تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 27/10/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد تمكنت قوات الأسد بعد اشتباكات عنيفة مع كتائب الثوار من السيطرة على نقطتين على جبهة الإشارة من جهة تل كردي بالغوطة الشرقية، بينما يحاول الثوار استعادة السيطرة على ما خسروه، وتمكنوا حتى اللحظة من استعادة نقطة، واستهدفوا معاقل وتجمعات قوات الأسد في المنطقة بقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة أدت لسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم، كما وتدور اشتباكات بين الطرفين على جبهة الريحان.

وتمكن الثوار من قتل عدد من عناصر الأسد وإعطاب دبابة لهم خلال المواجهات الدائرة على محور سجن النساء، وتدور المعارك وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف على نقاط الاشتباكات، في حين تعرضت مدينة دوما لقصف بصواريخ “أرض – أرض” وبقذائف الهاون أدت لوقوع مجزرة في صفوف المدنيين راح ضحيتها أكثر من 9 شهداء وعشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال، وتعرضت أيضا مدينة حرستا وبلدات كفربطنا وجسرين والمحمدية والزريقية لقصف بقذائف الهاون، ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى في كفربطنا.

وفي الريف الغربي تستمر الاشتباكات العنيفة على جبهات مخيم خان الشيح وأطراف بلدة الديرخبية وسط غارات جوية مكثفة من الطائرات المروحية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف، حيث أدى القصف لسقوط شهيد من أبناء مخيم خان الشيح أثناء محاولته الخروج لإحضار الخبز من منطقة زاكية.

وفي بلدة مضايا وبقين قام عناصر حزب الله الإرهابي باستهداف منازل المدنيين بالرشاشات المتوسطة والخفيفة، ما أدى لسقوط شهيد في بقين، وقاموا أيضا بإطلاق النار وقذائف الـ “آر بي جي” على منازل المدنيين في مدينة الزبداني.

وفي حلب، فقد تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة حي صلاح الدين بمدينة حلب، وقتلوا وجرحوا عددا من العناصر، كما وتمكنوا من تدمير دشمة ورشاش 14.5 على جبهة مطار النيرب العسكري بعد استهدافها بقذيفة من مدفع “بي 9” وقُتل عدد من العناصر ممن كانوا داخل الدشمة.

وقام الثوار أيضا باستهداف تجمعات قوات الأسد على جبهة السويقة بحلب القديمة بقذائف الهاون، في حين تواصل طائرات العدوين الأسدي والروسي الحربية والمروحية غاراتها الجوية بشكل مكثف وعنيف جدا على أحياء مدينة حلب ومدن وبلدات الريف الحلبي خلفت عددا الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين وخاصة في المدن والبلدات الواقعة غرب حلب، بينما سقطت عدة قذائف هاون على الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات الأسد أدت لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين.

وفي سياق معركة درع الفرات تمكن الثوار من السيطرة على قرى دوير الهوى وعبلة وتل علي بعد معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة.

أما في حماة، فقد شنت قوات الأسد هجوما بريا على جبهات مدينة صوران بالريف الشمالي، وبدأته بقصف المدينة بعشرات القذائف والصواريخ تلاها قيام الطائرات الحربية والمروحية بدك المدينة بأكثر من 80 برميل وصاروخة، حيث اضطر الثوار للتراجع من الأحياء الجنوبية والشرقية في المدينة بسبب القصف.

وتدور حرب شوارع في الأحياء السكنية، تمكن خلالها الثوار من إطباق الحصار على عدة مجموعات ضمن الأحياء فيما لاذ العشرات من عناصر الشبيحة بالفرار بشكل عشوائي ضمن الحقول الزراعية، كما تمكن الثوار أيضا من تدمير رتل وقتل وجرح العشرات من قوات الأسد بعد محاولة تقدمهم من جهة بلدة معردس، ودمروا سيارة محملة برشاش دوشكا، وتمكنوا أيضا من قتل وجرح مجموعة مكونة من 9 عناصر وأسروا عناصر آخرين، واستهدفوا معاقل قوات الأسد في الكتيبة الروسية وبلدة وجسر معردس وقريتي كوكب والكبارية.

وشن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة استهدفت مدن طيبة الإمام واللطامنة ومورك وقرية لحايا بالريف الشمالي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في معسكر مطاحن معردس بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة وحققوا إصابات جيدة.

وفي الريف الغربي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في قرية شطحة ومعسكر جورين بصواريخ الغراد وحققوا إصابات مباشرة أدت لسقوط قتلى وجرحى من عناصر الأسد، بينما قامت مدفعية الأسد في معسكر جورين باستهداف قرى قسطون والحويز أدت لسقوط جرحى بينهم أطفال.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية استهدفت مدينة أريحا وبلدات البارة وسرجة بالريف الجنوبي ومدينة جسر الشغور وبلدات الكندة والناجية ومرعند بالريف الغربي وأيضا بلدتي معرة مصرين وترمانين بالريف الشمالي، وقد أدت الغارات لوقوع أضرار مادية فقط، فيما استهدفت قوات الأسد بلدة الهبيط بقذائف المدفعية.

أما في درعا، قصف بقذائف المدفعية الثقيلة استهدف أطراف بلدة النعيمة شرق مدينة درعا دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، كما وتعرض الطريق الواصل بين مدينة الحارة وبلدة عقربا لقصف مدفعي أيضا.

وفي دير الزور، فقد جرت اشتباكات عنيفة في محيط المطار العسكري بين تنظيم الدولة وقوات الأسد بعد هجوم عنيف شنه التنظيم على معاقل قوات الأسد، وسط غارات جوية استهدفت محيط المطار وحيي الحميدية والصناعة.

أما في اللاذقية، غارات جوية وقصف صاروخي عنيف من قبل قوات الأسد استهدف نقاط سيطرة الثوار في بلدة كباني بجبل الأكراد، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في بلدة دمسرخو بصواريخ الغراد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.