ما هي خطة أمريكا للسيطرة على مدينة الرقة ؟

0

أخبار السوريين: تتواصل الاستعدادات الأمريكية لبدء معركة السيطرة على الرقة، بعد الأخبار التي تواردت عن قيام ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية بحشد قواتها في بلدتي عين عيسى وعين العرب، والزيارات المتواصلة للقادة العسكريين الأمريكيين إلى الشمال السوري.

خطة التحالف للسيطرة على الرقة

وقالت مصادر لصحيفة الشرق الأوسط، إن الخطة الجديدة التي وضعها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، تعتمد بشكل أساسي على ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، مشيرة إلى أن المعركة “ستنطلق قريبا جدا بهدف الوصول إلى معقل التنظيم في الرقة”.

وأوضحت المصادر نفسها أن الخطة جاءت بديلاً عن خطة سابقة كانت موضوعة للدخول إلى الرقة بعد طرد “داعش” من ريف حلب الشرقي، وتجفيف مصادر إمداداته عبر السيطرة على الخط الممتد من جرابلس الحدودية مع تركيا، وصولاً إلى منبج والباب، لإقفال سبعين كيلومترا ومحاصرة التنظيم.

وتواردت أنباء أن الهجوم البري على الرقة، قد ينطلق من محاورعدة، منها محور تل أبيض وسد تشرين، في وقت تشهد فيه عين العرب عمليات تحشيد عسكري، حيث تم استقدام مئات المقاتلين الأكراد من مناطق الإدارة الذاتية في ريف الحسكة. وكانت تقارير سابقة أشارت إلى أن “قوات سورية الديمقراطية”، أكبر تشكيل عسكري متحالف مع الأميركيين، إضافة إلى “جيش الثوار” وبعض الفصائل الأخرى، حصلت خلال الأشهر الأخيرة على كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات العسكرية.

حشد عسكري

وقال ناشطون إن مطار رميلان العسكري شهد تحركات مستمرة من القوات الأميركية، حيث شوهدت طائرات مروحية تهبط في المطار الواقع بالقرب من بلدة رميلان. ونقل عن مصادر متقاطعة وصول عناصر متدربين من القوات الأميركية إلى سوريا، مرجحة احتمال بدء عملية عسكرية واسعة بغطاء من قوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في أقصى ريف الحسكة الجنوبي وبشمال الرقة.

وكان نحو 250 عسكرياً أميركياً قد وصلوا إلى مدينة عين العرب، عبر دفعات بدأت في 25 نيسان الماضي، في حين يوجد بضعة مئات من العسكريين الأميركيين في مدينة القامشلي للغاية عينها، حيث تم إنشاء قاعدة عسكرية في مطار المدينة، بحسب ناشطين، وكانت “قوات سورية الديمقراطية” قد سيطرت السبت الماضي على قرية الهيشة، التي تبعد 40 كيلومتراً شمال الرقة، إثر انسحاب مقاتلي التنظيم منها جراء القصف المكثف لطيران التحالف.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.