تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 19/6/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد اشتعلت الاشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على عدة محاور من الغوطة الشرقية، ففي منطقة المرج تدور معارك عنيفة على عدة جبهات أعنفها على محور بلدة البحارية، والتي تمكن فيها الثوار من تدمير دبابة من طراز “تي 72” وجرافة وقتل عدد من عناصر الأسد.

كما جرت اشتباكات بين الطرفين على جبهات مزارع جسرين وميدعا والمحمدية، على إثر محاولات تقدم عصابات الأسد في المنطقة، في الوقت الذي شن فيه الطيران الحربي غارات جوية على بلدتي البحارية وحرزما، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، وتتعرض منطقة المرج ونقاط الاشتباكات لقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا، وعلى أطراف مدينة دوما دارت اشتباكات بين عناصر جيش الإسلام وعصابات الأسد على جبهة أوتوستراد “دمشق – حمص”، وتعرضت أحياء المدينة لقصف مدفعي ما أدى لاستشهاد امرأة وسقوط جرحى.

وأثناء قيام عناصر الدفاع المدني بإسعاف الجرحى، استهدفتهم قذيفة أخرى مصدرها الجبال المطلة على المدينة، ما أدى لإصابة 3 متطوعين من رجال الدفاع المدني إثنين منهم بحالات حرجة، فيما سقطت عدة قذائف هاون على ضاحية الأسد الخاضعة لسيطرة عصابات الأسد شمال مدينة حرستا دون تسجيل أي إصابات.

وفي خبر منفصل فقد دخلت قافلة مساعدات غذائية وطبية مقدمة من الأمم المتحدة إلى مدينة حمورية‬ وعين ترما‬ وبيت سوى‬ وحزة والأفتريس.

‬وفي الريف الغربي قامت مروحيات الأسد بإلقاء أكثر من 26 برميل متفجر على أحياء مدينة داريا ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا، كما شنت الطائرات المروحية والحربية غارات بالبراميل المتفجرة والصواريخ على مزارع خان الشيخ وبلدة الديرخبية ومحيط أوتوستراد السلام.

وفي مدينة الزبداني أحرقت عصابات الأسد أشجار عديدة في السهل.

وفي منطقة القلمون نفذ الثوار هجوما على مواقع تنظيم الدولة وسيطروا على مرصد زبيدة وعدة نقاط أخرى بالقلمون الشرقي وقتلوا وجرحوا عددا من عناصر التنظيم.

وفي الريف الجنوبي أعلن الثوار عن تفجير نقطة لعناصر تنظيم الدولة على أطراف بلدة يلدا بعد تسللهم إليها يوم أمس وتفخيخها.

وفي حلب، فقد قامت طائرات الغزو الروسي ومروحيات الأسد بشن غاراتها الجوية على منازل المدنيين في مدينتي عندان وحريتان وبلدات كفرحمرة وياقد العدس وبابيص ومنطقتي الملاح وآسيا، واستهدفت الطائرات الروسية أحياء مدينة عندان بالقنابل الفوسفورية الحارقة، ودارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وتنظيم الدولة على جبهات دوديان ويني يابان وغزل، وتمكن خلالها الأول من السيطرة على “يني يابان”، كما واصل الطيران غاراته الجوية على بلدات الشيخ علي وكفرناها وقبتان الجبل وأورم الكبرى والأبزمو وارناز والجينة وعلى الفوج 46 بالريف الغربي، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى بينهم أطفال.

أما في الريف الجنوبي فستمر الاشتباكات ولكن بصورة أخف من الأيام الماضية، وتمكن خلالها الثوار من تدمير راجمة صواريخ لعصابات الأسد في محيط جبل عزان بعد استهدافها بصاروخ كورنيت، واستهدف الثوار معاقل عصابات الأسد في بلدة الحاضر بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، بينما شنت الطائرات الروسية غارات جوية على البلدات المحررة دون تسجيل سقوط أي إصابات.

وفي الريف الشرقي ما تزال المعارك العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيم الدولة مستمرة وسط غارات جوية مكثفة من طائرات التحالف الدولي على مداخل مدينة منبج الشرقية والجنوبية، كما تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من بسط سيطرتها على قرية الخطاف في مدخل مدينة منبج الشرقي.

أما في مدينة حلب فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الحيدرية وأرض الحمراء وكرم النزهة والراموسة ومساكن هنانو وبعدين والجندول وطريق الكاستيلو، وألقت المروحيات ببرميل متفجر على حي المرجة.

