تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 27/11/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة دوما وبلدات الميدعاني وحوش الضواهرة والشيفونية بالغوطة الشرقية أدت لسقوط شهيدة وعدد من الجرحى في ميدعاني، في حين تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم جديدة لقوات الأسد على جبهة الميدعاني، ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهة البحارية، بينما استهدف الثوار معاقل قوات الأسد على جبهة القاسمية بقذائف مدفعية وحققوا إصابات مباشرة>

وفي القلمون الشرقي قصفت قوات الأسد قريتي مرطبية وميرا الواقعتين بمحيط مدينة جيرود، أما في منطقة وادي بردى فقد استهدفت قوات الأسد الطريق الواصل إلى قرية إفرة بالرشاشات الثقيلة، وفي مدينة التل شمال العاصمة دمشق استهدفت قوات الأسد المنطقة الغربية من المدينة بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة في خرق صريح للهدنة المعلنة.

وفي حلب، فقد واصلت الطائرات الحربية والمروحية للعدوين الروسي والأسدي شن عشرات الغارات الجوية على أحياء حلب المحاصرة بشكل عنيف ما أدى لسقوط عدد من الشهداء والعديد من الجرحى، حيث تحاول فرق الإنقاذ في الدفاع المدني انتشال الضحايا من تحت الأنقاض.

وعلى الصعيد العسكري تتواصل المعارك في الأحياء المحيطة بحي مساكن هنانو عقب تمكن قوات الأسد يوم أمس من السيطرة على الحي، وخاصة في حي جبل بدرو المتاخم والذي دارت بداخله اشتباكات عنيفة جدا لعدة ساعات تمكنت خلالها قوات الأسد من السيطرة عليه، وبهذا اقتربت من فصل الأحياء المحاصرة عن بعضها، حيث إذا ما تمكنت قوات الأسد من السيطرة على حي الصاخور فستكون بهذا قد فصلت الأحياء المحاصرة لقسم شمالي وآخر جنوبي، علما أن الثوار خلال الاشتباكات تمكنوا من تدمير دبابة تي 55 على جبهة حي جبل بدرو.

وفي ذات السياق فقد جرت أيضا اشتباكات في حي الشيخ سعيد تمكن الثوار خلالها من استهداف مستودع ذخيرة وتدمير آليتين على تلة السيرياتيل قرب الحي بعد استهداف المنطقة بقذائف الهاون.

وفي الريف الحلبي أيضا تواصل طائرات الأعداء شن غاراتها الجوية على مدن وبلدات الريف الحلبي والتي خلفت مجزرة مروعة في بلدة عينجارة راح ضحيتها 17 شهيدا وعشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال، كما استهدفت إحدى الغارات مركزا للشرطة الحرة في مدينة كفرحمرة ما أدى لتدمير أغلب السيارات والمعدات، بينما جرت اشتباكات عنيفة على جبهة عزيزة جنوب حلب تمكن فيها الثوار من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد وتدمير دبابة “تي90”.

كما استهدف الثوار معاقل الشبيحة في بلدة الزهراء وتلة الشيخ يوسف بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة وحققوا إصابات جيدة، وفي سياق آخر انفجرت سيارة مفخخة في بلدة الراعي أدت لسقوط شهيدين طفلين وعدد من الجرحى بين المدنيين.

وفي سياق متصل أعلنت هيئة الأركان التركية عن وجود أعراض الإصابة بغاز كيماوي لعدد من العناصر في الجيش الحر المشاركين في درع الفرات إثر استهدافهم بصاروخ أطلقه تنظيم الدولة في منطقة الخليلية بمحيط مدينة الباب، ودارت اشتباكات بين الثوار وعناصر تنظيم الدولة غرب بلدة العريمة، وتمكن الثوار من السيطرة على قريتي الخليلية والزرزو بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة، وسيطروا على قرية صاب ويران بعد اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية.

أما في حماة، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدن كفرزيتا واللطامنة وطيبة الإمام وبلدات لحايا وعطشان والصياد بالريف الشمالي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة خان شيخون أدت لسقوط شهيد وعدد من الجرحى، كما أغارت أيضا على مدن إدلب ومعرة النعمان وعلى بلدات التمانعة وسكيك وعابدين وترعي والحامدية دون تسجيل أي إصابات.

أما في حمص، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينتي الرستن وتلبيسة بالريف الشمالي أدى لسقوط شهيد وعدد من الجرحى في الرستن، وتعرضت قرية السمعليل لقصف بقذائف الهاون، ورد الثوار باستهداف كتيبة الهندسة بصواريخ محلية الصنع، وفي مدينة حمص استهدفت قوات الأسد حي الوعر الحمصي المحاصر.

وفي درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت أحياء درعا البلد وحي طريق السد أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، ورد الثوار باستهداف المربع الأمني بدرعا المحطة بقذائف الهاون وحققوا إصابات جيدة، كما أغارت الطائرات أيضا على مدينة جاسم وبلدتي عين التينة وعالية وأيضا تل الجابية ومنطقة غرز.

وفي سياق آخر قال جيش الاحتلال الإسرائيلي أن دورية تابعة له تعرضت لإطلاق نار جنوب هضبة الجولان من أسلحة خفيفة وقذائف هاون واندلعت إثرها اشتباكات في المنطقة، حيث أكد ناشطون أن الاشتباكات دارات بين جيش خالد ابن الوليد المبايع لتنظيم الدولة وجيش الاحتلال الإسرائيلي قامت بعدها طائرة حربية إسرائيلية بشن غارة استهدفت بلدة عابدين أدت لسقوط قتلى وجرحى في صفوف عناصر جيش خالد.

اما في دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدف الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة بمدينة ديرالزور، والتي أدت لوقوع مجزرة بحق المدنيين في حي الحميدية راح ضحيتها 15 شهيد وعدد من الجرحى.

وفي الرقة، فقد شن طيران التحالف الدولي غارة جوية استهدفت حي السكة بمدينة الرقة دون ورود تفاصيل إضافية، وأغار ذات الطيران على قرية بعاص بالريف الشمالي.

أما في اللاذقية، فقد استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في تلة البيضاء بجبل التركمان وفي تلة رشو بجبل الأراد بقذائف صاروخية وقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، بينما تعرضت بلدات تردين والخضر بجبل الأكراد لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد دون تسجيل أي إصابات.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.