تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 30/11/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد نفى جيش الإسلام سيطرة قوات الأسد على بلدة ميدعاني بالغوطة الشرقية وقال إن الاشتباكات ما تزال مستمرة وعنيفة جدا داخل وعلى أطراف البلدة، وأضاف أن قوات الأسد سيطرت على بعض الأجزاء من البلدة، وأن عناصره يعملون على استرجاعها، وتدور المعارك وسط قصف مدفعي عنيف جدا، بينما تعرضت أحياء مدينة دوما وبلدتي الشيفونية والبحارية لقصف مدفعي عنيف.

وفي خبر منفصل فقد شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي بعد منتصف الليل غارتين متتابعتين على هدفين يتبع أحدهما لقوات الأسد وآخر على قافلة تعود لحزب الله الإرهابي، وفق معلومات إعلامية متطابقة من وسائل إعلام لبنانية وأخرى تابعة لنظام الأسد، حيث قالت وسائل إعلام لبنانية أن الغارتين نفذتا، في الساعة الواحدة من فجر اليوم، أحداها على اللواء 38 استهدفت مستودعاً كبيراً للذخيرة، والثانية على موكب للسيارات على أوتوستراد “بيروت – دمشق”، وهي عبارة عن شحنة أسلحة، كانت متجهة إلى لبنان ، وهي شحنات اعتيادية عمد حزب الإرهابي، على نقلها إلى لبنان لتحصين احتلاله للدولة و ضماناً له في حال سقوط نظام الأسد.

وفي حلب، فقد قصفت قوات الأسد بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ أحياء مدينة حلب بكثافة وبشكل عشوائي ما أدى لوقوع مجزرة مروعة بحق النازحين الذين تجمعوا بالقرب من أحد المعابر التي يفترض أن تكون آمنة والتي أعلنت عنها قوات الأسد في حي جب القبة، وراح ضحيتها أكثر من 45 شهيداً وعشرات الجرحى أغلبهم من النساء والأطفال.

وحذر ناشطون المدنيين والنازحين بعمل أي تجمعات كبيرة أو صغيرة لأنها ستكون هدفا سهلا لقوات الأسد وحذروهم أيضا من التوجه إلى مناطق الأسد، فيما تعرضت أيضا مدن وبلدات الريف الحلبي لقصف مدفعي عنيف أدى لسقوط شهيد في مدينة كفرحمرة، وسط غياب واضح للطيران الحربي والمروحي بسبب سوء الأحوال الجوية.

وعلى الصعيد العسكري تمكن الثوار من قتل وجرح وأسر عدد من عناصر الأسد بعد إفشال محاولة تقدمهم على جبهة حي الشيخ سعيد جنوب مدينة حلب.

ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهة كرم الطراب، وقام الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد على جبهة عزيزة بقذائف الهاون، كما واستهدف الثوار قناصو قوات الأسد في مبنى الإذاعة بقذائف من مدفع “بي 9” وحققوا إصابات مباشرة.

أما في حماة، فقد أعلن الثوار عن تمكنهم من إعطاب طائرة حربية لقوات الأسد وقتل وجرح عدد من عناصر الأسد بينهم ضابط بعد استهداف مطار حماة العسكري، في حين تعرضت مدن كفرزيتا واللطامنة لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات الأسد، وفي الريف الغربي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في مدينة مصياف بصواريخ الغراد حققت إصابات مباشرة.

وفي درعا، فقد تعرضت بلدة اليادودة لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد وسط اشتباكات متقطعة دارت على أطراف البلدة بين الثوار وقوات الأسد، في حين استهدفت قوات الأسد حي طريق السد بصاروخ فيل وبقذائف الهاون والمدفعية.

أما في اللاذقية، فقد دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد دارت على محور بلدة كباني في جبل الأكراد على إثر محاولة تقدم قوات الأسد وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف، بينما استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في جبل أبو علي وتلة الزيارة بجبل التركمان وحققوا إصابات مباشرة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.