جند الأقصى تبايع جبهة فتح الشام

0

أخبار السوريين: أعلنت حسابات تابعة لـ”جند الأقصى” اليوم الأحد عن بيعة الجند لجبهة فتح الشام والانضمام تحت لوائها بهدف “جمع الكلمة” و”تقدم النظام النصيري وإعادة احتلال العديد من المناطق التي سبق تحريرها، بالإضافة إلى “حقن دماء المسلمين” ومنع “الاقتتال مع حركة أحرار الشام.

وقال البيان الذي أكد البيعة وحمل توقيع الشيخ أبو دياب السرميني وأبو محمد الجولاني، أنه “عملا منا في “جند الأقصى” بمقتضى النصوص الكريمة الآمرة بالوحدة والاعتصام وامتدادا للمداولات السابقة في هذا الإطار والتي تدفع جهة جمع الكلمة وتقوية الصف ما أمكن”.

وأضاف البيان: واليوم، في ظل الحاجة الحرجة التي وصلت إليها الساحة، حيث أسفرت التداعيات الأخيرة عن تقدم النظام النصيري وإعادة احتلال العديد من المناطق التي سبق تحريرها. وحرصا منا على حقن دماء المسلمين، وتجاوزا للاقتتال الداخلي الحاصل بيننا وبين أحرار الشام” والذي لا يستفيد منه إلا النظام وحلفاؤه فإننا في جند الأقصى” نعلن عن بيعتنا لـ”جبهة فتح الشام” عاقدين العزم على الشد من أزرها في مواصلة الجهاد ضد النصيرية وأحلافهم حتى تحقيق غايات هذا الجهاد المبارك في إزالة الطاغية وتحكيم شرع الله في أرضه.

كما نوه البيان إلى أن حل كل ما يتعلق بالمشكلة الأخيرة والقضايا العالقة بين الجند والأحرار يحال إلى قضاء شرعي يتفق عليه مع قيادات فتح الشام.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد..

قال تعالى: واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا

وقال: إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كـنهم بنيان مرصوص

عملا منا في “جند الأقصى” بمقتضى تلك النصوص الكريمة الآمرة بالوحدة والاعتصام وامتدادا للمداولات السابقة في هذا الإطار والتي تدفع جهة جمع الكلمة وتقوية الصف ما أمكن.

واليوم، في ظل الحاجة الحرجة التي وصلت إليها الساحة، حيث أسفرت التداعيات الأخيرة عن تقدم النظام النصيري وإعادة احتلال العديد من المناطق التي سبق تحريرها.

وحرصا منا على حقن دماء المسلمين، وتجاوزا للاقتتال الداخلي الحاصل بيننا وبين أحرار الشام” والذي لا يستفيد منه إلا النظام وحلفاؤه فإننا في جند الأقصى” نعلن عن بيعتنا لـجبهة فتح الشام” عاقدين العزم على الشد من أزرها في مواصلة الجهاد ضد النصيرية وأحلافهم حتى تحقيق غايات هذا الجهاد المبارك في إزالة الطاغية وتحكيم شرع الله في أرضه.

وننوه إلى أن حل كل ما يتعلق بالمشكلة الأخيرة والقضايا العالقة يحال إلى قضاء شرعي يتفق عليه مع قيادات فتح الشام.

والحمد لله رب العالمين

الأحد 8 محرم 1438 هـ

9/10/2016

التوقيع: الشيخ أبو دياب السرميني / أبو محمد الجولاني

14642907_10210358330852380_524563056_n

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.