تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 4/12/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدات الزريقية والميدعاني وأوتايا في بالغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، في حين دارت في المنطقة معارك عنيفة على إثر محاولات تقدم قوات الأسد على جبهة الميدعاني.

أما في منطقة الزبداني فقد استهدفت قوات الأسد بلدة مضايا بقذائف المدفعية، واستشهد مدني في البلدة جراء استهدافه من قبل قناصو الحواجز المحيطة بالبلدة.

وفي وادي بردى استهدفت قوات الأسد الطريق الواصل إلى قرية إفرة بالرشاشات الثقيلة، أما في أدنى الريف الجنوبي الغربي فقد استهدفت قوات الأسد مزرعة بيت جن وتلة مغر المير بعدة قذائف.

وفي حلب، فقد استمرت على جبهات أحياء كرم الجزماتي والقاطرجي والشعار وقاضي عسكري، وتمكن خلالها الثوار من تدمير دبابتين في الميسر، ونفى ناشطون سيطرة قوات الأسد على أحياء جورة عواد وضهرة عواد وكرم القاطرجي، ولكنهم أكدوا سيطرتها على حيي طريق الباب والميسر.

ودارت اشتباكات أيضا على جبهات حي الشيخ سعيد، حيث ما تزال قوات الأسد تحاول السيطرة على المنطقة، بينما استهدف الثوار معاقل شبيحة الأسد في بلدتي نبل والزهراء بقذائف المدفعية والهاون وحققوا إصابات مباشرة خلفت عددا من الجرحى، كما قصفوا الأكاديمية العسكرية ومطار النيرب العسكري وفي قرية عزيزة بصواريخ الغراد وقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، وتمكنوا من تدمير رشاش في جمعية الزهراء بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع.

وعلى صعيد آخر شنت طائرات العدوين الروسي والأسدي “الحربية والمروحية” غارات جوية استهدفت أحياء حلب المحاصرة وكذلك مدن وبلدات الريف الحلبي أدت لاستشهاد عائلة مؤلفة من أم وأطفالها الثلاثة في حي الفردوس، وسقوط ثلاثة شهداء في حي المغاير وشهيدة في حريتان وسقوط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين في باقي المناطق المستهدفة.

أما بالريف الشرقي فقد قتل عدد من قوات سوريا الديمقراطية جراء هجوم انتحاري لتنظيم الدولة على قرية “الناحلية” جنوب مدينة منبج.

اما في حماة، فقد أعلن جيش النصر عن تمكن عناصره من قتل 9 عناصر وجرح أكثر من 10 آخرين من قوات الأسد بعد تفجير لغم أرضي بهم بريف حماة الشمالي، وذلك بعد محاولة تقدمهم باتجاه مدينة طيبة الإمام المحررة، في حين شنت طائرات الأسد الحربية والمروحية غارات جوية استهدفت مدن كفرزيتا واللطامنة وطيبة الإمام ومورك وحلفايا وبلدات البويضة والزكاة والزلاقيات بالريف الشمالي خلفت أضرارا مادية فقط، وتعرضت مدينة مورك وقرية لحايا لقصف مدفعي، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في مطار حماة العسكري ودير محردة بصواريخ الغراد وحققوا إصابات مباشرة.

وفي الريف الجنوبي دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهات أوتوستراد “حمص _ سلمية” بالقرب من بلدة خنيفيس، وقام الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في قريتي حربنفسة والزارة بقذائف المدفعية الثقيلة.

وفي الريف الغربي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في بلدة سلحب بقذائف المدفعية وصواريخ الغراد محققين إصابات جيدة.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية استهدفت عدة مدن وبلدات أدت لوقوع ثلاثة مجازر مروعة جدا في المحافظة كانت الأولى في مدينة كفرنبل راح ضحيتها أكثر من 20 شهيدا والعديد من الجرحى، والثانية في بلدة التمانعة وراح ضحيتها 6 شهداء هم  4 أطفال وسيدتان، والثالثة في مدينة معرة النعمان راح ضحيتها أكثر من 30 شهيدا والعديد من الجرحى، وسقطت شهيدة وعدد من الجرحى في كل من قريتي النقير وكفرسجنة.

كما استهدفت الطائرات مدرسة في خان شيخون أدت لسقوط جرحى بين المدنيين، وأغارت الطائرات أيضا على مدن سرمين وسراقب وجسرالشغور وبلدات عابدين والبشيرية ومعارة النعسان وحيش والتمانعة وتل مرديخ وسجنه والركايا ومعرة حرمة والحامدية والبشيرية وكرسعا وأوقعت أضرارا مادية فقط، ورد جيش الفتح بقصف معاقل الميليشيات الشيعية في قريتي كفريا والفوعة بالقذائف الصاروخية.

أما في حمص، فقد شن الطيران الحربي غارة جوية استهدفت مدينة الرستن وأيضا قرية السمعليل في سهل الحولة بالريف الشمالي أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، ، وتعرضت قرية الفرحانية لقصف مدفعي عنيف، وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي غارة جوية على بلدة السخنة.

وفي درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة داعل وبلدة إبطع أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، في حين تعرض حي طريق السد لقصف بقذائف الهاون وبلدة الغارية الغربية لقصف مدفعي، فيما استهدف الثوار أحد دشم قوات الأسد في درعا البلد بقذيفة من مدفع “إس بي جي 9”.

أما في دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت أحياء الشيخ ياسين والكنامات والجبيلية وحويجة صكر والحويقة والخسارات بمدينة ديرالزور أدت لسقوط عدد من الجرحى بين المدنيين، وأغارت على محيط المطار العسكري وكذلك محيط جبل الثردة، كما أغارت أيضا على بلدات الجنينة وحطلة والحسينية وقرية البغيلية، في حين استهدف تنظيم الدولة حي القصور بقذائف الهاون ما أدى لسقوط جرحى.

ومن جهة أخرى أعلن تنظيم الدولة عن تمكن عناصره من تدمير دبابة لقوات الأسد في منطقة البانوراما على المدخل الجنوبي للمدينة بعد استهدافها بصاروخ موجه.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.