد الثوار باستهداف قرية أكراد داسنية بقذائف الهاون.

وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة السخنة وبلدات الطيبة والموم ومنطقة السكري شرقي تدمر.

وفي درعا، فق شن الطيران الحربي غارات جوية بالقنابل الفسفورية والعنقودية على مدينة داعل وبلدة إبطع خلفت عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، وتعرضت بلدة الغارية الغربية لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، وفي الريف الغربي دارت معارك عنيفة بين الثوار وتنظيم الدولة بمحيط بلدة عين ذكر وسد سحم.

وفي خبر منفصل انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب طريق “الغرايا – الصّورة” أثناء مرور قياديين من الجيش الحر من أبناء بلدة خربة غزالة دون إصابة أي أحد، أما في مدينة درعا فقد استهدف الثوار إحدى نقاط قوات الأسد في درعا المحطة بقذائف الدبابات.

أما في دير الزور، فقد شن تنظيم الدولة هجوم عنيف على معاقل قوات الأسد في منطقة البانوراما الواقعة على مدخل مدينة ديرالزور الجنوبي، حيث قام التنظيم بتفجير عربة مفخخة بنقطة تابعة لقوات الأسد وقتل وجرح عدد ممن كان فيها، وتمكن من تدمير دبابة بعد استهدافها بصاروخ موجه، كما تدور معارك عنيفة بين الطرفين في قرية الجفرة بمحيط المطار العسكري، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت نقاط الاشتباكات ترافقت مع قصف مدفعي عنيف، كما قام التنظيم باستهداف مبنى البريد في حي الجورة بقذائف صغيرة ألقتها طائرات استطلاع وبقذائف الهاون، بينما شنت الطائرات غارة جوية استهدفت بلدة الخريطة دون سقوط أي إصابات.

وفي الرقة، فقد شن طيران التحالف الدولي غارة جوية استهدفت مؤسسة مياه الجرنية أدت لمقتل خمسة أشخاص من العاملين أحدهم مدير المؤسسة، في حين دارت اشتباكات بين عناصر تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية بالقرب من قرية الكالطة بريف الرقة الشمالي.

أما في اللاذقية، فقد ألقت مروحيات الأسد براميلها المتفجرة على محاور بلدة الكبانة بجبل الأكراد ترافقت مع قصف مدفعي عنيف، بينما رد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في قلعة شلف وكنسبا بصواريخ الغراد.

وفي الحسكة، فقد تمكن تنظيم الدولة من السيطرة على قرية العزاوي “يوم أمس” الواقعة بمحيط مدينة الشدادي بعد معارك عنيفة جدا ضد قوات حماية الشعب الكردية، وفي صباح اليوم قتل عدد من عناصر قوات حماية الشعب الكردية بعد هجوم عنيف شنه تنظيم الدولة على قرية أبو فاس جنوب مدينة الشدادي، وفي خبر منفصل قال ناشطون أن قوات حماية الشعب الكردية قامت بقتل أحد عناصر “قوات الصناديد” لرفضه الوقوف للتفتيش على حاجز الطاحونة التابع للأكراد في منطقة تل علو بريف القامشلي، وقامت بإطلاق النار على سيارته على الفور، وقوات الصناديد تتبع لقوات سوريا الديمقراطية وأحد مكوناتها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.