تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 22/6/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد قامت طائرات الأسد المروحية خلال الـ10 أيام الماضية وخاصة أخر يومين بإلقاء أكثر من 400 برميل متفجر وعشرات صواريخ الـ “أرض – أرض” ومئات القذائف المدفعية على أحياء مدينة داريا وأطراف مدينة المعضمية وعلى النقاط التي سيطر على الثوار، ما أجبرهم على الانسحاب منها والعودة إلى النقاط السابقة، بعد أن تمكن ثوار داريا من السيطرة على الطريق الرابط بين مدينتي داريا ومعضمية الشام بالريف الغربي وفك الحصار الجزئي على مدينتهم، وبهذا تكون داريا قد عادت مدينة محاصرة مرة أخرى.

وفي الصباح حاولت عصابات الأسد مرة أخرى اختراق دفاعات الثوار من الجهة الغربية وجرت خلالها اشتباكات عنيفة جدا وسط قصف مدفعي وجوي بالبراميل المتفجرة، وتمكن الثوار خلالها من صد الهجمات وإعطاب عربة شيلكا وكاسحة روسية وقتل وجرح عدد من عناصر الأسد.

وعلى جبهة أخرى فقد جرت اشتباكات عنيفة جدا على أطراف بلدة الديرخبية من جهة “ميلك مان” وسط غارات جوية من الطيران الحربي والمروحي وقصف مدفعي عنيف على البلدة وعلى المزارع المحيطة بها وعلى تلك المحيطة بمخيم خان الشيح وبلدة زاكية، وأدى القصف العشوائي لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين.

أما في الغوطة الشرقية فقد شن الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية وألقت مروحيات الأسد براميلها المتفجرة بشكل مكثف على مدينة دوما وبلدات ميدعا و‏حزرما والبحارية والنشابية بمنطقة المرج بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي عنيف، وسط اشتباكات عنيفة على عدة محاور في جبهات البحارية وبالا ومزارع جسرين.

وفي حلب، فقد شن طيران الغزو الروسي مستخدما الفسفور الحارق بكثافة في مدينة حلب وفي ريفها بشكل خاص حيث شن أكثر من 50 غارة بالقنابل الفسفورية التي حرقت الحجر والشجر والبشر في مدن عندان وحريتان وبلدات حيان ومعارة الأرتيق وكفرحمرة وتل مصيبين والليرمون ومناطق الملاح وآسيا والبريج بالريف الشمالي.

وعلى صعيد أخر فقد جرت اشتباكات على عدة محاور حيث استهدف تنظيم الدولة أحياء مدينة مارع بقذائف الهاون دون ورود معلومات عن سقوط أي إصابات في صفوف المدنيين، ورد الثوار باستهداف بلدتي تلالين وحربل بقذائف الهاون أيضا، كما تمكنوا من السيطرة على بلدات دوديان وتل أحمر والراغبية والشعبانية ومزارع شاهين بعد معارك عنيفة ضد التنظيم.

في حين جرت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة بلدة بيانون وعلى جبهة البريج إثر محاولة تسلل قام بها عناصر الأسد في المنطقة.

أما بالريف الجنوبي فقد تعرضت بلدات زيتان وخلصة وخان طومان والزيارة لقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا.

وفي الريف الشرقي تستمر الاشتباكات بين قوات سويا الديمقراطية، وتنظيم الدولة، وتمكن خلالها عناصر قوات سويا الديمقراطية من السيطرة على صوامع منبج بشكل كامل حسب ما قاله ناشطون، كما سيطروا على قرية تل الياسطي شمال شرق المدينة قبل أن يتمكن عناصر التنظيم من استعادتها، وأعلن التنظيم عن تمكن عناصره من إسقاط طائرة استطلاع في سماء المدينة، وتتزامن الاشتباكات مع غارات جوية من طيران التحالف الدولي.

وفي الريف الغربي شن الطيران الحربي غارة جوية على بلدة أورم الكبرى.

وفي مدينة حلب قامت ذات الطائرات باستهداف أحياء طريق الباب وباب النيرب والبياضة وطريق الكاستيلو بالصواريخ الفراغية والفسفورية، أدت لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين، في حين جرت اشتباكات عنيفة على جبهة الإذاعة بين الثوار وعصابات الأسد.

واستهدف الثوار معاقل قوات الأسد في جبهة الراموسة بقذائف الهاون والدبابات، كما استهدفوا مواقع عصابات الأسد على الأطراف الشمالية لحلب وتحديدا على جبهة ىالبريج وتلة المياسات بقذائف الهاون.

أما في حماة، فقد قصفت عصابات الأسد بالمدافع، بلدتي الزارة وحربنفسه بالريف الجنوبي أوقعت أضرار مادية فقط.

وفي الريف الشرقي قالت وكالة أعماق أن تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على حاجز الأبراج قرب مفرق الزكية بعد معارك عنيفة ضد عصابات الأسد، وأضافت أن أحد عناصر التنظيم نفذ عملية انتحارية ضربت رتلا لقوات الأسد المنسحبة باتجاه إثريا.

وفي إدلب، فقد شن طيران الأسد الحربي غارات جوية بالصواريخ الفراغية على أحياء مدينة كفرنبل أدت لسقوط شهيدين بينهم طفلة وسقوط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين تلاه قصف صاروخي عنيف على منازل المدنيين.

كما شن الطيران الحربي أيضا غارات جوية على بلدة الهبيط ومحيط مدينة معرة النعمان.

وعلى صعيد أخر تمكن جيش الفتح من نصب كمين محكم لشبيحة الأسد في منطقة الصناعة بمدينة بنش سقط فيه عدد من القتلى والجرحى.

وفي خبر منفصل أصيب شخص جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته قرب المقبرة بمدينة أريحا.

أما في حمص، قصف مدفعي وبقذائف الهاون من قبل عصابات الأسد على مدينتي تلبيسة والرستن وبلدة الغنطو بالريف الشمالي، ما أدى لسقوط شهداء وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

وفي دير الزور، فقد شن عناصر تنظيم الدولة هجوما جديدا على مواقع عصابات الأسد في جبل الثردة الاستراتيجي الواقع جنوب مدينة ديرالزور، حيث بدأ التنظيم هجومه بتنفيذ عنصرين تابعين له عمليتين انتحاريتين في كتيبة المدفعية.

وتدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين في المنطقة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة أيضا في أحياء الصناعة والرصافة، وسط قصف صاروخي من قبل عصابات الأسد، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت محيط مطار ديرالزور العسكري.

أما في الرقة، فقد شن طيران حربي يعتقد أنه تابع للأسد غارات جوية استهدفت عدة نقاط في حي الثكنة في مدينة الرقة دون ورود تفاصيل عن سقوط أي إصابات، في حين استهدفت طائرة بدون طيار سيارة بداخلها 4 أشخاص بالقرب من أبنية الحباري في مدينة الطبقة ما أدى لاحتراق السيارة ومن بداخله.

وعلى صعيد أخر قال ناشطون أن الجندرما التركية قامت باستهداف مدنيين حاولوا العبور إلى باتجاه الأراضي التركية بالقرب من قرية أبو كبير في ريف تل ابيض ما أدى لاستشهاد 3 أشخاص وإصابة عدد آخر.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.