تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 3/9/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على عدة نقاط في الغوطة الشرقية ولا سيما على مدينة دوما وبلدات الشيفونية وحوش نصري والريحان وعين ترما، وسط اشتباكات مستمرة على جبهات بلدة حوش نصري، أما بخصوص معركة “ذات الرقاع 4” التي جرت خلال الأيام الماضية والتي أعلن جيش الإسلام عن نتائجها اليوم.

فقد تمكن الثوار من تحرير أجزاء من بلدة حوش نصري ومزارع الريحان وكتيبة الفدائية في بلدة حوش الفارة وعدة نقاط محيطة بها، وسيطروا على عدة دشم وتحصينات على الطريق الواصل بين “حوش الفارة وميدعا”، وأشار جيش الإسلام إلى أن جبهات المعركة كانت ممتدة على طول أكثر من 12 كيلو متر، مؤكدا على أن نظام الأسد تكبد خسائر بشرية فاقت المئتي قتيل، فضلا عن العدد الكبير من الجرحى في صفوف عناصره، واغتنم الثوار جراء ذلك أسلحة وذخائر وثلاث مجنزرات وعدة آليات.

ومن جهة أخرى فقد قامت قوات الأسد بتفجير عدد من البيوت المفخخة في مدينة حرستا ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط، وفي المقابل سقطت عدة قذائف على ضاحية الأسد ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط.

وفي الريف الغربي شن الطيران الحربي أيضا غارات جوية استهدفت مخيم خان الشيح أدت لجرح 3 أطفال أحدهم حالته خطيرة.

أما في منطقة الزبداني فقد قامت قوات الأسد وعناصر حزب الله الإرهابي باستهداف بلدتي بقين ومضايا بالأسلحة الخفيفة وبقذائف الـ “آر بي جي”، ما أدى لسقوط جريحة.

وفي منطقة القلمون جرت اشتباكات بين الثوار وتنظيم الدولة في محيط منطقتي شهاب وفجر بالقلمون الشرقي، قام على إثرها التنظيم بتفجير عربتين مفخختين في محاولة منه للتقدم والسيطرة على المنطقة، ولكن الثوار تصدوا للهجوم وتمكنوا من استعادة السيطرة على الجبل الشرقي ومركز الإشارة ونقطة النكب، بينما تستمر المعارك العنيفة على جبهة جبل الأفاعي الذي سيطر عليه التنظيم.

وفي حلب، فقد دارت اشتباكات عنيفة على جبهة الكلية الفنية الجوية في محاولة مستمرة من قبل قوات الأسد للتقدم والسيطرة على المنطقة لإعادة حصار مدينة حلب، وتمكن خلالها الثوار من تدمير عربة “بي إم بي” وقتل وجرح عدد من عناصر الأسد، بينما شنت طائرات العدو الروسي والأسدي غارات جوية بالصواريخ الفراغية والعنقودية والفسفورية على أحياء حلب ومدن وبلدات الريف الحلبي.

وفي ريف حلب الشمالي الشرقي شن الثوار بمساندة من الجيش التركي هجوما عنيفا على القرى والنقاط الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة تمكنوا فيها من تحرير قرى ليلوة والفرسان وعرب عزة ومزارع كنو غرب مدينة جرابلس، وقرى الأثرية والنهضة والمثمنة والوقف في محيط بلدة الراعي.

وفي ذات السياق فقد دخلت دبابات تركية إلى مدينة الراعي في إطار دعم عمليات درع الفرات للسيطرة على الحدود التركية السورية.

أما في حماة، فقد تصدى الثوار لمحاولة تقدم جديدة من قبل قوات الأسد باتجاه بلدة معردس بالريف الشمالي، وسيطروا على النقطة 50 الواقعة شمال غرب بلدة قمحانة، وتمكنوا من تدمير دبابة “تي 72” على حاجز شليوط بعد استهدافها بصاروخ فاغوت، وتمكنوا أيضا من تدمير مدفع عيار 23 شمال غربي بلدة قمحانة، ودكوا معاقل قوات الأسد في البلدة بقذائف المدفعية والصواريخ، واستهدفوا معاقل قوات الأسد في رحبة خطاب ومطار حماة العسكري وجبل زين العابدين بصواريخ الغراد وحققوا إصابات جيدة، وقتل ضابط وعدد من العناصر في مطار حماة العسكري جراء ذلك، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على مدن كفرزيتا وصوران وبلدات معردس وزور الجديد والزكاة وحاجز الحماميات أدت لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين.

وفي الريف الجنوبي تعرضت بلدة حربنفسه لقصف صاروخي عنيف أوقع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

أما في الريف الشرقي فقد تعرضت بلدة عقيربات‬ لغارات جوية مماثلة، وفي خبر منفصل قالت جبهة فتج الشام أنها تمكنت من تفجير سيارة تابعة لفرع الأمن العسكري على مدخل مدينة حماة الجنوبي بعبوة ناسفة أدت لمقتل وجرح من كان فيها.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على مدن إدلب وخان شيخون وسراقب وبلدات بسيد وخان السبل ومفرق فيلون بالقنابل العنقودية والفسفورية والصواريخ الفراغية، ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى في مفرق فيلون وشهيد وجرحى في خان السبل.

أما في حمص، فقد قالت وكالة أعماق أن تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على 5 حواجز في محيط منطقة حويسيس بالريف الشرقي، بعد معارك عنيفة ضد قوات الأسد أدت لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين، كما أضافت أن عناصر التنظيم تمكنوا من قتل 11 عنصرا إثر اقتحامهم للكتيبة المهجورة قرب مطار التي فور العسكري، وفي الريف الشمالي شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدات ديرفول ومزارع مدينة الرستن وبلدة الزعفرانة أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، بينما تعرضت منطقة الحولة لقصف بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وفي درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة الحارة دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، بينما تعرضت مدينة الحارة وتلها ومدينة داعل وبلدة ابطع وتل محص لقصف مدفعي عنيف أدى لسقوط جرحى بين المدنيين، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة شرق بلدة ابطع عند الكتيبة المهجورة، حيث تدور فيها معارك كر وفر منذ يوم أمس.

وفي منطقة اللجاة استهدف تنظيم الدولة سيارة تابعة لجيش أحرار العشائر بين قريتي الشومرة والشياح أدت لاستشهاد وإصابة عدد من مقاتلي الجيش.

أما في دير الزور، فقد قصفت قوات الأسد حي الحميدية بالصواريخ وسط اشتباكات عنيفة على جبهات الحي بين تنظيم الدولة وقوات الأسد، في حين استشهد شاب بعد إصابته برصاصة مجهولة في حي القصور.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.