كيف برر بوتفليقة مواقفه المخالفة للاجماع العربي؟

0

أخبار السوريين: برر الرئيس الجزائري “عبد العزيز بوتفليقة” في رسالة إلى الملك السعودي “سلمان بن عبد العزيز” مواقف بلاده المقربة من محور ما يسمى “الممانعة والمقاومة”، بأنها “نابعة من رفضها التدخل في شؤون الدول الداخلية ودستورها “.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن “الطيب بلعيز” مبعوث الرئيس الجزائري، والذي استقبله ملك السعودية أمس بالرياض، حيث قال “جئت ناقلاً رسالة للعاهل السعودي من طرف الرئيس بوتفليقة، حملت بعض التوضيحات”.

وقال بلعيز “قد يبدو للبعض خطأ بأن بعض المواقف التي تأخذها الجزائر بشأن عدد من القضايا الساخنة المطروحة على الساحة العربية وحتى الإقليمية تخالف بعض شركائها العرب، غير أن مواقفها هذه راجعة في الأساس إلى موروثها التاريخي منذ الثورة التحريرية، القاضي بعدم التدخل في الشأن الداخلي لغيرها من البلدان إلى جانب دساتيرها التي تحظر على قواتها المسلحة أن تتخطى حدود البلاد”.

“بلعيز” كان يتحدث عن مواقف سلطات بلاده من الأزمات التي تشهدها المنطقة العربية، والتي غالباً ما كانت مخالفة لمواقف أغلب الدول العربية وفي مقدمتها المملكة السعودية، حيث تحفظت الجزائر على قرار جامعة الدول العربية الأخير، بشأن تصنيف “حزب الله” اللبناني كمنظمة “إرهابية”، كما رفضت المشاركة في التحالف العربي ضد “الحوثيين” في اليمن بقيادة الرياض، واستقبلت منذ أيام وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، كما رفضت المشاركة في “القوة العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب”، التي صادقت الجامعة العربية على إنشائها العام الماضي.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.