مقتل 5 ضباط شرطة وإصابة 7 برصاص قناصة في أمريكا

0

أخبار السوريين: قتل 5 من رجال الشرطة وأصيب 6 بالرصاص خلال مظاهرة في مدينة دالاس بولاية تكساس غربي الولايات المتحدة، وسط توتر وغضب متصاعد في البلاد بعد قتل رجلين أسودين، ووصف صندوق عناصر الأمن الوطني، وهو عبارة عن مجموعة تحصي عدد القتلى من عناصر الأمن هذا الهجوم بأنه “أكثر يوم دموية بالنسبة لعناصر الأمن منذ أحداث 11 سبتمبر.”

وكان رئيس الشرطة ديفيد براون قال في بيان “يبدو أن قناصين أطلقا النار هذه الليلة على عشرة شرطيين من مكانين عاليين خلال تظاهرة.

وقتل 3 شرطيين وهناك 2 آخران يخضعان للجراحة و3 في حالة حرجة”، مشيرا كذلك إلى إصابة شرطيين آخرين بجروح طفيفة، لتعود الشرطة وتعلن عن وصول عدد القتلى إلى 5 والجرحى إلى 6.

وأكدت الشرطة القاء القبض على مشتبه به، بعد تبادل لإطلاق النار، بالتزامن مع تسليم شخص آخر نفسه، بينما عثر فريقاً من خبراء المتفجرات على عبوة مشبوهة قرب موقع الحادثة.

عنصرية

وجرى التجمع في دالاس ضمن سلسلة من التظاهرات نظمت عبر أنحاء الولايات المتحدة احتجاجا على أعمال العنف العنصرية التي تمارسها الشرطة في هذا البلد، حيث قامت الشرطة الأمريكية يوم الثلاثاء والأربعاء الماضيين بقتل رجلين أسودين دون مبرر وشكلت مقاطع مصورة للحادثين صدمة لدى الأمريكيين.

وقتل رجل أسود على يد ضابطي شرطة من البيض بعدما طرحاه أرضا وأطلقا النار على صدره أمام متجر في “باتون روج” بولاية لويزيانا، حيث أثارت لقطات في تسجيلين مصورين على الأقل لحادث إطلاق النار على “ألتون سترلينج” (37 عاما) في وقت مبكر يوم الثلاثاء الماضي احتجاجات وموجة غضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد أقل من 24 ساعة، أي يوم الأربعاء، أطلق شرطي النار على “فيلاندو كاستيل” بعدما أوقف سيارته في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا، وكان برفقة امرأة وطفل، حيث نشرت امرأة، قالت إنها صديقة الضحية، التسجيل المصور عبر استخدام خاصية البث الحي على حساب فيسبوك، ويظهر التسجيل لقطات لشرطي أبيض يحمل سلاحاً باتجاه رجل أسود مضرج بالدماء داخل سيارته.

أوباما

في هذه الأثناء، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في كلمة له من العاصمة البولندية وارسو، حيث سيشارك في قمة لحلف شمال الأطلسي، إنه ينبغي لجميع الأميركيين أن “ينزعجوا” بسبب قتل السود من قبل شرطيين بيض، وأضاف أوباما أن حوادث القتل التي تستهدف مواطنين من الأقليات تهم الأميركيين جميعاً، مذكّراً بأن مآسي كثيرة مماثلة وقعت في السابق.

وأردف أن مواطنين كثيرين يشعرون أنهم بسبب لون بشرتهم لا يعامَلون بنفس الطريقة التي يعامل بها الأميركيون البيض، مشيراً إلى أنهم أكثر عرضة للتفتيش والاعتقال.

ودعا أوباما جميع الولايات إلى إقرار المقترحات التي عرضها البيت الأبيض العام الماضي، والتي تصب في إصلاح جهاز الشرطة في البلاد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.