تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 5/11/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد دارت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وقوات الأسد في محيط مخيم خان الشيح بالريف الغربي، وسط غارات جوية من طائرات الأسد الحربية والمروحية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على المخيم ومحيطه، في ظل قصف مدفعي وصاروخي على المخيم ومحيطه، ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، بينما وردت أنباء عن مفاوضات تجري الآن لتوقيع هدنة تهدف لإخراج جميع الثوار من المنطقة.

وفي منطقة أخرى في جبل الشيخ ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على بلدة “مزرعة بيت جن” ترافقت مع قصف مدفعي أدى لسقوط شهيد طفل وعدد من الجرحى، بينما تعرضت قريتي بيت سابر وبيت تيما لقصف مدفعي عنيف أدى لاستشهاد سيدة وسقوط عدد من الجرحى في بيت سابر.

وفي الغوطة الشرقية استهدف الثوار نقطة لقوات الأسد على جبهة بلدة النشابية وحققوا إصابات مباشرة، وتمكنوا من عطب ناقلة جند على جبهة الريحان بعد استهدافها بالرشاشات الثقيلة.

أما في منطقة وادي بردى فقد استهدفت قوات الأسد طريق قرية إفرة بالرشاشات الثقيلة، ما أدى لسقوط جريح.

وفي حلب، فقد واصلت طائرات العدوين الروسي والأسدي غاراتها الجوية على أحياء ومدن وبلدات حلب بالصواريخ المتنوعة آخرها الصواريخ المظلية شديدة الانفجار، حيث خلفت الغارات 4 شهداء في مدينة دارة عزة و5 شهداء في قرية أبين وشهيد طفل في مدينة الأتارب و3 شهداء في بلدة كفرناها بالريف الغربي والعديد من الجرحى في باقي المناطق المستهدفة، بينما أعلن الثوار في جيش إدلب الحر عن عملية مباغتة في منطقة العويجة شمال حلب تمكنوا فيها من قتل 8 عناصر من لواء القدس الفلسطيني الموالي للأسد وجرح آخرين.

كما تمكن الثوار من تدمير مدفع رشاش على جبهة رواد السياحة غرب حلب بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع، ودمروا دبابة على جبهة الملاح بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع أيضا.

أما في إطار معركة درع الفرات فقد تمكن الثوار من السيطرة على قرية شدود شمال غرب مدينة الباب بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة، وقتل خلالها عدد من عناصر التنظيم.

أما في حماة، فقد تمكن الثوار من استعادة السيطرة على حواجز السيرياتيل ومفرق لحايا والمداجن ومدرسة البشائر على جبهات مدينة صوران، وقتلوا وجرحوا العديد من عناصر الأسد ودمروا عربة شيلكا وقتلوا طاقمها بعد إصابتها بقذيفة دبابة، وقبيل بدء المعركة دك الثوار معاقل قوات الأسد في نقاط في المعمل الأزرق والمداجن وحاجز السيرياتيل شمال صوران بقذائف صاروخية محلية الصنع وحققوا إصابات مباشرة.

أما على محور قرية شليوط الاستراتيجية فقد خاض الثوار معارك عنيفة تمكنوا خلالها من السيطرة على الحاجز والقرية وغنموا دبابة من طراز “تي 72” وقاعدة كورنيت ومدفع عيار 37 وأسلحة وذخائر، قبل أن ينسحبوا منها بسبب القصف العنيف الذي شنه نظام الأسد، كما وتمكنوا خلال المعارك من تدمير عربة شيلكا مجنزرة جنوب القرية بعد استهدافها بقذيفة من مدفع “بي 9″، ودمروا عربة “بي إم بي” بعد استهدافها بقذائف الـ “آر بي جي”، في حين شنت عدة طائرات حربية ومروحية غارات جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مدن طيبة الإمام وحلفايا ومورك واللطامنة وبلدات الزلاقيات والزكاة ومفرق وقرية اللحايا.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة سراقب وقرية الزيونة وبلدة أبو الظهور بالريف الشرقي، ما أدى لسقوط 3 شهداء في سراقب وجرحى في المزيونة.

أما في حمص، فقد شن الطيران الحربي غارتين على قرية عز الدين، فيما تعرضت منازل المدنيين في مدينة تلبيسة بالريف الشمالي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، في حين قامت قوات الأسد بتفجير عدة منازل في قرية سليم بسبب قربها من حواجز تابعة لها.

أما بالريف الشرقي فقد شن الطيران الروسي غارة جوية على نقاط نازحين شمال منطقة السخنة ما أدى لسقوط جريح.

وفي الرقة، فقد سيطر عناصر تنظيم الدولة على 6 قرى في الريف الشمالي والغربي لمحافظة الرقة بعدما هاجموا معاقل قوات الحماية الشعبية الكردية فيها، حيث هاجم العناصر بشكل مباغت قرى كردوشان ودنلي والقادرية وشمس الدين شرق سد تشرين، وقريتي الحويجة والهريطية شرق وغرب بلدة عين عيسى قبل أن يسيطروا عليها، وقتل خلال المعارك عناصر من الطرفين وغالبيتهم من القوات الكردية، وبعد ذلك أغارت طائرات التحالف الدولي على القرى التي سيطر عليها التنظيم ما أدى لانسحاب عناصره إلى مواقعهم.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.