التايمز: قوات خاصة بريطانية بجبهات القتال في سوريا

0

أخبار السوريين: انفردت صحيفة “التايمز” البريطانية اليوم الاثنين، بنشر تقرير على صفحتها الأولى يؤكد وجود قوات بريطانية خاصة في جبهات القتال في سوريا، تعمل إلى جانب فصائل معارضة في قتال تنظيم الدولة، هناك، وتنسب الصحيفة معلوماتها تلك، إلى من تقول إنهم قادة عسكريون.

ويقول تقرير الصحيفة، إن هذه العملية تعطي دليلاً على المشاركة المباشرة للقوات الخاصة البريطانية، وليس اقتصار عملها على تدريب مقاتلي المعارضة في الأردن.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن القوات البريطانية الخاصة الموجودة في الأردن تدخل إلى سوريا بشكل متكرر لمساعدة “جيش سوريا الجديد”، الذي يسيطر على معبر قرية التنف جنوبي شرق سوريا.

وتشدد الصحيفة على أن نشر القوات الخاصة لا يحتاج إلى موافقة برلمانية في بريطانيا، مذكرة بفشل رئيس الوزراء البريطاني “ديفيد كاميرون” في توفير الأصوات اللازمة في البرلمان، لإقرار قيام المقاتلات البريطانية بضربات جوية ضد نظام الأسد.

ويضيف تقرير الصحيفة، أنه “منذ ذلك التاريخ نشرت قوات بريطانية وأمريكية خاصة لتدريب ومساعدة جماعات المعارضة في الحرب ضد مسلحي تنظيم الدولة”.

وكان التنظيم سيطر على معبر التنف في مايو/ أيار العام الماضي، وتمكن “جيش سوريا الجديد” من السيطرة عليه في مارس/ آذار الماضي، ويحتل المعبر موقعا استراتيجياً قرب الحدود الأردنية العراقية.

وتنقل الصحيفة في تقريرها عن ضابط سابق في القوات الخاصة السورية ضمن “جيش سوريا الجديد” قوله، إن الهجمات الانتحارية قد دمرت بنية قاعدة التنف وإن القوات البريطانية قد عبرت من الأردن لمساعدتهم لإعادة بناء تحصيناتهم الدفاعية.

ويضيف الملازم أول محمد الصالح في حديثه للصحيفة: “لقد ساعدونا بالقضايا اللوجستية مثل بناء دفاعات لجعل الملاجئ آمنة”.

ويكمل الصالح: “إن تنظيم الدولة يهاجمنا في كل الأوقات: في الثالثة أو الخامسة فجراً أو الرابعة مساء أو في الحادية عشرة ليلاً. إذا دققت في أوقات الهجمات، يتوضح لك أنهم لا يريدوننا أن نحظى بأي راحة. إنهم يستخدمون الصواريخ وقذائف الهاون والعديد من المفجرين الانتحاريين”.

بي بي سي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.