تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 17/6/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد دارت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وعصابات الأسد على عدة محاور في الغوطة الشرقية كان أعنفها على جبهة الأوتوستراد الدولي “دمشق-حمص” وأيضا على جبهتي حوش الفارة وميدعا ومحوري تل صوان وتل كردي، وأيضا على جبهة البحارية التي لم تهدأ منذ فترة، وتزامنت الاشتباكات مع غارات جوية وقصف مدفعي عنيف جدا على بلدات النشابية والبحارية والميدعاني في منطقة ‏المرج ما أدى لسقوط 3 شهداء “سيدتين وطفل” وعدد من الجرحى.

وفي الريف الغربي جرت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة دروشا وأطراف مدينة زاكية، فيما شن الطيران الحربي اكثر من 10 غارات جوية على المزارع المحيطة والقريبة من مخيم خان الشيح وعلى أوتوستراد السلام.

وفي حلب، فقد حلق الطيران الحربي والمروحي في سماء الريف الشمالي وشن العديد من الغارات على مدن عندان وحريتان وبلدات كفرحمرة وبابيص وحيان وتل مصيبين ومنطقة الملاح ترافقت مع قصف مدفعي على ذات المناطق التي تعرضت لغارات.

في حين جرت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وعصابات الأسد في منطقة الملاح على إثر محاولة تقدم الأخير في المنطقة، وتمكن خلالها الثوار من تدمير عربة “بي إم بي” وإعطاب أخرى وتدمير جرافة.

وعلى جبهة أخرى تمكن تنظيم الدولة من السيطرة على قرية تل بطال بعد معارك عنيفة ضد الثوار، وجرت اشتباكات عنيفة على محور تلالين بين الطرفين، وقام خلالها الثوار باستهداف معاقل التنظيم في القرية بالرشاشات الثقيلة.

وفي الريف الجنوبي تستمر الاشتباكات العنيفة في بلدة خلصة بين جيش الفتح وعصابات الأسد تمكن فيها الأول من قتل أكثر من 30 عنصر وأسر عنصر تابع لحزب الله الإرهابي، إذ أعلن جيش الفتح عن بدء معركة للسيطرة على ما تبقى من القرية، واستهدف عناصره تجمعات عصابات الأسد والمليشيات الشيعية على أطراف قرية زيتان بقذائف المدفعية والهاون وحققوا إصابات مباشرة، وسط غارات جوية مكثفة بالقنابل العنقودية والفسفورية من الطيران الروسي على نقاط الاشتباكات وكذلك على محيط بلدة العيس.

وفي الريف الشرقي تستمر المعارك العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيم الدولة وسط غارات جوية مكثفة من طيران التحالف الدولي على دفاعات التنظيم في قرية الشيخ ناصر، حيث تدور اشتباكات عنيفة في القرية، وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية، من السيطرة على بلدات الصيادة وريدة واليالني والقرت الضغيرة والجطل والقرط، حيث تتقدم حاليا لتدخل ضمن مناطق تتبع لمدينة الباب إداريا.

وفي المقابل نفذ عنصر من تنظيم الدولة عملية انتحارية في قرية قناة القرة جنوبي غربي المدينة ما أدى لقتل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية.

هذا وأفاد ناشطون بأن عناصر تنظيم الدولة قتلوا عائلة كاملة إثر محاولتها الفرار من مدينة منبج باتجاه الريف، في حين تعرضت مدن الباب ومسكنة لغارات جوية من الطيران الحربي، أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وفي مدينة حلب أصيب الإعلاميان هادي العبدالله وخالد العيسى بإصابات بليغة نقلوا على إثرها إلى المشافي التركية وذلك عقب انفجار عبوة ناسفة داخل المبنى الذي يقيمان فيه في حي الشعار، وقد سقطت أجزاء من المبنى وتم إخراجهما من تحت الأنقاض، وحالتهما الصحية حسب ما ذكر ناشطون أنها مستقرة.

وعلى صعيد أخر تمكن الثوار من تدمير مدفع “130” على جبهة الراموسة، فيما شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الحرابلة ومساكن هنانو وعلى طريق الكاستيلو ومنطقة البريج والجندول، وألقت المروحيات بالبراميل والأسطوانات المتفجرة على دوار الحلوانية بحي طريق الباب وحيي الميسر والقاطرجي ودوار الحاووظ، وتعرض حي القاطرجي وطريق الكاستيلو لقصف مدفعي، وتسببت الغارات والقصف العشوائي بسقوط عدد من الشهداء والجرحى “7 شهداء في القاطرجي – 3 شهداء عند دوار الحلوانية – شهيد على طريق الكاستيلو”.

