تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 21/10/2016

0

أخبار السوريين: البداية من دمشق، فقد شن الثوار هجوما عنيفا على نقاط تمركز عناصر الأسد في أطراف حي جوبر الدمشقي، حيث دارت اشتباكات عنيفة جدا بين الطرفين، وبحسب فيلق الرحمن فإن عناصره تمكنوا من السيطرة على عدة نقاط وقتل وجرح عدد من العناصر وتدمير عربة شيلكا ومدفعين، وعلى إثر ذلك شنت طائرات الأسد غارات جوية مكثفة على الحي ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وفي ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة على مخيم خان الشيح ومحيطه، وترافق ذلك مع قصف مدفعي عنيف، في حين جرت معارك عنيفة جدا على محور (الديرخبية-مخيم خان الشيح) على إثر محاولة تقدم قوات الأسد في المنطقة، وتمكن الثوار خلال المعارك من قتل وجرح أكثر من 20 عنصرا جراء انفجار عبوة ناسفة زرعوها على طريق الديرخبية، ودمروا سيارة مزودة برشاش “23” عند جبهة معمل الملك في الديرخبية بعد استهدافها بصاروخ موجه.

وفي الغوطة الشرقية تستمر محاولات تقدم قوات الأسد على محور بلدتي الريحان وتل كردي، فيما تعرضت بلدة عين ترما ومدينة زملكا لقصف مدفعي دون تسجيل أي إصابات.

ومن جهة أخرى فقد خرج متظاهرون في مدينة زملكا بمظاهرة رددوا خلالها شعارات طالبت فصائل الثوار بتحريك الجبهات، ولكن عناصر فيلق الرحمن ردوا بإطلاق النار على المتظاهرين.

أما في منطقة الزبداني فقد أصيب شاب بجروح في بلدة مضايا جراء استهدافه من قبل قناصو الأسد المنتشرون في محيط البلدة.

أما في حلب، فقد تمكن الثوار من التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد على جبهات أحياء جب الشلبي وصلاح الدين وبستان الباشا، وقتلوا وجرحوا عدد من القوات المهاجمة، كما جرت أيضا اشتباكات عنيفة على جبهة الملاح ومحيط طريق الكاستيلو شمال حلب، فيما تعرضت عدة أحياء في مدينة حلب ونقاط وبلدات في الريف الشمالي والغربي والجنوبي لقصف مدفعي عنيف، وأغارت الطائرات الحربية بالرشاشات الثقيلة على حيي مساكن هنانو والإنذارات وبعيدين والحيدرية بمدينة حلب ومدينة عندان شمالها.

وفي سياق معركة درع الفرات يتوقع أن تتجه الفصائل للسيطرة على مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها والتي تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث بدأت مدفعية الجيش التركي باستهداف معاقل “قسد” في قرى الشيخ عيسى وحربل وأم حوش وأم القرى والحصية.

أما بالريف الشرقي فقد هاجم 3 من عناصر تنظيم الدولة فجر اليوم قريتي “طوق الخليل” ومقطع “حجر كبير” جنوب غرب مدينة منبج والواقعتين تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، حيث دارت اشتباكات في المنطقة قبل أن يقوم اثنين من الانتحاريين بتفجير سترتيهما الناسفتين في موقع عناصر “قسد”، فيما قتل الانتحاري الثالث كل من سقط جريحا قبل أن يعود إلى الموقع الذي انطلق منه دون أن يصيبه أذى.

وفي حماة، فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية استهدفت مدن صوران واللطامنة وطيبة الإمام وكفرزيتا وقريتي معركبة وتل بزام بالريف الشمالي، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد على أطراف بلدة قمحانة بقذائف المدفعية والصواريخ، كما وتمكنوا من تدمير دبابة من طراز “تي 72” لقوات الأسد على جبهة البلدة بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

وفي الريف الغربي تعرضت قريتي الزقوم والدقماق بالريف الغربي لقصف مدفعي عنيف، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في تل سلحب بقذائف المدفعية والصواريخ وحققوا إصابات مباشرة، أما بالريف الجنوبي فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية تلول الحمر دون تسجيل أي إصابات، وتعرضت بلدة حربنفسة لقصف مدفعي.

أما في إدلب، فقد شن طيران الأسد الحربي غارات جوية استهدفت المدنيين فجر اليوم في مدينة جسر الشغور بالريف الغربي أدت لوقوع مجزرة من المدنيين راح ضحيتها 7 شهداء وعشرات الجرحى قامت فرق الإنقاذ بنشل الضحايا والجرحى من تحت الأنقاض و نقلهم للمشافي الميدانية، وسقط أيضا شهيدين “أب وأبنه” في بلدة ترعي، وشهيد في النقير (جنوب إدلب) جراء الغارات، كما شن ذات الطيران الحربي والمروحي أيضا غارات جوية استهدفت مدن خان شيخون وسرمين وبلدات التمانعة وتفتناز وبسيدا والحامدية والشيخ مصطفى ومحيط قرية حيش (جنوب إدلب)، وعلى بلدة الكندة والناجية (غرب إدلب)، ما أدى لسقوط جرحى.

وفي حمص، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدات الزعفرانة والفرحانية الشرقية والغربية وكيسين وأم شرشوح والمجدل بالريف الشمالي دون ورود أنباء عن سقوط أي إصابات، فيما تعرضت منطقة الحولة لقصف بقذائف الدبابات، وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية بالقرب من منطقة الصوامع شرق مدينة تدمر.

أما في درعا، فقد تعرضت مدينة الحراك وقرية الصورة لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، وتعرضت أحياء درعا البلد لقصف مدفعي وبقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة، في حين تمكن الثوار في مدينة داعل من القبض على خلية كانت تعمل لصالح نظام الأسد، وكان أفراد الخلية على تواصل مع نظام الأسد خلال هجومه على الكتيبة المهجورة شرق بلدة إبطع.

وفي دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت جبال الثردة ومحيط المطار العسكري، كما أغارت أيضا على منطقة حويجة صكر وأحياء الحويقة والرشدية والجبيلة ومحيط جسر السياسية بمدينة ديرالزور، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد على جبهات حويجة صكر.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.