وعلى صعيد أخر تمكن الثوار من تدمير دبابة ومستودع ذخيرة على جبهة اللواء 80 بالقرب من مطار حلب الدولي جراء استهداف المنطقة بقذائف مدفع جهنم، كما استهدفوا مبنى تتحصن بداخله عصابات الأسد على جبهة الراموسة بقذائف الدبابة وحققوا إصابات مباشرة أدت لسقوط قتلى وجرحى.

أما في حماة، فقد قالت وكالة أعماق أن تنظيم الدولة نفذ هجوما انتحاريا استهدف معاقل عصابات الأسد في بلدة أثريا بالريف الشرقي، أدى إلى سقوط أكثر من 20 قتيلا والعديد من الجرحى.

وفي خبر منفصل فقد سقطت طائرة حربية من طراز “ميغ21” بعد إقلاعها بقليل من مطار حماة العسكري، وقال ناشطون إن مراصد الثوار التقطوا مكالمة للطيار يخبر فيها مقر القيادة في مطار حماة العسكري بوجود خلل فني في الطائرة ويطلب السماح له بالهبوط، حيث طُلب من الطيار إفراغ حمولته من الصواريخ والعودة للمطار بشكل عاجل، ولكنه قام بإلقاء حمولته على بلدة كفربو المسيحية ما أدى لسقوط قتلى وجرحى، ومن ثم حاول الطيار الهبوط في المطار إلا انه فشل في ذلك لتسقط على أطراف حي النصر بمدينة حماة دون سقوط أي إصابات، ويدعى الطيار القتيل “الرائد أيهم خضرا” وهو من ناحية كلماخو بريف ‏القرداحة باللاذقية، أما بالريف الشمالي فقد تعرضت بلدة كفرنبودة لقصف مدفعي من قبل عصابات الأسد.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت أطراف بلدات معرشورين وبابيلا و الدانة وكفرسجنة وكنصفرة أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وفي خبر منفصل استشهد 11 سوري غالبيتهم من النساء و الأطفال مساء اليوم على يد حرس الحدود التركي أثناء محاولتهم الدخول إلى الأراضي التركية بطريقة غير شرعية، وقالت حملة “الرقة تذبح بصمت” أن الأشخاص الذين استشهدوا هم 11 شخصاً من مدينة الرقة هربوا من القصف الروسي والأسدي والاشتباكات بين عصابات الأسد وتنظيم الدولة بحثا عن الأمان، وقد حاولت العائلة دخول تركيا عبر الشريط الحدودي التركي في قرية خربة الجوز ليقعوا فريسة بين المهربين والجندرما التركية.

أما في حمص، فقد استهدفت عصابات الأسد بلدة تيرمعلة بالريف الشمالي بالأسطوانات المتفجرة وتعرضت منطقة الحولة لقصف بقذائف الدبابات، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، كما سقط جرحى في مدينة تلبيسة جراء تعرض أحياءها لقصف مدفعي وبقذائف الهاون، فيما استهدفت عصابات الأسد منازل المدنيين في حي الوعر المحاصر بمدينة حمص بالرشاشات الثقيلة.

وفي الرقة، فقد شن طيران التحالف الدولي غارة جوية استهدف مبنى البلدية في قرية الكالطة بالريف الشمالي وهو أحد مقرات تنظيم الدولة.

أما في مدينة الطبقة فقد شن الطيران الروسي غارات جوية مكثفة على أحياء المدينة بالصواريخ الفراغية والعنقودية أدت لسقوط 10 شهداء واكثر من30 جريحا في صفوف المدنيين، وعلى صعيد متصل فقد تمكنت عصابات الأسد من التقدم والسيطرة على حقول بترول الثورة ومساكنها الواقعة جنوب مدينة الطبقة وتبعد عن مطار ها 12 كم تقريبا.

وفي المقابل قالت وكالة أعماق أن التنظيم هاجم رتلا عسكريا لعصابات الأسد بسيارة مفخخة بالقرب من الحقل، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

أما في الحسكة، فقد فجر انتحاري حزامه الناسف ظهر اليوم في مدينة القامشلي استهدفت دورية تابعة لمليشيات السوتور المسيحية التابعة لعصابات الأسد بالقرب من حديقة الكندي في حي الوسطي ذو الغالبية المسيحية.

وأدت العملية لسقوط قتيل و5 جرحى، كما أن العملية تزامنت مع زيارة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس إلى المدينة، بعد انتهاء مراسم تدشين نصب تذكاري لضحايا ما يعرف بمذبحة سيفو التي حدثت قبل 100 عام تقريبا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.