فصائل الثوار تصدّ هجومًا لقوات الأسد جنوب حلب وتعلن عن قتلها لجنود وضباط

0

أخبار السوريين: تصدت فصائل جيش الفتح لمحاولة قوات الأسد، التقدم صباح اليوم، على محوري الراموسة والكلية الفنية الجوية جنوب حلب.

فقد جرت معارك عنيفة في المنطقة وتعرضت للقصف بشكل مكثف من الطيران الحربي.

وأكدت حركة “أحرار الشام الإسلامية”، أن فصائل الثوار تخوض معارك “عنيفة”، متصديةً لمحاولة قوات الأسد والميليشيات الشيعية الموالية لها التقدم على المحورين، في محاولة لقطع طريق الإمداد الوحيد نحو مدينة حلب.

وبيّنت “أحرار الشام” أن حصيلة المعارك حتى اللحظة “مقتل أكثر من عشرة عناصر لقوات الأسد، بين جندي وضابط”.

ونشر “الفوج الأول” التابع لـ”الجيش الحر”، تسجيلًا مصورًا يظهر تدمير دبابة لعناصر قوات الأسد ومقتل طاقمها على جبهة الراموسة، وقال ناشطون إن من بين القتلى قياديون إيرانيون.

وكانت فصائل الثوار قد صدت محاولات لقوات الأسد على أكثر من جبهة جنوب مدينة حلب، واستعادت نقاطًا خسرتها أمس الخميس، على محور القراصي (بين قرية الوضحيي وخان طومان)، وقرب تلة المحروقات والعامرية.

وتجد الإشارة إلى أن جبهات القتال جنوب حلب شهدت تصعيدًا عسكريًا خلال معارك بدأتها فصائل الثوار، وفتحت طريقًا إلى الأحياء الشرقية من مدينة حلب، في 6 آب الجاري، ووصفت المعارك بأنها الأوسع نطاقًا في حلب منذ اندلاع الثورة السورية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.