تقرير أخبار السوريين اليومي للاحداث الميدانية 25/11/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية عنيفة استهدفت مدينة دوما أدت لسقوط 3 شهداء هما طفلين وأحد كوادر الدفاع المدني، كما أغارت ذات الطائرات على مدن حمورية وحرستا وسقبا وبلدات الشيفونية وجسرين وكفربطنا أدت لوقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.

وتعرضت مدينة دوما وبلدتي الميدعاني والنشابية لقصف مدفعي وصاروخي، في حين تدور اشتباكات عنيفة على محاور ميدعاني وحوش الضواهرة بين الثوار وقوات الأسد، وفي مدينة التل قامت قوات الأسد باستهداف المدينة وأطرافها بقذائف الهاون ما أدى لسقوط جريح، وسط محاولة تقدم على محور وادي موسى تمكن الثوار من صدها وإجبار قوات الأسد على التراجع، وقامت مروحيات الأسد باستهداف المنطقة بعدد من البراميل المتفجرة.

أما في منطقة الزبداني فقد قامت قوات الأسد باستهداف بلدتي مضايا وبقين بقذائف الدبابات وسط إطلاق نار كثيف، ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

وفي حلب، فقد شن الطيران الحربي والمروحي التابع للعدوين الروسي والأسدي غارات جوية استهدفت مناطق الاشتباكات وجميع أحياء حلب المحاصرة وسط قصف مدفعي وصاروخي، ما أدى لارتقاء 5 شهداء في كل من أحياء الصاخور والمشهد وكرم حومد، وفي المقابل استشهد مدنيين وسقط جرحى جراء سقوط قذائف على أحياء يسيطر عليها نظام الأسد.

وعلى الصعيد العسكري تمكن الثوار من استعادة جميع النقاط التي كانت قوات الأسد قد تمكنت من التقدم فيها على جبهة حي مساكن هنانو يوم أمس، كما تجري معارك عنيف على جبهات حي الشيخ سعيد دون تمكن قوات الأسد من إحراز أي تقدم يذكر، وفي الريف الحلبي واصلت طائرات الأعداء غاراتها الجوية على المدن والبلدات المحررة أدت لوقوع مجزرة في بلدة تقاد راح ضحيتها 12 شهيد وعدد من الجرحى.

كما سقط أيضا 9 شهداء والعديد من الجرحى في بلدة المنصورة، في حين تمكن الثوار من تدمير دبابة على تلة السيرياتيل في منطقة عزيزة جنوب حلب بعد استهدافها بصاروخ موجه، وقتلوا وجرحوا عدد من عناصر الأسد بعد محاولة تقدمهم على جبهة عزيزة أيضا.

أما في إطار معركة درع الفرات فقد تمكن الثوار من السيطرة قريتي العجمي ودويرى بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة ليقطعوا بذلك الطريق الواصل بين مدينتي منبج والباب، وتمكن الثوار من أسر عدد من عناصر التنظيم، ودارت اشتباكات بين الثوار وقوات سوريا الديمقراطية على أطراف قرية الشيخ ناصر وقرت ويران شمال شرق مدينة الباب، وسط قصف تركي، حيث شن الطيران التركي غارة جوية استهدفت مقرا رئيسيا لقوات سوريا الديمقراطية في قرية اليالني أدت لسقوط عدد من العناصر بين قتيل وجريح، كما أغارت أيضا على مواقع لتنظيم الدولة في محيط مدينة الباب.

وفي ذات السياق أعلنت تركيا عن مقتل جندي تركي خلال الاشتباكات الدائرة ضد تنظيم الدولة، وأغارت طائرات الأسد على مواقع الثوار في محيط مدينة الباب لليوم الثاني على التوالي حسبما أكد ناشطون.

أما في حماة، فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية استهدفت مدن مورك واللطامنة وحلفايا وبلدات الزكاة لطمين ولحايا بالريف الشمالي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، في حين تعرضت مدينة اللطامنة لقصف مدفعي وصاروخي.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدن إدلب جسر الشغور وخان شيخون وبلدات كفرعويد والتمانعة وحفسرجة والنقير، ما أدى أدت لوقوع أضرار مادية فقط، بينما تسببت الغارات التي استهدفت مشفى النسائية والأطفال في بلدة ترمانين شمال إدلب بسقوط 3 شهداء والعديد من الجرحى، وخرج المشفى عن الخدمة جراء استهدافه، في حين أدت الغارات التي استهدفت قرية “ركايا سجنة” يوم أمس لارتفاع عدد الشهداء إلى 5 شهداء بينهم “سيدة وطفليها” وإصابة العديد من المدنيين.

أما في حمص، فقد تعرض حي الوعر المحاصر لقصف مدفعي وبقذائف الهاون من قبل قوات الأسد ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، واستهدف الثوار معاقل قوات الأسد في حاجز الدواليب بقرية المشرفة بقذائف مدفع “بي 9” وحققوا إصابات مباشرة، أما بالريف الشرقي فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة السخنة وبلدة الطيبة ومحيط صوامع الحبوب شرق مدينة تدمر ، مع استمرار المعارك العنيفة بين قوات الأسد وتنظيم الدولة في محيط حقل المهر شمال غرب تدمر.

وفي درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على صوامع الحبوب في منطقة غرز شرقي مدينة درعا وعلى بلدة أم المياذن دون تسجيل أي إصابات، بينما تعرضت مدن جاسم والحارة وبلدة نمر لقصف مدفعي عنيف أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، في حين سقطت عدة قذائف هاون على الحي الشرقي بمدينة الصنمين أدت لسقوط شهيدة وجرحى في صفوف المدنيين، والجدير بالذكر أن مدينة الصنمين وقعت مصالحة وهدنة مع قوات الأسد منذ أكثر من عامين تم بموجبها وقف الأعمال العدائية بين الطرفين.

وفي خبر منفصل فقد ذكر المجلس العسكري في بلدة تسيل عن تمكنه من القبض على عناصر موالين لجيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة بعد أن كانوا يخططوا لأعمال تخريبية في بلدة تسيل، وتحف المجلس على ذكر الأماكن لأسباب أمنية.

أما في دير الزور، فقد دارت اشتباكات عنيفة جدا بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد في قرية الجفرة بمحيط المطار العسكري وعلى محور جبل الثردة ترافقت مع قصف جوي ومدفعي على المنطقة، كما أغارت الطائرات أيضا على حي حويجة صكر بمدينة ديرالزور وعلى بلدة حطلة والجنينة، ما أدى لسقوط 5 شهداء في حطلة، وفي سياق أخر شنت طائرات بدون طيار غارة جوية استهدفت محيط حقل كونيكو للغاز بالريف الشرقي دون ورود تفاصيل إضافية.

وفي الرقة، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة الرقة دون ورود تفاصيل إضافية، في حين استشهد مدنيين اثنين جراء قصف طائرات التحالف الدولي على قرية الرطبة شمال الرقة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.