حجاب: الأسد مجرد دمية ولا يملك قوات مسلحة بل مجرد مليشيات علوية صغيرة

0

أخبار السوريين: اعتبر رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات أن سوريا الارهابي بشار الأسد عبارة عن دمية بيد الايرانيون و الروس، مؤكداً أن لايوجد جيش لديه و إنما عبارة عن ميليشيات علوية صغيرة.

وقال حجاب، وخلال مشاركته في برنامج “المقابلة” على قناة “الجزيرة، إن “سوريا ليس بها نظام، ومن يحكم سوريا هم الروس والإيرانيون، وبشار الأسد مجرد دمية ولا يملك قوات مسلحة بل مجرد مليشيات علوية صغيرة، ومن يقاتل المعارضة هي المليشيات الشيعية القادمة من لبنان والعراق وإيران وأفغانستان وباكستان”.

أكد حجاب أن إيران تضع يدها على سوريا كما تضع يدها على العراق، وأن الإيرانيين أخذوا دورا كبيرا جدا منذ تولي بشار الأسد السلطة عام 2000، حيث سيطروا على مفاصل الدولة وباتت أعلام حزب الله وصور حسن نصر الله تنتشر في الشوارع.

وروى حجاب أنه عندما كان أمينا عاما لفرع حزب البعث في محافظة دير الزور عام 2005، كان المستشار الثقافي للسفارة الإيرانية يزور المحافظة كل يوم خميس، وانتشر التشيع في بعض القرى، وبعد عام اندلعت اشتباكات طائفية بين السنة والشيعة، وعندما رفع كتابا إلى رئيس مكتب الأمن القومي اللواء هشام بختيار يطلب فيه عدم السماح للمستشار الثقافي للسفارة الإيرانية بالحضور إلى المحافظة، كان رد المسؤول الأمني هو “كيف تجرأت على كتابة هذه الرسالة؟”.

وحول أسباب اندلاع الثورة السورية أوضح حجاب أن بشار الأسد اهتم بطبقة رجال الأعمال على حساب الفلاحين والعمال التي كان يهتم بها والده، مما خلق فجوة كبيرة بين الأغنياء والفقراء وقفزت نسبة الفقراء من 11% إلى 34%، وعندما اندلعت الثورة جمع بشار القيادة الأمنية والسياسية وقال لهم إن ما يحدث الآن بسبب الممارسات الأمنية الخاطئة وانتشار الفساد.

وأضاف أن كل شعارات الثورة السورية كانت تطالب بالإصلاح لا بإسقاط النظام، وقد حاول الأسد احتواء الثورة في البداية، لكن الأجهزة الأمنية التي علمت أن سلطاتها وصلاحياتها ستتحجم وسيتقلص دورها ومكاسبها، تعمدت استعمال القسوة ضد المتظاهرين وخالفت تعليمات القيادة السياسية في تلك الفترة. وكان محمد مخلوف خال الأسد وكبار الضباط ينصحون الرئيس قائلين “الدولة يجب أن تحكم بالبوط العسكري”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.