تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 18/7/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد استمرت الاشتباكات العنيفة في مدينة داريا بالريف الغربي بين الثوار وعصابات الأسد وسط غارات جوية وقصف مدفعي عنيف يستهدف المدنيين ونقاط الاشتباكات، فيما سقطت قذية هاون على أشرفية صحنايا ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط.

وفي ناحية أخرى شن الطيران الحربي غارات جوية على المزارع المحيطة بأوتوستراد السلام بمخيم خان الشيح، بينما سقط 3 شهداء وعدد من الجرحى في بلدة زاكية جراء قصف مدفعي استهدف الأراضي الزراعية المحيطة.

وفي الفوطة الشرقية شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة دوما وعلى بلدات حوش نصري وحوش الفارة والريحان وتل كردي واطراف بلدة ميدعا أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وفي حلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الميسر وطريق الباب وباب النيرب وقرلق والمواصلات والحرابلة والقاطرجي والشعار والصاخور، ما أدى لسقوط شهداء وعدد من الجرحى بين المدنيين، فيما استهدفت عصابات الأسد حيي القاطرجي وقاضي عسكر بصواريخ “أرض – أرض” تحوي قنابل عنقودية ما أدى لسقوط شهداء وجرحى، كما تستمر الاشتباكات على جبهات بني زيد والخالدية بين الثوار وعصابات الأسد.

في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على مدن عندان وحريتان وبلدات كفرحمرة وحيان ومنطقة الملاح والبريج وطريق الكاستيلو شمال حلب، وتعرضت مدينة حريتان وبلدة معارة الأرتيق، وتتواصل الاشتباكات العنيفة في منطقتي الملاح وطريق الكاستيلو في محاولة من الثوار استعادة الطريق واستعادة ما خسره يوم أمس.

وعلى محور مغاير استهدف تنظيم الدولة أحياء مدينة مارع بعدة قذائف ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، واستهدفت قوات سوريا الديمقراطية قرية كلجبرين، أما في غرب حلب فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدات أورم الكبرى وكفرناها وقبتان الجبل و”ريف المهندسين” والفوج 46 أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين ، وسقط جرحى جراء قصف براجمات الصواريخ على قرى عنجارة والهوتة ومجبينا.

وفي الريف الجنوبي استهدف الثوار تجمع لعناصر الأسد على جبهة الشغيدلية بصاروخ فاغوت.

أما في الريف الشرقي شن تنظيم الدولة هجوما عنيف على عدة محاور بمحيط مدينة منبج في محاولة منه فك الحصار عن المدينة، المحور الأول من ‏نهر الساجور شمال المدينة والثاني على قرى الهوشريه والجات وقرعة الكبيرة وقرعة الصغيرة وعوسجلي وطوق الخليل والنعيميه جنوبها وعلى قرية أم عدسة غربها، حيث قالت وكالة أعماق أن تنظيم الدولة تمكن من قتل وجرح عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية بعد تفجير عبوة ناسفة استهدفت تجمعهم غرب مدينة منبج.

وفي ذات السياق، شنت طائرات التحالف الدولي غارات جوية مكثفة استهدفت دفاعات التنظيم بشكل مكثف، في حين ارتكبت طائرات التحالف مجزرتين بحق المدنيين العزل كانت الأولى في حي الحزارونة بمدينة منبج راح ضحيتها 15 شهيدا من عائلة واحد وعدد من الجرحى، والثانية في قرية التوخار أدت لسقوط 8 شهداء من عائلتي الدرج والحجي والعديد من الجرحى.

أما في حماة، فقد شن تنظيم الدولة هجوما جديدا على معاقل عصابات الأسد في محيط مدينة السلمية جنوب شرق مدينة حماة، حيث بدأ التنظيم هجومه باستهداف عناصر الأسد بعملية انتحارية في قرية المفكر الشرقي قرب السلمية، ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى، تلاها اشتباكات عنيفة جدا.

وفي ناحية عقيربات شن الطيران الحربي غارات جوية على المنطقة، كما أغارت الطائرات على قرية رسم العوابد، أما جنوب مدينة حماة فقد تعرضت بلدة حربنفسه لقصف مدفعي عنيف جدا.

وفي الريف الشمالي شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة اللطامنة.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على منطقة السكن الشبابي بمدينة إدلب دون تسجيل سقوط أي إصابات بين المدنيين، كما شنت غارة أخرى على مدينة سراقب دون تسجيل أي إصابات، في حين سقط خمسة جرحى جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم على الطريق الواصل بين مدينة سراقب وقرية مرديخ.

أما في درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة على منازل المدنيين في مدينة بصرى الشام تلاه قصف مدفعي عنيف أوقع أضرار مادية فقط، ورد الثوار باستهداف معاقل عصابات الأسد المتمركزة في حاجزي برد والمجيمر‬ بقذائف المدفعية والدبابات، كما جرت اشتباكات على جبهة بلدة النعيمة ترافقت مع قصف من عربات الشيلكا، بينما تعرضت بلدة كفرناسج بالريف الشمالي وقرية مليحة العطش بالريف الشرقي لقصف مدفعي استهدف منازل المدنيين، وسقط جرحى جراء القصف الذي استهدف أحياء درعا البلد المحررة.

وفي دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت قرية حطلة أدت لسقوط شهيد وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، كما سقط 5 شهداء وجرحى في قرية الصالحية جراء غارة جوية استهدفت المدنيين، في حين سقط شهداء وجرحى من المدنيين جراء استهداف تنظيم الدولة حي هرابش بقذائف الهاون.

أما في اللاذقية، فقد استمرت الاشتباكات العنيفة على عدة محاور بجبل الأكراد وسط غارات جوية مكثفة جدا وعنيفة ترافقت مع قصف صاروخي ومدفعي ما أجبر الثوار على التراجع إلى الخطوط الخلفية لقلعة وقرية شلف فيما تتواصل المعارك العنيفة جدا في بلدة كنسبا ومحيطها، حيث يتصدى الثوار للهجمة العنيفة بكل السبل حيث أوقعوا عددا من القتلى والجرحى في صفوف عصابات الأسد وتمكنوا من تدمير دبابة على محور تلة الروس في جبل الأكراد بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.