الاعلام المصري يؤكد رعاية الاستخبارات المصرية للقاءات المملوك والمشنوق

0

أخبار السوريين: تناقلت وسائل إعلام مصرية، من مصادر موثوقة، أن جهوداً حثيثة قد بذلتها الحكومة المصرية لمساعدة نظام الأسد في مكافحة “الإرهاب”، قد أثمرت عن كسر جمود العلاقات بين دمشق وعدة أطراف عربية ودولية في الآونة الأخيرة.

وأفادت المصادر عن رعاية مصر لاجتماعات واتصالات لقيادات في الأجهزة الأمنية السورية مع مسؤولين رسميين لبنانيين من مايعرف بقوى ١٤ آذار، والتي كانت في موقف العداء الشديد لنظام الأسد، وأن أبرز هذه التطورات كانت بفتح قناة اتصال مباشر بين وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، ورئيس مكتب الأمن القومي علي مملوك، الأمر الذي كان مستحيلاً فيما مضى لولا الوساطة المصرية بسبب كون الوزير اللبناني ينتمي الى الفريق السياسي لرئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، الذي كان يتهم نظام الأسد بالتورط في عملية اغتيال والده رفيق الحريري.

وفي اتصال مع مصدر مسئول في نظام الأسد، قالت صحيفة “تحيا مصر” إنها أجرته معه، حيث علق على الأمر بأنه “لاينفي أو يؤكد هذه المعلومات وأن يد دمشق وقلبها مفتوح دائماً للأشقاء العرب حتى ولو كانت رهاناتهم في مراحل معينة خاطئة وراهنت على سقوط الدولة في سوريا”.

وأوضح المسؤول السوري، أن القيادة السورية مهتمة للغاية بملف مكافحة “الإرهاب” والتنسيق الأمني مع دول الجوار لما فيه مصلحة مشتركة للجميع، شريطة أن لاتكون هذه الدول متورطة في دعم “الإرهاب” في سوريا أو بالحد الأدنى أن توقف دعمها له وتعود لجادة الصواب.

وأشاد المسئول في نظام الأسد بدور الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مكافحة “الإرهاب”، وتمنى أن تعود العلاقة بين دمشق والقاهرة كما كانت في الفترات السابقة لأنهما يشكلان المحور الأهم في استقرار المنطقة العربية وحل مشاكلها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.