أما في حماة، فقد دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد على أطراف المحطة الحرارية في بلدة حربنفسة بالريف الجنوبي، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة اللطامنة وقريتي لطمين وعطشان بالريف الشمالي، ما أدى لسقوط 5 شهداء وعدد من الجرحى جراء استهداف مخيم عطشان.

وعلى صعيد أخر تصدى الثوار لمحاولة تقدم عصابات الأسد من حاجز الحماميات باتجاه نقاط محررة في محيطه واستهدفوا المهاجمين بقذائف المدفعية وحققوا إصابات مباشرة أوقعت في صفوفهم عددا من القتلى والجرحى صفوفهم.

وفي الريف الشرقي جرت اشتباكات عنيفة بين عصابات الأسد وتنظيم الدولة على محور بلدتي المبعوجة وقليب الثور، كما تمكن الأول من السيطرة على طريق “المبعوجة – محطة صلبا”، فيما تعرضت قرى ناحية عقيربات لغارات جوية من الطيران الحربي.

وفي إدلب، فقد سقطت شهيدة وعدد من الجرحى في مدينة خان شيخون جراء استهداف منازل المدنيين بغارة جوية من الطيران الحربي، كما أغارت ذات الطائرات على بلدة تلمنس، في حين انفجرت عبوة ناسفة بسيارة لقيادي في فيلق الشام على طريق “معرة حرمة – حزارين” أدت لإصابته بجروح هو وآخرين معه.

أما في درعا، فقد استمرت عصابات الأسد بتفجير منازل المدنيين على أطراف بلدة النعيمة ومن ثم تقوم بتحصين المنطقة وتدشيمها، فيما شنت الطائرات الحربية عدة غارات جوية على بلدة الصورة دون وقوع أي إصابات بين المدنيين.

وعلى صعيد أخر اكتشف الثوار عبوة ناسفة تحت منبر جامع أبو بكر الصديق في مدينة جاسم كانت تهدف لاغتيال الشيخ “أبو البراء” القاضي في دار العدل وقام المختصين بإخراج العبوة خارج المسجد وتفجيرها.

وفي دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية بالقنابل العنقودية على أحياء خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في مدينة ديرالزور، كما استهدف الطيران أيضا محيط المطار العسكري ومدخل المدينة الجنوبي، وقام عناصر تنظيم الدولة باستهداف حيي الجورة والقصور بقذائف الهاون.

أما في الرقة، فقد أغارت الطائرات الروسية على طريق الرصافة بالقرب من بلدة المنصورة بالريف الغربي أدت لاستشهاد 3 أشخاص واحتراق سيارتهم، كما شنت ذات الطائرات أكثر من 17 غارة جوية على مدينة الطبقة على شارعي الوسط والمغنية والحي الأول أدت لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين، وواصل الطيران الروسي غاراته على قرية هنيدة دون وقوع أي إصابات، بينما شن طيران حربي غارات جوية على عدة نقاط في مدينة الرقة دون ورود تفاصيل إضافية.

وفي اللاذقية، فقد دارت اشتباكات عنيفة ليلاً بين الثوار وعصابات الأسد على عدة محاور في جبل التركمان، وتمكن خلالها الثوار من استعادة السيطرة على برج الحياة وقرى عين عيسى والقرمنيلة وشحرورة وكلز والصراف، وتمكنوا أيضا من قتل وجرح عدد من عصابات الأسد وغنموا أسلحة وذخائر، كما تمكنوا من تدمير مستودع للذخيرة في برج زاهية بعد استهدافه بصواريخ الغراد ما أدى لاشتعال النيران فيه بعد إصابته بشكل مباشر، كما استهدف معاقل عصابات الأسد في قرية عين عيسى وبرج البيضاء وحققوا إصابات مباشرة.

وفي جبل الأكراد شن الطيران الحربي غارات جوية وألقت المروحيات بالبراميل المتفجرة على محور كباني بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف يستهدف المحور وسط اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وعصابات الأسد، فيما تعرضت قرى ونقاط محررة بجبلي الأكراد والتركمان لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل عصابات الأسد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.