تقرير أخبار السوريين اليومي للاحداث اليومية 2/7/2016

0

أخبار السوريين: البداية من دمشق، فقد سقط شهيد وعدد من الجرحى بين المدنيين جراء سقوط قذائف هاون على منازل المدنيين في حي تشرين، بينما دارت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة حي القابون على إثر محاولة تقدم الأخير في المنطقة، واستهدفت عصابات الأسد الحي بقذيفة “بي 10”.

وفي ريف دمشق، فقد دارت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة بلدة البحارية على إثر محاولة تقدم عصابات الأسد في المنطقة، وتمكن الثوار خلالها من قتل وجرح خمسة عناصر.

وفي الصباح الباكر كان جيش الاسلام أعلن عن تمكنه من إسقاط طائرة استطلاع على جبهة البحارية إلا أنها سقطت في مناطق سيطرة عصابات الأسد، وحاولت عصابات الأسد التقدم على جبهة اوتوستراد “دمشق-حمص” الدولي وجرت على إثرها اشتباكات عنيفة جدا، فيما شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء مدينة دوما وبلدة الشيفونية وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف، كما وتم استهداف المدنيين في دوما بصاروخ عنقودي أدى لسقوط عدد من الشهداء بينهم طفل والعديد من الجرحى أغلبهم نساء وأطفال.

وتعرضت بلدة أوتايا لقصف بصواريخ “أرض – أرض” وبقذائف الهاون ما أدى لسقوط جرحى من المدنيين، واستشهد شخصين وسقط جرحى جراء قيام عصابات الأسد باستهداف قرية حوش الضواهرة، ويأتي هذا القصف المكثف على مدينة دوما ومحطيها على خلفية إعدام الطيار الذي أسقطت طائرته يوم أمس في القلمون الشرقي.

ومن جهة أخرى فقد دخلت قافلة مساعدات أممية إلى مدينة حرستا مؤلفة من 17 سيارة محملة بالمواد الإغاثية و الصحية و الطبية، وتم تأمين تلك القافلة من قبل جيش الفسطاط عند دخولها من مشفى الشرطة، وتم استلامها من قبل شعبة الهلال الأحمر في حرستا و المجلس المحلي للمدينة.

وفي الريف الغربي جرت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وعصابات الأسد على محور الديرخبية وسط قصف مدفعي على المزارع المحيطة بالبلدة وتلك المحيطة بمخيم خان الشيح وبلدة زاكية، وتعرضت مدينة داريا لقصف بالأسطوانات المتفجرة وصواريخ الـ “أرض – أرض” وقذائف الهاون.

وفي منطقة القلمون فقد شنت طائرات العدو الروسي وطائرات الأسد الحربية أكثر من 50 غارة جوية على مدينة جيرود بالقلمون الشرقي أدت لسقوط أكثر من 40 شهيدا وعشرات الجرحى في مجزرة قذرة جدا، وذلك انتقاما لقتل الطيار على يد جبهة النصرة، حيث سقطت طائرته الحربية في سماء مدينة جيرود يوم أمس، ورد الثوار باستهداف معاقل عصابات الأسد في مساكن الضباط في مدينة القطيفة ومطار الناصرية بصواريخ الغراد وبقذائف الدبابات.

وفي سياق أخر قالت وكالة أعماق أن تنظيم الدولة تمكن من إحباط هجوم لعناصر حزب الله على مواقع التنظيم في سن فسيخة بالقلمون الغربي.

أما في حلب، فقد تجددت الاشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهات منطقة الملاح شمال حلب، في الوقت الذي يواصل فيه طيران العدو الروسي والطيران المروحي الأسدي شن غاراته الجوية على منطقة الملاح ومخيم حندرات وطريق الكاستيلو ومدن عندان وحريتان وبلدات حيان وبيانون وكفرحمرة بالريف الشمالي، سقط جرائها عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين غالبيتهم في حريتان، وتعرضت مدينة حريتان لقصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وعلى جبهة أخرى تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم عناصر تنظيم الدولة باتجاه قرية نيارة وقتلوا وجرحوا عددا من عناصر التنظيم، في حين تمكنوا من تحرير مزارع شاهين وتل أحمر وتل بطال والشعبانية واستهدفوا معاقل التنظيم في قرى حربل وتلالين والعيون واسنبل بقذائف الهاون وحققوا اصابات جيدة، ودمروا مفخخة لتنظيم الدولة في قرية تل أحمر بعد استهدافها بالرشاشات الثقيلة.

