الثوار يأسرون عناصر من تنظيم الدولة.. ويقطعون طريق منبج – الباب

0

أخبار السوريين: تمكنت فصائل الثوار المنضوية ضمن “غرفة عمليات درع الفرات” اليوم الجمعة من قطع طريق منبج – الباب بريف حلب بعد السيطرة على عدة قرى إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة.

وتمكن الثوار من قطع طريق منبج – الباب بعد السيطرة على قريتي العجمي ودويرة بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة، أسروا خلالها 5 عناصر من تنظيم الدولة، ما دفع بالأخيرة للانسحاب إلى داخل مدينة الباب بحسب ما أورد مراسل أورينت نت.

في هذه الأثناء شن الطيران التركي غارة جوية استهدفت مقرا رئيسيا لميليشيا “سوريا الديمقراطية” في قرية اليالني في ريف حلب الشمالي أدت لسقوط عدد من العناصر بين قتيل وجريح، كما أغارت أيضا على مواقع لتنظيم الدولة في محيط مدينة الباب.

وكانت فصائل “درع الفرات”، تمكنت قبل يومين من انتزاع عدة قرى في محيط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم “قوات سوريا الديمقراطية” الذي يشكل تنظيم “وحدات الحماية” الكردي (YPG) عمودها الفقري، وتنظيم “الدولة الإسلامية” .

وأفادت غرفة عمليات “حوار كلس” أن “الجيش الحر سيطر على قرى “جب البرازي، ودويرة، وبرات” بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة”، إلى جانب قريتي “برشايا وجب الدم” شمال مدينة قباسين، بعد معارك مع تنظيم “قوات سوريا الديمقراطية”.

يشار أن فصائل “درع الفرات” المدعومة من تركيا باتت على بعد مسافة أقل من 2 كلم من مدينة الباب كبرى وآخر معاقل تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) بريف حلب الشرقي، في حين تبعد “قوات سوريا الديمقراطية” مسافة نحو 8 كلم عن المدينة.

وانطلقت عملية درع الفرات نهاية شهر آب الماضي، حيث حرر مدينة جرابلس الحدودية والاستراتيجية، لتمتد لاحقاً إلى الجنوب والغرب وتحرر عشرات القرى والبلدات أبرزها أخترين ومارع، وهي في طريقها إلى مدينة الباب معقل تنظيم الدولة في الريف الشرقي لحلب.

أورينت نت

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.