شبيح يكشف عن مصير شاب أعدمه نظام الأسد وأحرق جثته أثناء اقتحام خربة غزالة

0

أخبار السوريين: كشفت صور نشرها شبيح في بلدة “خربة غزالة” بريف درعا عن مصير شاب قضى على يد قوات الأسد منذ 3 سنوات قبل أن تُحرق جثته، وكان الاعتقاد بأنه معتقل لدى نظام الأسد.

ونشر المرتزق “يوسف العجي” على صفحته في “فيسبوك” صوراً للشهيد “رامي الشبلاق” ابن قرية “الكتيبة” التابعة لـ”خربة غزالة” وهو جثة هامدة وإلى جانبها صورة للجثة بعد حرقها من قبل قوات الأسد، وكتب “العجي” “شوفو يا شباب آخرة كل مسلح بدرعا”.

1462816511

وروى صديق لـ”الشبلاق” فضّل عدم ذكر اسمه ، أن الشاب “رامي جميل الشبلاق” وهو من مواليد 1986 كان يدرس لغة عربية بجامعة درعا فُقد لدى اقتحام قوات الأسد “خربة غزالة” بتاريخ 2/5/2013 أثناء معركة “جسر حوران”.

وأضاف أن قوات الأسد حاولت آنذاك اقتحام خربة غزالة صباحاً وعند دخولها إلى ساحة قرية “الكتيبة” كان رامي مع قائد لواء توحيد كتائب حوران الشهيد “أبو بكر التركماني” الذي ينحدر من محافظة حمص، و6 مجاهدين آخرين، فألقت قوات الأسد القبض على رامي الذي تم إعدامه ميدانياً وإحراق جثته، واحترق مقاتلان في سيارة كانا يقلانها، أما أبو بكر فأصيب في وجهه وتم إسعافه إلى الغازية ولكنه قضى في الحراك.

وأشار، إلى أن أهالي بلدة “رامي الشبلاق” اعتقدوا أن قوات الأسد اعتقلته ولكن الصور التي نشرها “يوسف العجي” الموجود في “خربة غزالة” أظهرت أنه أعدم ميدانياً وتم حرق جثته.

ودأب “العجي” المتحدر من مدينة طرطوس، على نشر صور له على صفحته الشخصية في “فيسبوك” بلباسه العسكري.

زمان الوصل.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.