تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 14/7/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد حاولت عصابات الأسد مجددا اقتحام مدينة داريا من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة، وبدورهم يحاول الثوار التصدي للهجمات بكل قوة، حيث تمكنوا من جرح عدد من القوات المهاجمة، وذلك وسط قيام المروحيات بإلقاء براميل متفجرة على منازل المدنيين ونقاط الاشتباكات ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

كما تعرض مخيم خان الشيح ومحطيه لقصف مدفعي من قبل عصابات الأسد، حيث جرت اشتباكات عنيفة في محيط أوتوستراد السلاح في محاولة تقدم من قبل عصابات الأسد.

وفي الغوطة الشرقية شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة دوما وبلدات حوش الفارة وحوش نصري ‏والشيفونية‬، وأدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، وتعرضت مزارع مدينة حرستا لقصف بعدة قذائف مدفعية.

وفي حلب، فقد استمرت الاشتباكات العنيفة في محيط منطقة الملاح وعلى طريق الكاستيلو شمال مدينة حلب بين الثوار وعصابات الأسد والمليشيات الشيعية المساندة لها، وتمكن الثوار خلالها من تدمير رشاش 14،5 بعد استهدافها بصاروخ تاو، وذلك وسط غارات جوية مكثفة وقصف مدفعي عنيف على نقاط الاشتباكات وعلى مدن عندان وحريتان وبلدات حيان وكفرحمرة، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين، وخروج مشفى كفرحمرة عن الخدمة.

وفي مدينة حلب كذلك شنت ذات الطائرات غاراتها الجوية على أحياء بستان القصر والفردوس والصاخور والحرابلة والخالدية و‏الحلوانية‬ والصالحين والسكري والمعادي والمرجة وطريق الباب وبني زيد وقاضي عسكر وجسر الحج ودوار بعيدين، حيت أدت الغارات لسقوط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، وسط اشتباكات عنيفة على جبهات الخالدية وبني زيد، تمكن فيها الثوار من استعادة السيطرة على عدة نقاط حتى معمل سريحيل في منطقة المعامل بحي الخالدية.

أما في شرق المدينة فقد تمكن الثوار من تدمير مدفع ثقيل على تلة الشيخ يوسف وقتل طاقمه بعد استهدافه بصاروخ موجه.

وفي الريف الشرقي تستمر الاشتباكات في مدينة منبج بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظم الدولة تمكنت خلالها قوات سوريا الديمقراطية، من السيطرة على كتل أبنية وعدة نقاط بمساندة من طائرات التحالف الدولي.

وفي المقابل قتل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، إثر انفجار ألغام بهم شمال غرب المدينة.

أما في الريف الغربي فقد شنت الطائرات الحربية غارات جوية على محيط بلدتي خان العسل وبابيص دون تسجيل سقوط أي إصابات.

وفي الريف الجنوبي تمكن الثوار من تدمير سيارتين لعصابات الأسد في محيط قرية الحويز بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، وتتعرض قرى وبلدات الريف الجنوبي لقصف مدفعي وصاروخي.

أما في حماة، فقد شن الطيران الحربي غارة جوية استهدفت قريتي أبو حنايا و‏الحانوتة‬ بالريف الشرقي وأدت إلى حدوث أضرار مادية فقط.

وفي خبر أخر قال ناشطون أن عددا من عناصر جند الأقصى استشهدوا جراء مرورهم في حقل ألغام زرعه عصابات الأسد بالقرب من مدينة مورك بالريف الشمالي، بينما ذكر ناشطون أن سبب استشهادهم هو استهدافهم بقذيفة هاون سقطت على تجمعهم في المدينة.

وفي الريف الجنوبي تعرضت قرية حربنفسة لقصف بالرشاشات الثقيلة من قبل عصابات الأسد.

وفي حمص، فقد شنت الطائرات الروسية غارات جوية مكثفة على مدينة الرستن وبلدات ديرفول والزعفرانة بالريف الشمالي دون تسجيل سقوط أي إصابات بين المدنيين.

وفي الريف الشرقي تجددت الاشتباكات العنيفة بين تنظيم الدولة عصابات الأسد في محيط منطقة السكري ومنطقة الصوامع جنوب شرق مدينة تدمر ومحيط حقل جزل النفطي غربها، وسط غارات جوية على نقاط الاشتباكات وعلى قرية أرك ومدينة السخنة.

وفي الريف الغربي حذر ناشطون من قيام شبيحة الأسد بارتكاب مجزرة بحق المدنيين في قريتي قزحل وأم القصب عقب محاصرتهما، حيث اقتحمت القريتين واعتقلت عدد من المدنيين وجرت على إثرها اشتباكات مع الأهالي تمكنوا فيها من أسر عدد من الشبيحة.

وتجري مفاوضات بين الأهالي والشبيحة لإطلاق سراح المعتقلين من الطرفين، وتخوف من فشلها واقتحام البلدتين وحدوث ما لا يحمد عقباه، وقامت عصابات الأسد بعد ذلك باستهداف قرية قزحل بقذائف المدفعية ما أدى لسقوط جرحى.

وفي مدينة حمص، دخل جزء من قافلة مساعدات إنسانية جديدة إلى حي الوعر المحاصر وتحوي القافلة على مواد طبية وهندسية مقدمة من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ودخلت برفقة فرق من الهلال الأحمر، والقافلة تضم حوالي 20 سيارة محملة بمساعدات طبية ومنظفات، إذ تم إدخال 15 طن من مادة الطحين، ومواد هندسية لمراكز الإيواء، بالإضافة إلى كمية قليلة من زبدة الفستق للأطفال.

أما في درعا، فقد قصفت عصابات الأسد بالمدافع بلدة النعيمة دون تسجيل سقوط أي إصابات بين المدنيين، في حين دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار وعصابات الأسد على مشارف حي المنشية، وسط تعرض المنطقة لقصف مدفعي من قبل الأخير.

وفي دير الزور، فقد قالت وكالة أعماق أن تنظيم الدولة تمكن من إسقاط طائرة حربية من نوع “ميغ” ومقتل الطيار قرب جبل ثردة بالريف الجنوبي، حيث تدور اشتباكات عنيفة جدا بين التنظيم وعصابات الأسد منذ الأمس في محاولة من الأخير استعادة ما خسره في الأيام الماضية، وتعرضت أحياء المدينة الخاضعة لسيطرة التنظيم لقصف جوي عنيف.

أما في اللاذقية، فقد دارت معارك عنيفة جدا في محور بلدة كبينة “كباني” ومحيط قرية وقلعة شلف بجبل الأكراد وسط غارات جوية مكثفة من الطائرات الروسي وقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا على مناطق الاشتباكات والبلدات المحررة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.