نعيم قاسم: لاحل في سوريا بدون الأسد.. وسنبقى نقاتل معه حتى النهاية!

0

أخبار السوريين: جدد حزب الله، إصراره على مواصلة قتل الشعب السوري إلى جانب بشار الأسد حتى النهاية ، محذراً عن وجود إمكانية لتقسيم في سوريا و العراق ،و أشار الحزب الإرهابي أن بشار الأسد هو السد الذي سيمنع التقسيم.

و قال نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله، في مقابلة مطولة مع رويترز”، أنه في ضوء ما يجري على الأرض “لا أستبعد أن يكون أحد الطروحات هو إيجاد حالة تقسيمية في هذين البلدين (سوريا والعراق) لكن هل تنجح أو لا تنجح.. أعتقد أن القوى التى تريد وحدة سوريا وحدة العراق إلى الآن قادرة على أن تمنع فكرة التقسيم لكن ماذا يمكن أن يحصل في المستقبل؟ يجب أن نبقى قلقين من احتمال أن تجر بعض الدول هاتين الدولتين أو إحداهما إلى التقسيم بعناوين مختلفة. هذا القلق قائم ولكن علينا أن لا نستسلم له.”

و فيما يتعلق بمعركة حلب ، قال “قاسم” إن الهدف منها هو فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين ، و كذلك فصل حلب عن إدلب ، نافياً وجود نية لاحتلال كامل حلب .

و حدد الإرهابي قاسم، رؤية حزبه الإرهابي للحل في سوريا و ذلك من خلال بقاء الأسد، و بعدها يمكن أن يكون هناك يكون الحل “منطقيا ومعقولا” ، وفق قوله، وذلك من خلال إيجاد ضوابط سياسية تأخذ من خلالها المعارضة حصة والنظام حصة ويكون هناك تنسيق يعيد إنتاج ترتيب الوضع وإنتاج السلطة من جديد في سوري، و عاد و كرر أن “لا حل في سوريا من دون الأسد ومهما حاولت الأطراف المختلفة تستطيع أن تطيل الأزمة وأن تعقد الحل لكن لا تستطيع أن تنتج حلا من دون الأسد”، وفق ما نقلت الوكالة عنه.

وأثنى “قاسم”، على دور العدو الروسي في مواجهة المخططات الدولية، و كان لإيران نصيب وافر من التبجيل لدورها في سوريا .

و اعترف بمقتل المئات من العناصر الإرهابية التابعة لحزبه، ولكن اعتبر الفاتورة قليلة كون الهدف هو ابعاد” التكفيرين” عن لبنان، الأمر الذي سيعطل “جسر المقاومة”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.