تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 24/11/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمسق، فقد استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهات ميدعاني والبحارية في الغوطة الشرقية وسط غارات جوية استهدفت نقاط الاشتباكات، كما أدت الغارات أيضا لسقوط شهيد في كلا من مدينتي دوما وحمورية وبلدة كفربطنا وشهيدين في بلدة بيت سوى، وسقوط العديد من الجرحى في مدينتي سقبا وحرستا وبلدات بيت نايم وبيت سوى وجسرين وترافقت الغارات مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

والجدير ذكره أن إحدى الغارات استهدفت المنازل القريبة من مدرسة أطفال في مدينة حمورية، وفي المقابل سقط عدد من القتلى جراء سقوط قذائف على ضاحية الأسد، وفي منطقة وادي بردى سقط جريح جراء قيام قناصو الأسد باستهداف المدنيين في قرية كفير الزيت، وفي منطقة الزبداني تعرضت بلدة بقين لإطلاق نار من الرشاشات الثقيلة ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

أما في مدينة التل فقد خرقت قوات الأسد الهدنة كمان كان متوقعا منها، إذ قصفت أحياء المدينة ومزارع الرويس والمجر بقذائف المدفعية الثقيلة أوقعت أضرارا مادية فقط، كما وقامت مروحيات الأسد بإلقاء عدد من البراميل المتفجرة على المنطقة.

وفي حلب، فقد تمكن الثوار من إعطاب دبابة لقوات الأسد بعد أن حاولت التقدم على جبهة الشيخ نجار القديمة وسط اشتباكات عنيفة في المنطقة، وقام الثوار بدك معاقل قوات الأسد في تلة الشيخ يوسف بقذائف المدفعية، وعلى صعيد آخر شن الطيران الحربي والمروحي التابع للعدوين الروسي والأسدي غارات جوية استهدف أحياء مدينة حلب بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى لارتكاب مجزرتين مروعتين الأولى في حي الميسر راح ضحيتها14 شهيدا، والثانية في حي باب النيرب وسقط فيها 9 شهداء.

كما ارتقى “3 شهداء في حي طريق الباب – 3 شهداء في كرم البيك، شهيد في كلا من أحياء الجزماتي والمواصلات والشعار”، والعديد من الجرحى في باقي الأحياء بينهم أطفال، واستهدفت قوات الأسد حيي القاطرجي والمشهد بصاروخ “أرض – أرض” ما أدى لارتقاء 6 شهداء، كما شنت ذات الطائرات غارات جوية استهدفت مدن وبلدات الريف أدت أيضا لسقوط العديد من الجرحى بين المدنيين بينهم حالات خطيرة.

وفي خبر منفصل فقد استهدفت طائرات تابعة لنظام الأسد موقعا للجيش التركي بمحيط مدينة الباب شرق حلب أدت لمقتل 3 جنود وإصابة 10 آخرين، حيث أصدرت هيئة الأركان التركية بيانا قالت فيه أن الاستهداف تم الساعة3:30 فجرا وتم نقل المصابين إلى المشافي التركية، كما وأدت الغارات التي ضربت محيط مدينة الباب أيضا لاستشهاد عدد من المدنيين وعدد من عناصر الجيش الحر، بينما تتواصل المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية وفصائل معركة درع الفرات في محيط بلدة العريمة والتي سيطرت عليها “قسد” يوم أمس بعد انسحاب تنظيم الدولة منها، حيث تحاول فصائل درع الفرات السيطرة على البلدة الاستراتيجية وسط قصف مدفعي عنيف من قبل الثوار والجيش التركي على البلدة ومحيطها، بينما أعلنت “قسد” عن تمكنها من التصدي لعدة هجمات وقتل جنود وتدمير آليات.

وفي ذات السياق أعلنت قوات الأسد وبمشاركة مع عناصر قوات حماية الشعب الكردية عن تمكنها من السيطرة على قرى بابنس وتل شعير وحليصة والشيخ كيف وجوبة ونيربية، شمال شرق حلب بعد معارك ضد تنظيم الدولة.

أما في إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات على مدينة بنش أدت لوقوع مجزرة مروعة راح ضحيتها 7 شهداء والعديد من الجرحى، كما أغارت الطائرات الحربية والمروحية على مدن خان شيخون وبلدات معرة حرمة وحرش عابدين ومعرشمارين وكفرسجنة والهبيط وتل عاس والتمانعة وسكيك وترغي والدير الشرقي أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، وفي خبر منفصل فقد تعرض حاجزين بريف مدينة معرة النعمان لعملية أمنية كبيرة من جهة ما زالت مجهولة، إذ نفذت عملية اغتيال بحق تسعة عناصر، حيث قتل 6 عناصر تابعين لفيلق الشام في حاجز غربي بلدة معرشورين، وقتل 3 عناصر من جبهة فتح الشام على حاجز من الجهة الجنوبية الشرقية من البلدة، بواسطة مسدسات كاتمة للصوت، دون معرفة الجهة التي نفذت هذه العملية، وكيفية التنفيذ.

أما في حمص، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة تلبيسة بالريف الشمالي، في حين تعرضت بلدة الغنطو لقصف مدفعي عنيف أدى لسقوط شهيد وعدد من الجرحى.

وفي الريف الشرقي دارت اشتباكات بين عناصر وتنظيم الدولة في محيط منطقة “الصوانة” مناجم فوسفات الشرقية.

وفي درعا، فقد دارت اشتباكات بين الثوار وعناصر جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة في منطقة حوض اليرموك بالريف الغربي واستشهد على إثرها عدد من الثوار.

أما في دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدة الحسينية دون تسجيل أي إصابات، كما أغارت ذات الطائرات واستهدفت قرية مراط وأدت لسقوط شهداء وجرحى، حيث أغارت الطائرة على نفس المكان الذي استهدفته يوم أمس وأدى لوقوع مجزرة.

وفي الرقة، فقد شن طيران التحالف غارات جوية استهدفت بلدتي الكالطة وحزيمة شمال الرقة وبلدة الجرنية شرق الرقة دون ورود تفاصيل إضافية، بينما شنت ذات الطائرات غارة جوية استهدفت بيت عزاء في قرية “الكلي” شمال الرقة أدت لسقوط 4 شهداء بينهم 3 نساء والعديد من الجرحى، كما شن طيران حربي يوم أمس غارة جوية استهدفت موقع أقفاص الأسماك العائمة في بحيرة سد الفرات بجانب مشفى الطبقة الوطني.

أما في اللاذقية، فقد تمكن الثوار لليوم الثاني على التوالي من إحباط محاولة تقدم قوات الأسد على محاور بلدة كنسبا والخضر بجبل الأكراد، وقتلوا وجرحوا العشرات من المهاجمين.

ودارت اشتباكات بين الطرفين على محاور رشا وتلة الخضر (ابو سندو) وتردين، حيث أعلنت قوات الأسد يوم أمس عن بدء معركة أطلقت عليها اسم “التنين البحري” ولكنها لم تحقق أي تقدم يذكر لغاية الآن، في حين تعرضت محاور بلدتي الكبانة والخضر في جبل الأكراد لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات الأسد، بينما استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في قلعة شلف براجمات الصواريخ وحققوا إصابات مباشرة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.