3 خطوات طرحتها تركيا لحل القضية السورية

0

أخبار السوريين: قال رئيس الوزراء التركي “بن علي يلدريم”، يوم امس الإثنين، إن الحل في سوريا بات قريباً أكثر من أي وقت مضى، مشيراً إلى أن الوصول لحل سياسي شامل يتطلب ثلاث خطوات، وذلك بمشاركة “اللاعبين الإقليميين”.

“يلدريم” وفي مقابلة أجراها مع صحيفة “قرار” التركية، اقترح “خارطة طريق” تقوم على مبدأ حل الصراع بالتعاون بين اللاعبين الإقليميين، وتعتمد على ثلاثة محاور رئيسية، وهي.

– الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

– عدم السماح لحزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي (الجناح السوري للعمال الكردستاني) بإقامة مشروعه الفيدرالي، الذي أعلن عنه في وقت سابق.

-إعادة تشكيل الدولة السورية على أن لا تستند إلى أية بنية مذهبية أو مناطقية، ومن ثم إعادة اللاجئين السوريين في دول الجوار إلى بلادهم ضمن برنامج محدد.

وشدد “يلدريم” على أن “الحل سيكون بالتأكيد قائماً على مبدأ الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، لذلك فإنه لن يسمح بتواجد بنية دولة، كتلك التي يسعى إليها حزب الاتحاد الديمقراطي في البلاد”.

وأردف: “لن تكون الدولة السورية الجديدة مستندة إلى أية بنية مذهبية أو عرقية أو مناطقية، أي أنه ستتم إعادة هيكلة الدولة السورية في سبيل اقتلاع المشكلة الدموية الحالية، وبما أن بنية الدولة الجديدة لن تكون مذهبية، فإن هذا يحمل معنى أن لا يكون وجود لبشار الأسد على “المدى البعيد”، وذلك في إشارة إلى قبول تركي مبدئي ببقاء الأسد في بداية المرحلة الانتقالية.

وأضاف رئيس الوزراء التركي: “عندما نأتي إلى القسم الأهم بالنسبة لتركيا، فإنه ستتم إعادة جميع اللاجئين السوريين الذين اضطروا للفرار من بلادهم إلى دول الجوار، وذلك وفق برنامج واضح، بما يشمل اللاجئين المتواجين في تركيا والأردن ولبنان، وباقي النقاط التي يتواجد فيها اللاجئون السوريون”.

وتأتي تصريحات يلدرم بعد 4 أيام من تأكيده أن سوريا ودولاً أخرى في المنطقة ستشهد “تطورات جميلة”، وذلك غداة اختتام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارته الأولى إلى روسيا، عقب تطبيع العلاقات بين البلدين، ولم يرشح عن الاجتماع على الفور أي معلومات حول ما دار فيه، في حين قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إنه من المبكر القول إنه من الممكن بدء مرحلة انتقالية في سوريا بوجود نظام بشار الأسد، مشدداً على أن موقف تركيا المطالب بضرورة رحيل الأسد لم يتغير، كما حذّر في الوقت ذاته من تحركات وإجراءات النظام على الأرض والتي يحاول فيها شراء الوقت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.