روسيا: جيش الإسلام يستخدم أسلحة كيميائية!!

0

أخبار السوريين: نفى ” جيش الإسلام ” كبرى الفصائل الثورية في سوريا الاتهامات التي سوقتها روسيا حول استخدام “غاز الكلور” في معارك حلب.

وقال “إسلام علوش” المتحدث الرسمي باسم “جيش الإسلام” عبر صفحته الرسمية في موقع تويتر “ننفي ما ورد على لسان الناطقة باسم الخارجية الروسية عن استخدامنا لغاز الكلور، هذه التهم تهدف للتغطية على جرائم الأسد بالسلاح الكيماوي وغيره”.

ليبيبيب

وكانت “ماريا زاخاروفا” الناطقة باسم الخارجية الروسية، ادعت بأن من أسمتهم “الجماعات المتطرفة” استخدمت الكلور أكثر من مرة هذا العام في سوريا والعراق، وزعمت أن “جيش الإسلام” قصف مؤخراً مناطق في حلب بغاز الكلور.

واعتبرت المتحدثة الروسية أن “استخدام جيش الإسلام للكلور يثبت براءة النظام السوري من مثل هذه الهجمات التي يتهمها الغرب بارتكابها”.

وفي وقت سابق من يوم أمس، نفى كبير المفاوضين في وفد المعارضة إلى مفاوضات جنيف “محمد علوش” (عضو المكتب السياسي في جيش الإسلام) عبر حسابه في “تويتر” امتلاك الجيش لأسلحة كيماوية، مشدداً على أن “جيش الإسلام لم يستخدم أي سلاح ممنوع في الشيخ مقصود بحلب، لافتاً إلى أن “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي حلفاء النظام افتروا الكذبة ونشروها ويروج لها النظام وروسيا”.

وتأتي هذه التطورات على خلفية إحالة “جيش الإسلام” أحد قادته الميدانيين في مدينة حلب، إلى القضاء العسكري التابع له، بتهمة استخدام أسلحة غير مصرح له استعمالها، خلال اشتباكات مع “وحدات حماية الشعب” الكردية في حي الشيخ مقصود، لتستغل روسيا خطوة “جيش الإسلام” لتسويق اداعاءات بأنه استهدف حي الشيخ مقصود بالأسلحة الكيماوية، بينما أكد “أسامة أبو زيد” المستشار القانوني للجيش الحر أن الثوار لا يملكون صواريخ يمكن تزويدها برؤوس كيماوية”، موضحاً بيان “جيش الإسلام” حول استعمال أسلحة غير مصرح بها من قبل أحد القادة الميدانين، جاء بعد إطلاق أربعة صواريخ غراد في معركة أشبه بحرب العصابات”.

وتعرض حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه “وحدات الحماية” الكردية للقصف منذ نحو أسبوع، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين، وذلك خلال محاولة “الوحدات” قطع طريق “الكاستيلو” الذي يعتبر أهم معابر المناطق المحررة في مدينة حلب، والذي تمر عبره المساعدات الإغاثية والطبية والغذائية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.