تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 8/11/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على مدن دوما وزملكا وعربين وبلدات عين ترما والزريقية وحزرما وأوتايا والنشابية في الغوطة الشرقية خلفت 5 شهداء في دوما وأكثر من 20 جريحا، و “شهيدين في حزرما – شهيدين في أوتايا – شهيد في عربين” وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين، بينما تعرضت مدن حرستا وحمورية وسقبا لقصف مدفعي عنيف، ما أدى لسقوط شهيد في حمورية والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين في حرستا.

وعلى صعيد آخر جرت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على أطراف بلدة المحمدية، وفي الريف الغربي شهدت جبهات خان الشيح هدوءً حذرا حيث وردت أنباء عن تجدد المفاوضات بين الثوار وقوات الأسد بغية إيجاد صيغة للهدنة أو للمصالحة والتي تقضي في النهاية بإخراج جميع الثوار من المنطقة، وتعرضت أطراف المخيم لقصف بالرشاشات الثقيلة، وحلقت طائرات الاحتلال الإسرائيلي في سماء المخيم.

وفي حلب، فقد سيطرت قوات الأسد على تلة مؤتة ومشروع 1070 شقة بعد هجوم بري عنيف، فبسيطرة قوات الأسد على التلة تمكنت من قطع طرق إمداد الثوار إلى المشروع وجعل ظهر الثوار مكشوفا وهذا ما سمح لقوات الأسد بالتقدم والسيطرة، فيما أعلن جيش الفتح أنه شن هجوما معاكسا في محاولة منه لاستعادة السيطرة على ما خسره.

في حين تمكن الثوار من استعادة السيطرة على كامل منطقة العويجة شمال حلب بعد معارك عنيفة استمرت لعدة ساعات، ووسط المعارك حلق سرب كامل من طائرات العدوين الروسي والأسدي الحربي والمروحي في سماء حلب وريفها، وشنت عشرات الغارات الجوية بشتى أنواع الأسلحة على نقاط الاشتباكات ومنازل المدنيين بشكل عنيف جدا، وأدت لسقوط شهيد في بلدة كفرداعل وشهيد في كفركرمين والعديد من الجرحى في باقي النقاط المستهدفة، واستهدفت قوات الأسد مدينة الأتارب بصواريخ “أرض – أرض”، أما في جنوب شرق حلب فقد تمكن الثوار من تفجير عبوة ناسفة على طريق ” أثريا-خناصر” أدت لمقتل عنصر من قوات الأسد وجرح آخر.

وفي سياق منفصل تمكن ثوار درع الفرات من السيطرة على قرى سوسنباط وترحين ونعمان وبتاجك وعرب جودك وبازجي شمال مدينة الباب بعد معارك عنيفة جدا ضد تنظيم الدولة.

أما في حماة، فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية مكثفة بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مدن حلفايا واللطامنة وكفرزيتا وطيبة الإمام وبلدات الزكاة ولحايا والبويضة بالريف الشمالي، بينما استهدف الثوار معاقل قوات الأسد وتجمعاتهم في مدينة صوران وفي المعمل الأزرق بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة وحققوا إصابات مباشرة، كما استهدفوا بصواريخ الغراد معاقل قوات الأسد في مطار حماة العسكري وحققوا إصابات جيدة.

وفي الريف الغربي شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدات الحويز وتل هواش والحمرا، وسقط جرحى في صفوف المدنيين جراء قصف مدفعي على مدينة قلعة المضيق، واستهدف الثوار معاقل قوات الأسد في مدينة السقيلبية بصواريخ الغراد وحققوا إصابات مباشرة، وفي الريف الجنوبي تعرضت بلدة حربنفسة وطلف لقصف مدفعي دون سقوط أي إصابات.

وفي إدلب، فقد صعد الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد اليوم، من غاراتهما الجوية على مدن وبلدات محافظة إدلب، والتي أوقعت 11 شهداء “بينهم 6 أطفال وسيدتين حوامل” في مدينة خان شيخون والعديد من الجرحى، و 10 شهداء في بلدة معربو، كما استشهدت امرأة وجرح آخرين بقصف جوي على المزارع المحيطة بمدينة معرة مصرين، وسقط شهيد وجرحى جراء غارات بالقنابل العنقودية والفوسفور الحارق على الأطراف الغربية من مدينة إدلب.

وأغارت الطائرات على مدن سرمين وبنش وبلدات الغسانية وكفر ردين وكفرموس وترملا وكرسعة وبعربو والنيرب ومعرة النعسان والمسطومة بالقنابل العنقودية والصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة والألغام البحرية والرشاشات الثقيلة أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، فيما سقط صاروخ بالستي في أطراف مدينة الدانا دون تسجيل أي إصابات.

أما في حمص، فقد تعرض حي الوعر لقصف بقذائف الهاون والدبابات من قبل قوات الأسد، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدة الغنطو بالريف الشمالي أدت لسقوط شهيدتان وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، وأغارت الطائرات الحربية أيضا على بلدة تلذهب بمنطقة الحولة، وترافقت الغارات مع قصف مدفعي عنيف، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في جبهة تسنين بقذائف من مدفع “بي 9” أدت لسقوط جرحى في صفوف عناصر الأسد.

وفي الريف الشرقي تمكن عناصر تنظيم الدولة من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد باتجاه منطقة حويسيس، واستهدفوا بلدتي جب الجراح ومكسر الحصان الخاضعتين لسيطرة نظام الأسد بقذائف الهاون.

وفي دير الزور، فقد تعرضت الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة لقصف مدفعي عنيف، ورد التنظيم باستهداف الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات الأسد بقذائف الهاون، حيث أدى تبادل القصف لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، ودارت اشتباكات بين عناصر التنظيم وقوات الأسد في محيط قرية البغيلية.

وفي خبر منفصل قال ناشطون إن قوات النخبة التابعة للجيش الحر تمكنت من قتل وجرح عدد من عناصر تنظيم الدولة بعد هجوم شنوه على معاقل التنظيم في قرية أبو خشب شمال غرب ديرالزور.

أما في الرقة، فقد استمرت معركة غضب الفرات حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على قرية الحدريات الواقعة جنوب شرق عين عيسى، كما شن طيران التحالف الدولي عدة غارات جوية استهدفت المنطقة، بينما أقدم تنظيم الدولة على تفجير عدد من الجسور الواقعة على قنوات الري قرب بلدة عين عيسى بالريف الشمالي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.