تقرير اخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 20/5/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد جددت عصابات الأسد محاولات تقدمها في محيط مخيم خان الشيح بالريف الغربي، حيث تتعرض المنطقة لغارات جوية من الطائرات المروحية التي ألقت اكثر من 20 برميل متفجرة، وسط قصف مدفعي عنيف من الفوج 137.

أما في الريف الشرقي بالغوطة الشرقية تستمر الاشتباكات العنيفة بين الثوار وعصابات الأسد حيث أعلن فيلق الرحمن عن تمكنه من استعادة السيطرة على مزارع بزينة ودير العصافير وقتل وجرح العشرات في جبهة بالا ومزارع حرستا القنطرة وتمكن من تدمير آليات وعتاد، حيث ما تزال عصابات الأسد تحاول التقدم في المنطقة وسط غارات جوية وقصف مدفعي عنيف جدا.

ومن جهة أخرى فقد خرج متظاهرون في الغوطة بمظاهرات رددوا خلالها هتافات طالبت بإسقاط الأسد وجددت مطالبتها فصائل المنطقة بوقف الاقتتال وإزالة الحواجز.

وفي القلمون الشرقي أعلن الثوار عن تمكنهم من مداهمة مقرات تابعة لخلايا تنظيم الدولة في مدينة جيرود، وقد ضبط في المقر عبوات ناسفة ومسدس كاتم صوت.

وفي حلب، فقد تعرضت بلدتي خان طومان والعيس بالريف الجنوبي لغارات جوية من الطيران الحربي والمروحي بالصواريخ والبراميل المتفجرة أوقعت أضرار مادية فقط.

وفي الريف الغربي ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على بلدة خان العسل ما أدى لارتقاء 6 شهداء وسقوط عدد من الجرحى.

وفي الريف الشمالي شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية على مدينتي حريتان وعندان وبلدة كفرحمرة ومنطقة القبر الإنكليزي وآسيا، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى في كل من حريتان وعندان، فيما استهدفت عصابات الأسد مدينة عندان بقذائف المدفعية الثقيلة دون وقوع أي إصابات.

وفي منطقة حندرات شمال مدينة حلب شن الطيران الحربي غارات جوية دون تسجيل أي إصابات مع استمرار الاشتباكات العنيفة في المنطقة، كما وأغارت الطائرات على منطقة الجندول وطريق الكاستيلو.

وفي الأحياء التي يسيطر عليها نظام الأسد بمدينة حلب سقطت عدة قذائف أدت لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

أما في حماة، فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية مكثفة بالصواريخ والبراميل المتفجرة والألغام البحرية على بلدات الزارة وحربنسفه وطلف وعقرب بالريف الجنوبي، ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى في عقرب، وجاءت الغارات العنيفة في محاولة للتمهيد أمام محاولات تقدم عصابات الأسد في المنطقة لاستعادة السيطرة على ما خسرته في الأيام الماضية، حيث تركزت الاشتباكات عند حاجز المحطة شرق حربنفسه سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى في صفوف عصابات الأسد، وتمكن الثوار من تدمير دبابة وإعطاب رشاش 14.5 لقوات الأسد في المنطقة.

وفي إدلب، مجزرة مروعة في بلدة خان السبل بالريف الجنوبي راح ضحيتها 9 شهداء من عائلة واحدة والعديد من الشهداء جراء غارات جوية استهدفت منازل المدنيين، وتعرضت بلدة التمانعة لقصف صاروخي أوقعت أضرار مادية، كما تعرضت بلدة سنجار لغارة جوية دون وقوع أي إصابات، ورد الثوار على القصف باستهداف معاقل الميليشيات الشيعية في بلدتي كفريا والفوعة بقذائف المدفعية.

أما في حمص، فقد دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد دارت جنوب مدينة تلبيسة بالريف الشمالي وسط قصف مدفعي عنيف على نقاط الاشتباكات، في حين ألقت المروحيات براميل على منطقة الحولة تلاه قصف مدفعي عنيف، وشن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة الرستن وتسببت بسقوط جرحى.

أما في الريف الشرقي فقد استهدف تنظيم الدولة قرى جب الجراح و المسعودية ومكسر الحصان بقذاف المدفعية والهاون، وقالت وكالة أعماق أن التنظيم تمكن من تدمير دبابة لعصابات الأسد وقتل طاقمها خلال محاولتها التقدم لاستعادة عدد من الجثث التي سقطت بكمين نفذ التنظيم بالقرب من جبل الطار، كما وتمكن التنظيم من تدمير دبابتين لقوات الأسد أيضا خلال محاولات تقدمها في محيط منطقة الباردة شرق مدينة القريتين.

وفي درعا، فقد تمكن الثوار مساء من صد محاولة تسلل لعصابات الأسد على جبهة حي المنشية بدرعا البلد وسط قصف مدفعي وبقذائف الهاون من قبل الأخير على محيط الحي.

وفي الصباح واصلت عصابات الأسد استهداف الأحياء المحررة بقذائف الهاون وصواريخ “أرض – أرض”، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة عقربا بالريف الشمالي، وتعرضت منطقة غرز شرق مدينة درعا لقصف مدفعي.

أما في دير الزور، فقد جرت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وعصابات الأسد دارت في محيط مطار ديرالزور العسكري وحي ‏الصناعة وسط غارات جوية من الطيران الحربي على نقاط الاشتباكات وأحياء الصناعة والحويقة والحميدية والرشدية والموظفين والخسارات، في ظل قصف متبادل بين الطرفين بقذائف المدفعية، حيث سقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء هذ القصف، ومن جهة أخرى فقد أغار طيران التحالف الدولي على صوامع الحبوب وأطراف قرية الحسينية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.