أنباء عن مقتل مساعد “البغدادي” قرب الحدود السورية

0

أخبار السوريين: أعلنت خلية الإعلام الحربي في الجيش العراقي اليوم السبت عن مقتل مساعد لزعيم تنظيم الدولة ، أبو بكر البغدادي إلى جانب قادة آخرين للتنظيم في غارة جوية عراقية غربي البلاد.

وفي التفاصيل أوضحت “وزارة الدفاع العراقية” بأن قوة تابعة لقيادة عمليات دجلة قتلت “هاشم نصيف جاسم الحيالي” مساعد زعيم تنظيم الدولة داعش أبو بكر البغدادي، وأصابت عدداً من معاونيه في منطقة “المخيسة” التابعة لناحية أبو صيدا شمال محافظة ديالى، ونشرت الوزارة عبر موقعها الإلكتروني أن القوة نفذت “عملية استباقية نوعية” مبنية على معلومات استخبارية دقيقة، مكنتها من الوصول إلى الهدف.

من جهته قال آمر الفوج الأول لواء المشاة الـ20، التي نفذت العملية إن الحيالي ظهر في الصف الأول في أول صلاة أداها زعيم التنظيم في الموصل، ويعتبر “والي المخيسة”.

وفي بيان أذاعه التلفزيون الرسمي، أوضحت الخلية أن الاستخبارات رصدت حركة “غير اعتيادية” في منطقة القائم (غرب على الحدود السورية) بحضور قادة بارزين للتنظيم كانوا يحضرون اجتماعاً للمسؤولين عن إدارة الولايات الواقعة في قبضتهم.

وأضاف، أن “القصف أسفر عن مقتل عشرات وجرح آخرين، وتدمير مقر الاجتماع، كما وقع انفجار ثانوي كبير قد يكون من الأحزمة الناسفة والعتاد، فضلاً عن تدمير ثلاث عجلات (مركبات) وتفجير مخزن داخل المقر، وسيارتين مفخختين، وتدمير مواد شديدة الانفجار”، مؤكدة مقتل نائب البغدادي الذي أدار الاجتماع المذكور، ومشيرة أن من بين القتلى مسلحون أجانب من روسيا والشيشان والقوقاز.

وفي السابع من الشهر الجاري أعلن تنظيم الدولة عن مقتل القيادي في صفوفه أبو عمر الشيشاني خلال معارك في العراق بعد مضي أشهر على إعلان الولايات المتحدة أنه قضى في غارة جوية بسوريا.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن الشيشاني قتل في مدينة الشرقاط العراقية أثناء “مشاركته في صد الحملة العسكرية على مدينة الموصل”، في حين أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت في آذار الماضي مقتل الشيشاني متأثرا بجروح أصيب بها في غارة جوية نفذتها طائرة أميركية على أحد مواقع تنظيم الدولة بسوريا، لكن التنظيم نفى هذه المعلومات آنذاك.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.