التحالف الدولي يفرض حظر جوي على نظام الأسد في الحسكة

0

أخبار السوريين: تستمر المعارك بين قوات الأسد المدعومة بميليشيات الشبيحة من جهة، وقوات “الأسايش” التابعة لتنظيم “الاتحاد الديمقراطي PYD” الكردي من جهة أخرى، في مدينة الحسكة ، وسط أنباء عن سيطرة الأخيرة على مناطق في المدينة، بينما فرض “التحالف الدولي” لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” بقيادة الولايات المتحدة حظراً جوياً على طائرات الأسد في المحافظة.

وأفادت وسائل إعلام كردية بتجدد المعارك بين قوات “الأسايش” وميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لنظام الأسد في أحياء مدينة الحسكة، وسط قصف مدفعي وبقذائف الهاون استهدف حيي الكلاسة والنشوة الشرقية، مصدره قوات الأسد المتمركزة في جبل كوكب.

في هذه الأثناء، سيطرت قوات “الأسايش” على أجزاء واسعة من حي “النشوة الشرقية”، الذي يعتبر معقل الدفاع الوطني، إضافة إلى مبنى البريد الواقع في حي المساكن بمدينة الحسكة، وفق وكالة “سمارت”.

وتأتي هذه التطورات في ظل غياب طيران الأسد عن أجواء مدينة الحسكة، بعد يوم من القصف الجوي الذي استهدف 5 مواقع لقوات “الأسايش” في المدينة، وذلك بعد حظر جوي فرضه “التحالف الدولي” على طائرات الأسد في المحافظة.

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام كردية عن “عبد العزيز محمود يونس” مسؤول العلاقات العامة في قوات “سوريا الديمقراطية” التي يقودها تنظيم PYD الكردي، أن طيران “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة منع طائرات النظام السوري من التحليق في أجواء الحسكة.

هذا واعتبر تنظيم “الاتحاد الديمقراطي PYD” الكردي، أن نظام الأسد “يقدم على الانتحار”، في تلويح جدي بطرد النظام نهائياً من المحافظة، وذلك على خلفية قصف طائرات النظام مواقع قوات “الأسايش”، في حين أكدت مصادر وصول تعزيزات عسكرية لتنظيم “الوحدات” إلى أطراف مدينة الحسكة، قادمة من مدينة عفرين ومناطق في ريف المحافظة، وذلك بهدف القيام بعملية عسكرية واسعة ضد قوات الأسد في المدينة.

يشار أن الحسكة تنقسم بين مناطق يسيطر عليها نظام الأسد، وأبرزها “المربع الأمني” داخل المدينة، إلى جانب “فوج كوكب” العسكري على أطرافها، بينما يسيطر تنظيم PYD على باقي المناطق في المدينة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.