الائتلاف الوطني السوري في مأزق وبحاجة إلى ثورة

0

أخبار السوريين: نظم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، خلال اليومين الماضيين، ندوة فكرية تحت عنوان “ورشة مسارات الثورة وخلاصاتها”، بحضور 15 شخصية فكرية من سوريا ودول عربية، وذلك في مدينة إسطنبول التركية.

الائتلاف في مأزق داخلي

وأكد الكاتب والمفكر السوري الدكتور “حازم نهار” في تصريح لأورينت نت على هامش الندوة أن “الائتلاف يشعر اليوم بأنه في مأزق داخلي قبل أن يكون هذا المأزق خارجياً، ولاسما في قضية التعاطي مع الدول ومقتضيات مسألة التفاوض”.

وأشار “نهار” إلى أن الائتلاف ونتيجة المأزق الداخلي الذي يعيشه عقد هذه الندوة؛ التي أكد على أهميتها رغم التأخير في عقدها، والتي دعي إليها كتاب ومثقفين وخبراء وباحثين، بهدف المشاركة في تقييم أدائه، وإعادة النظر في تكونيه ومبادئه وسياسته وأدائه وعلاقاته ونظامه الداخلي.

الاستقواء بالسوريين فقط

واعتبر “نهار” أن الارباك الحاصل في موضوع الحل السياسي في جنيف، مرجعه عدم التمثيل الجيد للسوريين، داعياً الائتلاف إلى إعادة ترتيب “بيته الداخلي” و بناء نفسه على هيئة مؤسسة وطنية سورية تضع أولويتها “الاستقواء بالسوريين فقط”، وذلك من خلال تمثيل كافة السوريين وعدم تغييبهم، وإعادة رسم رؤيته الوطنية تجاه التفاوض وعلاقاته مع الدول، أن أراد حقاً أن يلعب دوراً ايجابياً”.

غياب الخطاب السياسي الإعلامي الواضح للائتلاف

وشدد على أن الائتلاف لم يكن منذ تأسيسه هيئة متماسكة، مشيراً إلى تمايز مواقف شخصيات ضمن الائتلاف التي اعتمدت سابقاً وماتزال على مبدأ التجريب والانتقال من روسيا إلى أمريكا والدول الإقليمية والغربية ولقاءات مع سفراء الدول.

وانتقد الكاتب السوري غياب الخطاب السياسي الإعلامي الواضح للائتلاف، إلى جانب عدم وجود رؤية لسياسته الخارجية.

ثورة على الائتلاف!

وطالب “نهار” أعضاء الائتلاف بالقيام بثورة على أنفسهم، وأضاف قائلاً “إن الشعب السوري خرج بثورة ضد نظام الأسد، والائتلاف يقول إنه من أبناء الثورة، الأولوية لهم هي أن يقوموا بثورة على أنفسهم وعلى الائتلاف أيضاً”، مذكراً “باعترافات بعضهم وحتى باعتراف السوريين بأن الائتلاف لم يقدم أو ينتج شيء للثورة السورية”.

وانتقد “نهار” غرور بعض الشخصيات في الائتلاف عبر الترويج منذ بداية الثورة بأن سقوط النظام هي مسألة وقت ولا تحتاج للجهد، حيث رفضت تلك الشخصيات الاستماع إلى آراء الخبراء والمثقفين ورؤيتهم وتحليلهم السياسي.

كما انتقد تهميش الائتلاف لعشرات المبادرات السرية والعلنية التي عرضت عليه وعلى باقي أجسام المعارضة، حيث طغت المواقف الشخصية على معظم الردود على تلك المبادرات، لافتاً في ختام حديثه إلى أن القضية السورية أصبحت على موائد الصفقات الإقليمية والدولية، وذلك على حساب أرواح الشعب.

الأجواء الإقليمية والدولية لا تسمح بتأسيس كيان سياسي معارض جديد

من جهته، طالب الكاتب اللبناني “عبد الوهاب بدرخان” في تصريح لأورينت نت الائتلاف بضرورة إيجاد لجنة دائمة، تحمل طابع الاستشاري، مهمتها تقديم التقويم والتقييم الدوري، وذلك من أجل مناقشة اتخاذ القرارات المصيرية حول مستقبل سوريا.

ورأى “بدرخان” أن المرحلة الراهنة التي تمر بها سوريا والأجواء الإقليمية والدولية لا تسمح بتأسيس كيان سياسي معارض جديد، لذلك على الائتلاف تفعيل عمله ومؤسساته ولجانه.

وأبدى “بدرخان” تخوفه من أن يتم استخدام الحرب الكونية على تنظيم “داعش” من قبل بعض الدول الكبرى، من أجل التحكم بالتسويات التي ستطرح لاحقاً، في سوريا والعراق، والتي لا تحقق مصالح وأهداف الشعبين السوري والعراقي.

وأشار إلى محاولات روسيا لعرقلة “خارطة الطريق” لحل الأزمة السورية، والتي حددها مجلس الأمن عبر قراره 2245، من خلال عدم الضغط على النظام السوري في الالتزام بالهدنة، ورفع الحصار عن المدن المحاصرة في سوريا، وإدخال المساعدات والإفراج عن المعتقلين، إلى جانب تمييع قضية الانتقال السياسي.

يشار أن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة أصدر في ختام الندوة توصيات أكدت على أهمية استعادة الثورة للقرار الوطني المستقل المعبر عن إرادة السوريين الحرة، والتصدي لكافة التحديات من خلال العمل على إعادة بناء المركز السياسي السوري المستقل، من خلال تحويل الائتلاف إلى مؤسسة وطنية فاعلة، عبر تكوين فريق عمل متخصص يضم خبراء في السياسة والإدارة والعمل الوطني لتقديم تصورات تهدف إلى تطوير بُنى الائتلاف ونظامه الداخلي، وإحداث تغييرات جوهرية في أساليب عمله، ورأب الفجوة بينه وبين أطياف الشعب وقوى الثورة.

كما دعت توصيات الندوة إلى إعداد الرؤية الوطنية للحلِّ في سورية، والتي تستند إلى توافقات وطنية تشارك فيها كافة المكونات السياسية والمجتمعية، من خلال تأسيس أربع شبكات عمل، سياسية واجتماعية واقتصادية وعسكرية، تضم متخصصين من داخل الائتلاف وخارجه للعمل على إعداد الأوراق المعنية، خلال مدة زمنية محددة.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.