البرازيل تضبط تاجر مخدرات من حزب الله.. مطلوب لـ”الإنتربول”

0

أخبار السوريين: أكدت الشرطة البرازيلية، أمس الجمعة إنها احتجزت رجلاً لبنانياً كان عضواً سابقاً في ميليشيا ” حزب الله “، ومطلوب بتهمة الاتجار في المخدرات، وذلك في إطار حملات أمنية لاعتقال المشتبه بصلاتهم بالإرهاب قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم الشرطة العسكرية أن السلطات ألقت القبض على فادي حسن نابهة (42 عاما) في منزله في إحدى ضواحي مدينة ساو باولو، وذلك بأوامر من وزارة العدل التي تسعى لطرده من البلاد.

وقال المتحدث “أوجاستو روكيه” “كنا نبحث عنه منذ أيار لأنه مطلوب بتهمة الاتجار في المخدرات وليس الإرهاب، وأضاف “أن نابهة خدم في صفوف القوات الخاصة لحزب الله ومدرب على استخدام الأسلحة والمتفجرات”.

يشار أن “نابهة” مدرج على قوائم المطلوبين لدى الشرطة الدولية (الإنتربول) منذ عام 2013 بتهمة الاتجار في المخدرات. ورفضت الشرطة الاتحادية في البرازيل التعليق على علاقته بحزب الله.

منطقة المثلث

هذا وكشفت تقارير إعلامية لاتينية عن وجود أكثر من مائة خلية نائمة تابعة لـ”حزب الله” في أميركا الجنوبية، على رأس تلك المناطق التي يتركز فيها “حزب الله”، هي “منطقة المثلث”، وهي “المنطقة الحدودية بين البارغواي والبرازيل والأرجنتين إضافة إلى مناطق أخرى مثل الحدود الفنزويلية – الكولومبية، التي تعرف بحركة تجارة المخدرات”.

وتقدر حركة التجارة هناك في منطقة المثلث بنحو 12 مليار دولار بما فيها غسل الأموال والتحويلات التي تخرج من هناك لتمويل أنشطة “حزب الله”، وفقاً للمصادر الإعلامية، ورصدت دول في أميركا اللاتينية حركة تحويلات كبيرة من هناك إلى بلدان عربية وغربية.

وتابع التقرير “تعد منطقة المثلث الحدودية من أخطر الأماكن في العالم، التي تسيطر عليها جالية عربية كبرى بين هذه البلدان وخاصة جماعات حزب الله، والمتورطة هناك في عمليات تجارة المخدرات وغسل الأموال، إضافة إلى استخدام المنطقة كنقطة ارتكاز للتحرك في أميركا الجنوبية”.

أعمال تهريب وتجارة مخدرات ضخمة حول العالم

واستطاع “حزب الله” بعد سنوات من دخول قارة أميركا الجنوبية من تكوين شبكة ضخمة من العلاقات والمصالح عبر جاليات لبنانية ومعتنقي المذهب الشيعي، وذلك لتكوين شبكة مصالح لتجارة المخدرات ويكفي التقرير الأخير، الذي قالت فيه إدارة مكافحة المخدرات الأميركية إنها أبلغت أعضاء في الكونغرس بشكل رسمي أنها توصلت إلى أدلة تثبت تورط الحزب المدعوم من إيران في أعمال تهريب وتجارة مخدرات ضخمة حول العالم.

وذكر “مايكل براون”، مدير عمليات إدارة مكافحة المخدرات بالولايات، أن ما يسمى “حزب الله” تمكن من تحريك شحنات كبيرة من المخدرات عبر القارة وإلى أوروبا وأميركا، وذلك في إطار عمليات غسل أموال.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثار الكلام فيها حول تمويل “حزب الله” من تجارة المخدرات، فسبق وأن عرضت الإعلامية اللبنانية “ديما صادق”، في تشرين الثاني الماضي، قضية تاجر المخدرات اللبناني المعروف “نوح زعيتر” وما قاله عن القتال في سوريا بأمر من حزب الله، مضيفة أن قصة الكبتاغون في لبنان “طويلة وبعضها له خفايا وهناك مراكز أساسية لتصنيع الكبتاغون وبينها بريتال وبعلبك والهرمل” مستندة إلى ما قاله وزير الداخلية اللبناني بأن هناك غطاء من “حزب الله” بهذه المنطقة.

يذكر أنه في كانون الثاني الماضي، أعلنت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية، إلقاء القبض على أعضاء في “حزب الله” بتهم استخدام ملايين الدولارات من مبيعات للكوكايين في الولايات المتحدة وأوروبا لشراء أسلحة في سوريا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.