تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 21/6/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد نفذ الطيران المروحي عشرات الغارات الجوية بالبراميل المتفجرة على منازل المدنيين، بعد التقدم الكبير الذي أحرزه الثوار يوم أمس بفك الحصار عن مدينة داريا بالريف الغربي وربطها بمدينة المعضمية، وترافقت الهجمات الجوية مع قصف مدفعي عنيف جدا.

وشن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة على مزارع مخيم خان الشيح وعلى بلدة الديرخبية وأوتوستراد السلام.

وفي الغوطة الشرقية تمكن الثوار من السيطرة على نقطتين على جبهة بلدة بالا بعد معارك عنيفة جدا ضد عصابات الأسد، وتمكنوا أيضا من استعادة السيطرة على تلة البحارية وعدة نقاط بمحيطها.

كما جرت اشتباكات عنيفة أيضا في مزارع جسرين وسط غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف، واستهدف الثوار مبنى يتحصن فيه عناصر الأسد على جبهة مدينة عربين بقذيفة من مدفع محلي الصنع وحققوا إصابة جيدة، هذا وشن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة حرزما تزامنت مع قصف صاروخي على مختلف البلدات المحررة في المرج.

وفي خبر منفصل قالت مصادر طبية أن أكثر من 260 حالة تسمم وصلت إلى مشافي الغوطة الشرقية جراء تناول وجبات غذائية سيئة التغليف والتخزين والحفظ وقد تم توزيعها على أهالي بلدة الشيفونية.

وفي بلدة مضايا أنذرت ميليشيا حزب الله الإرهابي يوم أمس القاطنين في كروم البلدة في منطقة الجمعيات والخربة بضرورة إخلاء منازلهم ومزارعهم وخيمهم حيث يقدر عددهم أكثر من 150 عائلة، والتوجه إلى داخل بلدة مضايا أو إلى أي منطقة أخرى، كما قام عناصر الحزب بحرق دونمات من الأراضي الزراعية في كل من سهلي الزبداني ومضايا.

وفي حلب، فقد نفذ الطيران الروسي غارات جوية مكثفة جدا بالقنابل العنقودية والفسفورية والفراغية ذات القوة التدميرية العالية على مدن عندان وحريتان وبلدات حيان والليرمون وتل مصيبين وكفرحمرة ومعارة الأرتيق ومنطقة الملاح بالريف الشمالي.

وفي خبر منفصل، أفاد ناشطون بأن عناصر تنظيم الدولة سمحوا بمرور صهاريج المازوت من مناطق سيطرتهم باتجاه مدينة اعزاز المحررة.

وفي الريف الغربي واصل ذات الطيران قصفه بذات القنابل على بلدات الشيخ علي وياقد العدس وبابيص وعينجارة وجمعية الهادي.

أما في الريف الجنوبي فتعرضت بلدتي خلصة وخان طومان لغارات جوية من الطيران الروسي.

وفي الريف الشرقي فقد تواصلت الاشتباكات العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيم الدولة وسط غارات جوية مكثفة من طيران التحالف الدولي.

أما في مدينة حلب فقد تعرضت أحياء باب النيرب والمرجة والإنذارات وبعيدين ودوار الجندول وطريق الكاستيلو لغارات جوية مكثفة أيضا أدت لسقوط شهداء وجرحى، في حين استهدف الثوار معاقل عصابات الأسد في جمعية الزهراء بقذائف الهاون.

أما في حماة، فقد تصدى الثوار لمحاولة تقدم عصابات الأسد باتجاه بلدة حربنفسه بالريف الجنوبي وتمكنوا من قتل وجرح عدد من القوات المهاجمة.

وفي الشمالي تمكن الثوار من تدمير عربة ” بي إم بي” مدرعة بعد استهدافها بصاروخ تاو على جبهة حاجز السرو بقرية البويضة.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة إدلب ما أسفر عن سقوط 3 شهداء وعدد من الجرحى، بينما ألقت المروحيات براميلها على بلدات التمانعة والبارة واحسم بالريف الجنوبي، ورد جيش الفتح بقصف بلدتي الفوعة وكفريا بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وفي خبر منفصل سقط 4 شهداء جراء انفجار عبوة ناسفة في حي الثورة بمدينة إدلب، كما انفجرت عبوة ناسفة على طريق ( معرة حرمة-الهبيط) دون وقوع أي أضرار، هذا وقد اندلع حريق في محال لبيع المحروقات وجرر الغاز في قرية الغدفة شرق مدينة معرة النعمان ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط.

أما في حمص، فقد جرى قصف مدفعي عنيف من قبل عصابات الأسد استهدف مدينة تلبيسة وقرية حوش حجو أدت لسقوط شهيد وعدد من الجرحى، كما جرت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد على جبهات بلدة السعن الأسود.

أما في حي الوعر المحاصر فقد استهدفت عصابات الأسد منازل المدنيين بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وفي دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الصناعة وحويجة صكر والرشدية والحويقة والحديقة المركزية ومساكن الحزب، كما أغارت أيضا على منطقة المعامل وبادية مراط، ومن جهة أخرى فقد شنت عصابات الأسد في مدينة ديرالزور حملة اعتقالات لسوق الشبان للخدمة العسكرية الإجبارية.

أما في الرقة، فقد تراجعت قوات الأسد يوم أمس بعد أن تمكن تنظيم الدولة من طردها من مفرق الرصافة وقرية انباج والمناطق المحيطة، لتتحصن في قرية أبو العلاج ومحيطها، فيما واصل التنظيم هجومه ليسيطر على قرية خربة زيدان وعدة نقاط أخرى ويجبر عصابات الأسد على ترك قرية أبو العلاج والانسحاب منها إلى مناطق متأخرة ومنها إلى مفرق زكية في ريف حماة الشرقي، حيث تمكن التنظيم من قتل وجرح العشرات من عناصر الأسد واستولوا على دبابتين وذخائر وأسلحة.

في حين قال إعلام الأسد أن عناصر الأسد ما زالوا يبسطون سيطرتهم على 15 كم داخل العمق الإداري لمحافظة الرقة وأكد أنه لم يسقط أي قتيل من عصابات الأسد في المعارك، بينما شن طيران التحالف غارات جوية على دوار الدلى ومنطقة مؤسسة الكهرباء في مدينة الرقة أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وفي الريف الشمالي دارت اشتباكات بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الحماية الشعبية الكردية جنوب بلدة سلوك.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.