حملة لفضح جرائم ميليشيا الحشد الشعبي.. #الفلوجي_يذبح_ويهان

0

أخبار السوريين: أطلق ناشطون وإعلاميون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاغ #الفلوجي_يذبح_ويهان بهدف فضح الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحشد الشعبي بحق المدنيين في مدينة الفلوجة.

وقال بيان الحملة: “بعد اندلاع المعارك ذبح السكان وأهينوا بلا رحمة ونكل بهم، من قبل مقاتلي داعش على أرض الفلوجة والقصف العشوائي، ومليشيات إيران على أطراف الفلوجة”.

وأضاف البيان أن الهدف من الحملة “إيقاف الانتهاكات بحق المدنيين وعمليات القتل والتنكيل على يد الأطراف المتصارعة؛ ليسمع ويرى العالم ما يجري من جرائم”.

ونشرت الحملة صوراً ومقاطع فيديو تظهر قيام ميليشيا الحشد الشعبي بتعذيب أهالي مدينة الفلوجة الفارين من الاشتباكات، إضافة إلى قصف النظام العراقي للمدنيين في المدينة بالصواريخ ما أوقع عشرات الشهداء والجرحى.

ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر إهانة القوات العراقية وميليشيات “الحشد” للمدنيين النازحين من محيط الفلوجة، وتعرضهم للضرب وإجبارهم على التلفظ بعبارات مهينة بحق أنفسهم، فيما أعدت شبكة أخبار “أي بي سي” الأميركية تقريراً عن ارتكابات و”فظائع” القوات العراقية والمليشيات في الفلوجة، واصفة إياها بـ”الألوية القذرة والأيادي غير النظيفة” التي تحارب “داعش” في العراق. وتعمد القوات إلى فصل الرجال والأطفال فوق 12 عاماً عن عائلاتهم واقتيادهم إلى أماكن احتجاز.
من جهته أشار المجلس النرويجي للاجئين في العراق، أن هناك 50 ألف مدني محاصر في مدينة الفلوجة، والنظام العراقي لا يسمح لأي عائلة بالنزوح إلى خارج المدينة منذ بداية المعركة في 21 من الشهر الماضي.

وكذبت المنظمة الحقوقية النرويجية ادعاءات القوات العراقية والتي أكدت في أكثر من مرة أنها سمحت للمدنيين بالخروج أثناء المعارك مع تنظيم الدولة في مدينة الفلوجة.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.