القاتل والضحية صديقان سوريان في جريمة مرسين التركية.. ما السبب؟!

0

أخبار السوريين: كشفت الشرطة التركية عن تفاصيل الجريمة المروعة التي ارتكبت في مدينة “مرسين” في السادس والعشرين من شهر أيار مايو الماضي.

وكانت الشرطة وجدت في ذلك التاريخ جثة شاب سُحق رأسه قبل أن يُرمى بين الصخور في منطقة “ليمونو” بمقاطعة “إردملي”.

ووفق المعلومات التي أعلنتها وسائل إعلام تركية، فإن التحقيقات التركية انتهت إلى أن الجثة تعود للشاب السوري فراس ديدان (28 عاماً)، وأن القاتل هو صديقه السوري “ح . د”.

ويعمل ديدان في مطعم سوري ويقطن في محلة ديمرتاش (أكدينيز)، وكانت خطيبته أرسلت له من السعودية مبلغ 7 آلاف دولار كي يسافر إليها.

وكشف الشاب القتيل الذي قدم إلى “مرسين” منذ 6 أشهر، عن امتلاكه لهذا المبلغ لصديقه “داوود”، وكلاهما يتحدران من مدينة “جبلة”، ليخطط الأخير لسرقة المبلغ.

مصدر خاص مقرب من المتهم أكد لموقع “زمان الوصل” أن الأخير نفى التهم الموجهة إليه، لكن تسجيلات الكاميرات التركية، إضافة لهروبه المفاجئ من “مرسين” وتوجهه إلى اليونان تؤكد إدانته.

ووفق المعلومات فإن المتهم حصل على حبوب منومة من أحد أقربائه، ثم توجه مع “صديقه” الضحية بسيارة أجرة إلى منطقة “ليمونلو”، ودس له الحبوب بالعصير، ليقوم بعد ذلك بخنقه باستخدام حبل، قبل أن يهشّم رأسه بحجر، كي لا يعرف أحد هويته.

وتمكن القاتل، بحسب ما أفادت الشرطة، من الهرب إلى اليونان بعد ارتكابه للجريمة وتم إلقاء القبض على قريبه الذي أعطاه الحبوب المنومة.

ورغم مرور أسبوعين على وفاته لم تسلّم السلطات التركية جثة المغدور فراس ديدان حتى الآن لعدم وجود أي شخص من ذويه في تركيا، بينما يعمل عدد من أبناء “جبلة” على محاولة استلامها ودفنها أصولا وشرعا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.