قاوم في داريا سنوات ونجا من آلاف القذائف ليقضي غرقا في إدلب بظروف غامضة

0

أخبار السوريين: قضى يوم أمس الخميس واحد من أبرز القادة العسكريين على مستوى سوريا، في ظروف لم تتضح كثير من ملابساتها بعد، باستنئاء معلومات أولية تقول إن وفاته نجمت عن “غرقه” في إحدى قرى إدلب (دركوش تحديدا).

فقد نعى ناشطون “أبو جعفر الحمصي” القائد العسكري لـ”لواء شهداء الإسلام”.. هذا اللواء الذي حمى مدينة داريا سنوات من السقوط بيد النظام، وصمد أمام مئات الهجمات وعشرات آلاف القذائف والبراميل، وقاوم الحصار المطبق حتى آخر لحظة.

وكان “أبو جعفر” قد خرج من داريا أواخر شهر آب المنصرم مع مئات من المقاتلين متجهين نحو إدلب، بعد أن قطعت عنهم معظم سبل المقاومة والصمود، وباتوا محصورين في بقعة صغيرة من المدينة.

06af1d89165ceaa3b85a58a6

ويتحدر “ابو جعفر” من منطقة “قلعة الحصن” في ريف حمص، وقد دافع عن داريا مع مقاتليه دفاعا مستميا.

وقبل وفاته، تم بث شريط مصور لـ”أبو جعفر” يبشر فيه بمشاركة عناصر “لواء شهداء الإسلام” المدربين تدريبا نوعيا، ويرحب فيه بالانضمام إلى أي مشروع توحيدي يلبي طموحات الشعب السوري.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.