الدنمارك تسحب طائرتها من التحالف الدولي لقصفها “قوات الأسد”!!

0

أخبار السوريين: أعلنت الدنمارك سحب مقاتلاتها الحربية المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في سوريا العراق، و ذلك بعد ثلاثة أيام من ظهور نتائج التحقيق حول استهداف قوات الأسد في دير الزور و التي شارك بها طائرات تتبع لسلاح الجو دنماركية.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الدنمارك أن وزيري الخارجية أندرس سامويلسن والدفاع كلاوس هيورت فريدريكسن اتخذا قرار سحب المقاتلات السبع من طراز “إف- 16”.

وكانت الحكومة الدنماركية أعلنت في سبتمبر 2014 انضمامها للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، وذلك عبر مقاتلات حربية، ثم أعلنت لاحقا عن إرسال مئات الجنود إلى العراق للمشاركة في الحرب ضد التنظيم.

وفي سياق ليس ببعيد ، أعلن الجيش الأمريكي مجدداً ، مسؤوليته عن مقتل مدنيين في سوريا ، خلال غارات التحالف ضد تنظيم الدولة ، ليرتفع عدد المعترف به إلى ١٧٣ شخصاً، في حين أن الأرقام التي تشير إليها المنظمات و الهيئات و الحقوقية أضعاف ما اعترفت به أمريكا.

و قال ببيان صادر ، مساء أمس عن الجيش الأمريكي إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قتل 54 مدنيا في الفترة بين 31 آذار و 22 تشرين الأول أثناء تنفيذه لضربات جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة في العراق وسوريا.

وأضاف البيان أنه في إحدى الغارات التي نفذت في منتصف تموز قرب مدينة منبج قتل ما يصل إلى 24 مدنيا، و ألقى البيان باللائمة على تنظيم الدولة اذ ادعى أن نحو 100 من مقاتلي التنظيم كانوا يستعدون لشن هجوم مضاد على قوات سوريا الديمقراطية، قرب منبج في 18 يوليو تموز.

وأضاف البيان “وبغير علم المخططين في التحالف كان مدنيون يتحركون داخل منطقة الإعداد العسكري حتى مع رحيل مدنيين آخرين من قرية مجاورة على مدى الأيام التي سبقتها.”

ويرتفع بذلك العدد الإجمالي للمدنيين الذين قتلوا في ضربات للتحالف إلى 173 شخصا منذ بدئها في 2014 وهو عدد يقل كثيرا عن تقديرات من منظمات توثيقية، حيث قالت منظمة العفو الدولية ، في تشرين الأول، إن التحالف لم يتخذ احتياطات كافية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين في سوريا وإن ما يصل إلى 300 مدني قتلوا في 11 هجوما نفذها التحالف منذ أيلول 2014.

ووفقا لبيانات الجيش الأمريكي نفذت الولايات المتحدة 12633 ضربة جوية في العراق وسوريا حتى 17 نوفمبر تشرين الثاني، بتكلفة وصلت إلى عشرة مليارات دولار منذ 2014.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.