تفجير يستهدف عدداً من قادة ثوار درعا يودي بحياة بعضهم مع عوائلهم

0

أخبار السوريين: أعلن المجلس العسكري للجيش الحر المنضوي تحت لواء الجبهة الجنوبية حظر التجوال في مدينة إنخل بالريف الغربي لمدينة درعا ، وذلك على خلفية قيام انتحاريان أحدهم أردني الجنسية ويدعى أبو حمزة الأردني بتفجير نفسيهما فجر اليوم الأحد بمنازل قادة الجيش الحر في مدينة انخل، أودت بحياة عدد من القادة واستشهادهم مع عدد من نسائهم وأطفالهم، في حين تبنى الهجوم جيش خالد بن الوليد التابع لتنطيم الدولة.

أبو حمزة الأردني

وقال ناشطون بأن الانتحاريان قاما بتفجير دارجتين مفخختين في إنخل ما أسفر عن استشهاد عدد من القادة وهم قاسم السمير، وفايز طويرس، وليد العقلة، نضال الشبلي، عبد الكريم النواس، وحسام عبداللطيف الناصر وزوجته وابنه الطفل مجيد أحمد الناصر ، وأخيه عاطف عبداللطيف الناصر، وابن عمه خالد مدين عبدالمولى الناصر.

في غضون ذلك جرت اشتبكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على أطراف بلدة زمرين، كما درات اشتبكات بين الثوار من جهة و جيش خالد بن الوليد في محيط سد سحم الجولان و العلان، كما استهدف النظام بلدة مسحرة بالرشاشات الثقيلة.

كما انفجر مستودع للوقود في مدينة نوى أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجروح.

و يأتي هذا الهجوم بعد ساعات من قرار أجمع عليه الثوار في انخل، يتم بموجبه اعتقال أي شخص متبهم بمبايعة التنظيم، أو التنسيق معه، أو المتورطين أو المشتبه بتوطرهم في الاغتيالات و التفجيرات التي استهدفت الثوار في ريف درعا الشمالي.

والجدير بالذكر أن الساعات القليلة الماضية شهدت مقتل علي الحلقي، مسؤول كتيبة الهندسة في جيش الأبابيل، إثر انفجار عبوة ناسفة حاول تفكيكها، كانت قد زرعت على مدخل المسجد الكبير في مدينة جاسم، كما شهدت محاولة اغتيال طالب محمد العفيطي قائد لواء أشبال الرسول، على طريق سويسه-نبع الصخر بريف القنيطرة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.