خسائر “موجعة” لميليشيا الحشد الشعبي في العراق

0

أخبار السوريين: أفادت مصادر عسكرية عراقية أمسس الاثنين بأن ستين على الأقل من قوات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب مائة وخمسون في تفجير 11 عربة ملغمة يقودها انتحاريون من تنظيم الدولة في منطقتي رميلة ومحطة استراحة بلاد الشام، كما قُتل خمسة عناصر من الشرطة وثلاثة مدنيين وأصيب 28 في قصف مدفعي لتنظيم الدولة على بلدة الخالدية شرق الرمادي (مركز الأنبار).

وأوضح المصدر أن الهجوم استهدف أرتال القوات العسكرية في منطقتي رميلة ومحطة استراحة بلاد الشام بالكيلو سبعين غربي الأنبار، ما أسفر عن تدمير نحو ثلاثين عربة عسكرية.

وكانت قوات الحشد الشعبي قد بدأت عملية عسكرية واسعة، من ثلاثة محاور، لاستعادة السيطرة على مدينة الرطبة، الواقعة غرب مدينة الرمادي في محافظة الأنبار، من تنظيم “داعش”.

وأصدرت قيادة العمليات المشتركة القوات العراقية بياناً ذكرت فيه أن “القوات العراقية بدأت عملية باتجاه مدينة الرطبة» لتحريرها من قبضة التنظيم، بمشاركة قوات جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وشرطة الأنبار والحشد العشائري.

وأوقفت القوات العراقية تقدمها باتجاه بلدة الرطبة بأقصى غرب محافظة الأنبار بعد تكبدها خسائر على يد تنظيم الدولة، كما سقط قتلى وجرحى في قصف للتنظيم على بلدة الخالدية وفي هجمات له بمنطقتي زوبع والتاجي قرب بغداد، كما أن حقول الألغام التي زرعها التنظيم والهجمات اعاقت تقدمها.

ويأتي ذلك بعد مقتل نحو 15 من قوات الأمن وإصابة 20 على الأقل في التفجيرين اللذين استهدفا رتلا عسكريا قرب حائط الصد الأول لتنظيم الدولة في “الكيلو سبعين”.

وعلى صعيد متصل، أفادت مصادر أمنية بأن خمسة من الشرطة وثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 28 في قصف مدفعي لتنظيم الدولة على بلدة الخالدية شرق الرمادي (مركز الأنبار)، كما أسفر القصف عن إلحاق أضرار بالمباني والممتلكات.

من جهتها قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 12 جنديا قتلوا في هجوم للتنظيم على ثكنة عسكرية بمنطقة المعامير في زوبع، وذلك بعد هجوم للتنظيم على شركة تعبئة الغاز في التاجي (شمالي بغداد) وقتله عشرة أشخاص، أغلبهم من أفراد الأمن.

في غضون ذلك أشارت تقديرات نشرتها وزارة الدفاع الأميركية أمس الإثنين، إلى أن تنظيم الدولة (داعش) خسر نحو نصف الأراضي، التي كان قد احتلها في العراق، وبحسب المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك، فإنّ “داعش” خسر “نحو 45 في المئة” من الأراضي التي احتلها في العراق.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.