دونالد ترامب يتوعد تنظيم الدولة ويطمئن الأسد!!

0

أخبار السوريين: تعهد المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية، دونالد ترامب ، بعدم محاربة نظام “بشار الأسد”، في حال وصوله إلى البيت الأبيض، وسيركز جهوده في المقابل، على مجابهة تنظيم الدولة “داعش”.

“ترامب” وفي مقابلة مع قناة “MSNBC” الأمريكية، أمس الجمعة، قال إن “الولايات المتحدة لديها مشاكل أكبر من الأسد، وفي حال فوزي بالانتخابات لن أتدخل في سوريا وأقوم بمحاربة الأسد بمثل هذه الشدة”.

في المقابل، أكد “ترامب أنه سيعمل على “مطاردة داعش” بأسلوب جدي، التنظيم الذي يقاتل ضد الأسد، بحسب قوله.

واعتبر المرشح الأمريكي أن المشكلة الأكبر بالنسبة إلى الولايات المتحدة تتمثل بتنظيم “داعش” وليس في الأسد، لافتاً إلى أن الاستراتيجية الأساسية في محاربة التنظيم يجب أن تركز على حرمانه من النفط.

يشار أن ترامب أطلق مؤخراً عدة تصريحات مناهضة للثورة السورية وللاجئين السوريين، حيث اعتبر أن بحث إدارة الرئيس باراك أوباما عن مخرج سياسي لرحيل بشار الأسد، هو “جنون وحماقة”، معتبراً أن الأسد “رجل جيد”.

كذلك توعد بإعادة آلاف اللاجئين السوريين إلى بلدهم، وقال مؤخراً “إذا فزت في الانتخابات فهؤلاء الأشخاص (اللاجئين السوريين) سيرحلون.. يجب أن يعرفوا وأن يسمع العالم ذلك”.

كلينتون: ترامب يهدد أمريكا

من جانب آخر، اعتبرت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأميركية “هيلاري كلينتون” أن “دونالد ترامب” لا يمتلك المواصفات المطلوبة لتولي المهمات الرئاسية، ووصفته خلال مقابلة مع محطة “سي إن إن” بأنه “خارج عن السيطرة، ويمثل تهديداً خطيراً للولايات المتحدة، وديمقراطيتها واقتصادها”.

وأضافت كلينتون: “يراقب الجميع في العالم ويُنصت لمرشحي الرئاسة الأميركية. وقد هاجم ترامب أقرب حلفائنا بريطانيا، وأشاد بالديكتاتور الكوري الشمالي كيم جونغ إيل الخطير، واقترح الخروج من الحلف الأطلسي (ناتو)، أقوى تحالف عسكري دولي نقوده، وترك دولاً أخرى تمتلك أسلحة نووية، ودعا إلى إغلاق الحدود في وجه المسلمين”.

وكرّرت وزيرة الخارجية السابقة في إدارة الرئيس باراك أوباما، أنها “تعرف صعوبة منصب الرئيس، وشكّكت في قدرة ترامب على حسم قرارات حساسة مثل قرار شنّ عملية الوحدات الخاصة لقتل زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن عام 2011″.

اورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.