تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 9/10/2016

0

أخبار السوريين: البداية من دمشق، فقد تعرض حي جوبر الدمشقي لقصف مدفعي وبقذائف الهاون من قبل قوات الأسد ما أدى لسقوط شهيد وجرحى، في حين استهدفت قوات الأسد حي القابون بقذيفة من مدفع “بي 10”.

وفي ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية استهدفت بلدة الديرخبية ومخيم خان الشيح والمزارع المحيطة به بالريف الغربي أدت لوقوع أضرار مادية فقط، بينما تعرضت بلدة مغر المير بجبل الشيخ لقصف مدفعي عنيف.

وفي الغوطة الشرقية جرت اشتباكات عنيفة على جبهة بلدة الريحان على إثر محاولات تقدم قوات الأسد في المنطقة، فيما تعرضت مدينة دوما لقصف بقذائف الهاون دون سقوط أي إصابات.

وفي القلمون الشرقي جرت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وتنظيم الدولة على محوري الأفاعي وجبل الإشارة على إثر محاولات تقدم الأخير في المنطقة.

أما في بلدة الهامة فقد قامت قوات الأسد بتفجير أحد الأنفاق في منطقة العيون وسمع صوت انفجار قوي على إثر ذلك.

أما في حلب، فقد استمرت محاولة قوات الأسد والمليشيات الشيعية المساندة لها للتقدم والسيطرة على حي الشيخ سعيد جنوب حلب، ودارت على إثر ذلك معارك عنيفة جدا تمكن خلالها الثوار من صد الهجوم واستعادة النقاط التي تقدمت فيها القوات المهاجمة، وغنموا عربتي “بي إم بي” ودمروا رشاش عيار “12.7” وقتلوا أكثر من 20 عنصر من قوات الأسد والمليشيات المساندة له، كما جرت أيضا اشتباكات عنيفة على جبهات حي بستان الباشا والعويجة، وقتلوا وجرحوا عددا من العناصر، فيما قام الثوار بقصف معاقل قوات الأسد في مطار النيرب العسكري شرق حلب وفي داخل منطقة عزيزة ومعمل الإسمنت وتل السيرياتيل وجسر سوق الجمعة وبيت الحمام وغرفة عمليات نظام الأسد حول كازية جروخ جنوب حلب بصواريخ الغراد وبقذائف الهاون.

وترافق ذلك مع غارات جوية مكثفة من طائرات العدوين الروسي والأسدي على أحياء مدينة حلب ومدن وبلدات الريف الحلبي، وأدت هذه الغارات لسقوط 3 شهداء في حي الصالحين والعديد من الجرحى بين المدنيين، وفي المقابل سقطت قذائف على أحياء يسيطر عليها نظام الأسد ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين،

وعلى صعيد معركة درع الفرات تمكن الثوار من السيطرة على قرى شورين وتل حصين وراعل والفيروزية ومريغل وذلك عقب إعلان الثوار المنطقة الواقعة بين أخترين ومارع وكفرغان منطقة عسكرية حتى تحريرها من تنظيم الدولة.

وفي الريف الشرقي استشهد 5 أشخاص بينهم أطفال وسقط جرحى جراء قصف الطائرات الحربية على قرية المزرعة الثانية بالقرب من مدينة مسكنة.

وفي حماة، على وقع الاقتتال الدائر بين جند الأقصى وأحرار الشام والذي أدى لسحب عناصر الفصيلين من بعض الجبهات في ريف حماة الشمالي والشمالي الشرقي، سيطرت قوات الأسد على قريتي معان والقبارية، فمع صباح اليوم حاولت قوات الأسد التقدم على جبهات قريتي معان وكوكب ورحبة خطاب بالإضافة لمنطقة المطاحن في شمال شرق حماة في محاولة منها للسيطرة على المنطقة، وسط تصدي شرس وقوي من الثوار، حيث تمكنوا خلاله من قتل وجرح أكثر من 15 عنصرا وتدمير دبابتين “تي 72” بالإضافة لعربة “بي إم بي”.

كما تمكنوا أيضا من تدمير سيارة مزودة برشاش دوشكا جنوب مطاحن معردس، ودمروا مدفع عيار 23 لقوات الأسد جنوب غرب قرية معردس بعد إصابته بقذائف الهاون، ودمروا أيضا مدفع “23” بقذيفة “بي 9” على حاجز الشليوط وسيارة “بيك آب” ومدفع عيار 57 أخر على حاجز بيت سعدو قرب معان، ومن ثم تمكنوا من استعادة السيطرة على حاجز السعدو شرق قرية معان، بينما شن الطيران الحربي والمروحي الروسي والأسدي غارات جوية على نقاط الاشتباكات ومدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك وقرية معان ومحيطها شمال حماة، أدت لوقوع أضرار مادية فقط، دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، وتعرضت عدة مدن وقرى بالريف الشمالي لقصف مدفعي.

وفي الريف الشرقي قتل 4 من عناصر الأسد وجرح 10 آخرين جراء انفجار ألغام في محيط قرية عقارب الصافية في ناحية الصبورة.

أما في إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينتي معرة النعمان وخان شيخون ومحيطهما وبلدات الهبيط والتمانعة وإبلين وابديتا والظاهرية، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في الظاهرية.

وفي سياق آخر تستمر المعارك العنيفة بين جند الأقصى وحركة أحرار الشام الإسلامية أدت سقوط عدد من القتلى والجرحى بين الطرفين، وسقط شهيد وجرحى من المدنيين جراء الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في بلدة الترنبة غرب مدينة سراقب.

وفي ذات السياق أعلن جند الأقصى بيعته الكاملة لجبهة فتح الشام في بيان نشر على صفحة الأخير في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي حمص، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة تلبيسة وقرية الفرحانية تلاها قصف مدفعي عنيف، ما أدى لسقوط جرحى، فيما تعرضت منطقة الحولة لقصف بالرشاشات الثقيلة.

وفي الريف الشرقي تمكن عناصر تنظيم الدولة من قتل عدد من عناصر الأسد خلال محاولة تقدمهم على تلة الصوانة في منطقة حويسيس، كما وتمكن عناصر التنظيم من تدمير دبابتين، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على محيط حقل شاعر.

أما في درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت قرية حوش حماد بمنطقة اللجاة شمال شرق درعا وأيضا على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بينما ألقت المروحيات براميلها المتفجرة على مدينة داعل وبلدة إبطع ترافقت مع قصف مدفعي على مدينة الحراك وداعل وبلدات الغارية الشرقية والغارية الغربية وكحيل وإبطع، حيث أدت الغارات والقصف المدفعي لسقوط شهيد في إبطع وعدد من الجرحى.

وفي مدينة درعا استهدفت قوات الأسد حي طريق السد بأسطوانة متفجرة.

وفي دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في مدينة ديرالزور كما تعرضت أطراف قريتي المريعية والبوعمر ومحيط المطار العسكري ومدخل المدينة الجنوبي لغارات جوية مماثلة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.