حزب الله يستجدي أغنياء الشيعة لمساعدته بسبب عجزه المالي

0

أخبار السوريين: أشارت صحف لبنانية إلى أن مسؤولين في “حزب الله” بدأوا بزيارة أغنياء العائلات الشيعية في قرى البقاع، لمطالبتهم بتبني أطفال قتلى الحزب الذين سقطوا خلال الاشتباكات مع الثوار في سوريا.

وأوضحت صحيفة “المستقبل” نقلا عن عدد من الأغنياء الذين تمت زيارتهم، أن مسؤولي الحزب كانوا يحملون جداول بأسماء أبناء قتلى حزب الله في سوريا، بهدف تبنيهم ماديا والطلب من كل ممول التكفل بتعليم وكسوة واحد من أبناء القتلى أو أبناء الجرحى.

وأضافت على لسان الأغنياء أن “مسؤولي الحزب قالوا لنا بالحرف الواحد: إذا عندك ولد صار عندك اتنين وإذا عندك تنين صاروا تلاتة”، مشددين على أنهم طوال الحرب مع إسرائيل لم يطلبوا منهم القيام بهذا الأمر.

وشرح المسؤولين للجهات المتمولة، أنه لو لم يكن حزب الله عاجزاً في الشق المالي، لما تجاسر أن يطلب هذا الشيء منهم. كما نُقل عن بعض المتمولين قولهم إن حركة أمل وفي عز انخراطها في الحروب الداخلية ومع إسرائيل، لم تطلب مثل هذه الأمور، وأعربوا عن خشيتهم من ضغوط قد تُمارس عليهم في حال عدم الرضوخ لطلب الحزب سواء في أعمالهم أو في بيئتهم. علماً أن البعض تجرأ على رفض التبرع للحزب مالياً في خلال العام الحالي.

ومن جملة المعلومات التي جرى تسريبها، أن حزب الله غيب عن نفسه هذا العام، إقامة الإفطارات الرمضانية خشية عدم تلبية المدعوين لدعواته أو خشية ظهورهم على وسائل الإعلام كمتبرعين، ما قد يستتبع ذلك من وضعهم على اللائحة السوداء الأميركية.

وقالوا إنهم بصراحة “لو لم يكن الحزب عاجزا في الشق المالي لما تجاسر على طلب هذا الشيء” منهم.

ونقلت الصحيفة عن بعض الأغنياء قولهم إن حركة أمل في ذروة انخراطها في الحرب الأهلية والاشتباكات مع إسرائيل لم تطلب هذا الأمر، معربين عن خشيتهم من حدوث مضايقات لهم في أعمالهم وبيئتهم في حال عدم الرضوخ لطلب الحزب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.