وفي مدينة حلب شن ذات الطيران الروسي والأسدي غارات جوية على أحياء الأشرفية والمشهد والكلاسة والسكري وبستان القصر وسيف الدولة ومساكن هنانو والمرجة والحرابلة وبني زيد أدت لسقوط العديد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين وخصوصا في صلاح الدين، فيما تدور اشتباكات عنيفة جدا على جبهات بني زيد والخالدية تمكن خلالها الثوار من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد بعد استهدافهم بصاروخ محلي الصنع.

وفي الريف الشرقي تستمر الاشتباكات العنيفة في محيط مدينة منبج بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيم الدولة وسط غارات جوية من طائرات التحالف الدولي، حيث ذكر ناشطون أن تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على قرية عون الدادات شمال المدينة بعد هجوم بري بدأه من مدينة جرابلس، وأعلن التنظيم عن تنفيذ عنصر تابع له عملية انتحارية استهدفت تجمعا لعناصر قوات سوريا الديمقراطية، على الأطراف الجنوبية للمدينة، فيما تعرضت مدينة الباب لغارة جوية استهدفت منازل المدنيين.

وفي الريف الجنوبي شن الطيران الحربي غارات جوية على قريتي رملة والرشادية جنوب غربي خناصر، وألقت المروحيات بالبراميل المتفجرة على قريتي زيتان والعطشانة شرقية.

وفي حماة، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية الحواش بسهل الغاب بالريف الغربي دون تسجيل أي اصابات.

وفي الريف الشمالي شن الطيران غارة جوية على مدينة اللطامنة أوقعت أضرار مادية فقط.

أما بالريف الشرقي فقد أغارت الطائرات على قرية الملولح ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

أما في إدلب، فقد ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على منازل المدنيين في مدينة سراقب دون تسجيل سقوط أي اصابات، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة بنش ومزارع بروما شمال إدلب.

وفي الريف الجنوبي تعرضت قرية التمانعة لقصف مدفعي، وفي سياق أخر فقد انفجرت عبوة منفجرة لاصقة بأحد السيارات بالقرب من مسجد التوبة ببلدة الدانا دون سقوط أي اصابات بين المدنيين.

وفي حمص، فقد شن الطيران الحربي غارات حوية استهدفت مدينة الرستن بالريف الشمالي أدت لسقوط 4 شهداء وعدد من الجرحى بينهم أطفال ونساء، وتعرضت منطقة الحولة وبلدة الزعفرانة لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة من قبل عصابات الأسد.

أما في حي الوعر بمدينة حمص فقد تعرضت منازل المدنيين لإطلاق نار من الرشاشات الثقيلة دون تسجيل سقوط اي إصابة.

أما في درعا، فقد جرت اشتباكات عنيفة وقصف متبادل بين الجيش الحر وجيش خالد ابن الوليد في الريف الغربي، بينما استهدفت عصابات الأسد بلدتي النعيمة واليادودة بالرشاشات الثقيلة.

وفي خبر منفصل فقد اكتشف المدنيون عبوة ناسفة بالقرب من الجامع الكبير في مدينة جاسم قبل صلاة الفجر، وقاموا باستدعاء قائد كتيبة الهندسة في لواء جيدور حوران “علي الخلقي”، وأثناء قيامه بتفكيك العبوة انفجرت واستشهد في الحال.

وفي دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الصناعة الحميدية والشيخ ياسين وحويجة صكر وبلدة الحسينية، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى في صفوف المدنيين، وذلك وسط اشتباكات عنيفة على عدة محاور بين تنظيم الدولة وعصابات الأسد.

أما في اللاذقية، فقد تمكن الثوار من تحرير جبل القلعة في جبل التركمان بعد معارك عنيفة ضد عصابات الأسد ضمن المرحلة الثالثة من معركة اليرموك، كما استهدفوا معاقل عصابات الأسد بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية في تلة البيضا وحققوا اصابات مباشرة، كما تمكنوا أيضا من تدمير جرافة في قرية مجدل كيخيا بجبل الأكراد بعد استهدافها بصاروخ تاو.

وفي السويداء، فقد نشر اعلام نظام الأسد أن تفجيرا استهدف حاجز خربة الشياب بين بلدتي المسمية والحرجلة على طريق دمشق – السويداء، أدى لانقطاع الطريق لساعات، كما أعلن أن عصابات الأسد تمكنت من تدمير عدد من الآليات التابعة لتنظيم الدولة في خربة صعد بالريف الشمالي الشرقي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.