تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 8/5/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد استغلت عصابات الأسد حالة الإقتتال الداخلي بين الفصائل في الغوطة الشرقية لتسيطر على عدة نقاط على جبهة بلدة زبدين.

كما حاولت عصابات الأسد، أيضا التقدم على أوتوستراد (دمشق-حمص) الدولي ولكن الثوار تصدوا لهم بقوة، وعلى ذات السياق تستمر الاشتباكات العنيفة بين جيش الاسلام من جهة وفليق الرحمن وجيش الفسطاط من جهة أخرى على جبهات مسرابا ومديرا سقط فيها عدد من القتلى والجرحى من الطرفين، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة ‏الميدعاني بمنطقة المرج أوقعت أضرار مادية فقط.

وفي الريف الغربي استهدفت عصابات الاسد المزارع المحيطة بمخيم خان الشيخ والديرخبية سببت حالة خوف وقلق للمزارعين، كما شن الطيران الحربي غارة جوية على بلدة بين جن.

وفي حلب، فقد تعرضت بلدات الريف الجنوبي لاسيما منطقة خان طومان والمناطق المحيطة بها، قصفاً جوياً وصاروخياً مكثفاً طوال الليلة الماضية، تزامناً مع محاولة عصابات الأسد استعادة السيطرة على المنطقة، فقد تكبدت عصابات الأسد خلال اشتباكات اليوم أكثر من 20 قتيلاً، بالإضافة لتدمير دبابتين وعربة مصفحة على جبهة معراته، كما قتل أكثر من 15 عنصراً باستهداف تجمع لهم في قرية الحميرا بقذيفة دبابة، كما تمكنوا أيضا من تدمير مدفعين عيار 130 و 23 وسيارة مصفحة مزودة برشاش 14.5.

أما في الريف الشمالي فقد استمر تنظيم الدولة بمحاولة التسلل الى مدينة مارع حيث استهدف المدينة بصواريخ الكاتيوشا وحاول أيضا التقدم الى قرية صندق ولقي مقاومة شرسة من الثوار، بينما تعرضت مدينة عندان لقصف مدفعي من قبل عصابات الأسد.

وفي الريف الغربي استهدفت الطائرات الحربية مشفى ميداني في بلدة كفرناها تسبب بسقوط عدد من الجرحى، وواصل الطيران غاراته واستهدفت مدينة الأتارب.

وفي مدينة حلب استهدف الثوار مدفعية الراموسة بقذائف الهاون محلية الصنع.

وفي الريف الشرقي تعرضت بلدة الشهيد لقصف مدفعي من قبل عصابات الأسد.

أما في حماة، فقد ألقت مروحيات الأسد ألغام متفجرة على قرية الجابرية بجبل شحشبو بالريف الغربي، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية على ناحية العقيربات وقرية حمادة عمر بالريف الشرقي، وتمكن الثوار من قتل وجرح عدد من عصابات الأسد بعد استهدافهم بعبوة ناسفة في مداجن بيت جبر الواقعة بالقرب من قرية تل درة.

وفي الريف الجنوبي استهدفت عصابات الأسد قرية القنطرة بقذائف المدفعية الثقيلة، وفيما يخص سجن حماة المركزي حيث قالت مصادر متطابقة من داخل السجن و لجنة المفاوضات، أن الشيح نواف الملحم أحد زعماء العشائر الكبرى في سوريا قد خاض مفاوضات مع لجنة التفاوض الممثلة للمعتقلين، و توصلوا لاتفاق نهائي يقضي بإنهاء الاستعصاء و عودة السجن للخضوع لسيطرة نظام الأسد، و اطلاق سراح جميع المعتقلين الذين يبلغ عددهم قرابة 800 معتقل على دفعات متتالية خلال مدة لا تتجاوز الـ4 أشهر، و ذلك تبعاً للأحكام الصادرة بحقهم، و كل ذلك بضمانة من “الملحم” الذي قيل أنه تم ارساله من قبل بشار الأسد.

كما قدمت لجنة المفاوضات الممثلة للمعتقلين في سجن حماه المركزي عدة طلبات للموافقة على إعادة السجن لنظام الأسد و من بين الطلبات الافراج عن جميع المعتقلين داخل السجن على دفعات متتاليه للموقوفين والمحكومين بالارهاب واصدار عفو عن المحكومين ميدانيا، و عدم تامين الابواب في جناح الموقوفين والمحكومين سياسيا، و عدم دخول أي عنصر للسجن إلا شرطة السجن ، في إشارة إلى عناصر المخابرات و الشبيحة الذي توعدوا المعتقلين بالقصاص، وحالوا مرات عديدة اقتحام السجن للقضاء على المعتقلين و استخدموا الرصاص الحي و الغازات السامة، لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

كما طالب المعتقلون بسحب الجيش والقوات من حول السجن، و السماح بدخول الطعام و الماء و عودة الكهرباء و الاتصالات، مع تعهدات تتمثل بعدم معاقبة المعتقلين الذين قاموا بالاستعصاء و كذلك عدم سحب المعتقلين إلى سجن صيدنايا، و هي الشرارة التي أدت لاندلاع المواجهات في السجن.

وفي إدلب، فقد  شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة بنش أودت بحياة 3 شهداء وعدد من الجرحى بينهم نساء وأطفال، كما شنت الطائرات غارة جوية على مدينة سراقب دون تسجيل أي اصابات، واستهدف الثوار بلدة الفوعة بقذائف المدفعية الثقيلة وذلك ردا على استهداف مدينة بنش.

أما في حمص، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على مزارع بلدتي ديرفول وعزالدين بالريف الشمالي دون تسجيل سقوط أي اصابات، كما تعرضت مدينة تلبيسة لقصف مدفعي عنيف، وتعرضت منطقة الحولة لقصف بقذائف الدبابات، بينما شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على حقل شاعر النفطي ومحيطه.

وفي درعا، فقد ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على منطقة غرز شرق مدينة درعا دون سقوط أي اصابات، بينما ألقت براميل على بلدة ام المياذن تسببت بسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

أما في دير الزور، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية خشام ومحيط مطار ديرالزور العسكري، كما شن عدة غارات على أحياء الصناعة والحويقة والعمال والشيخ ياسين بمدينة ديرالزور، بينما استشهد طفل في حي الحميدية جراء قصف مدفعي من قبل عصابات الأسد، في حين استهدف تنظيم الدولة حي الجورة بعدة قذائف هاون أدت لسقوط شهيدة وعدد من الجرحى بين المدنيين.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.